~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: الأرومة العربية

العرض المتطور

  1. #1

    الأرومة العربية

    الأرومة العربية (1)



    لقد حكم اليونانيون البقعة العربية ألف سنة من (331 ق.م الى 640م). وجاء منهم وخاصة اليونانيون الآلاف المؤلفة واستقروا في بلاد الشام ومصر، ونشروا لغتهم وثقافتهم، وقد جمع بينهم وبين السكان الأصليين دينٌ واحد هو (المسيحية) قرابة أربعة قرون.

    وترجمت الى اليونانية الكتب الدينية المقدسة، وصارت لغة عبادة وطقوس لكثير من النصارى فيهما (مصر والشام)، ومع ذلك فإنهم (اليونانيون والروم) لم يستطيعوا أن يفرضوا عليهما طابعهم وصبغتهم، بل لقد كان جمهرة أهلهما يرونهم غرباء وينقبضون عن معاشرتهم ويعتبرونهم أنجاسا (1) ...

    وكذلك شأن الفرس الذين كانت لهم السيادة على العراق أكثر من ألف عام (538 ق.م ـــ 640 ب.م) وكان لمدنيتهم وثقافتهم انتشارٌ واسع، حتى لقد (مجّسوا) كثيرا من أهل البلاد ولكنهم لم يستطيعوا أن يفرضوا عليها طابعهم وصبغتهم...

    عندما جاءت موجات العروبة الصريحة، بما أطلق عليه (الفتوحات الإسلامية)، تلاقت خصائص تلك الأرومة مع القادمين من العرب وسرعان ما تعاضدت معهم وشاركتهم في معاركهم التالية...

    وفي مثالٍ آخر على متانة (الأرومة) العربية، أن حتى الديانة المسيحية وإن كانت نشأت في البلاد العربية، لكن الرومان الذين كانوا يحتلون شمال إفريقيا لم يستطيعوا إجبار سكان تونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا، على التمسك بها لاقتران ذلك التمسك بالمحتل الرومي الغريب، ولما جاءت موجات العروبة الصريحة، سرعان ما اعتنقوا الإسلام وساهموا في غزو الأندلس (طارق بن زياد) نموذج مبكر... و (يوسف ابن تاشفين) نموذج لاحق...

    يقول جوستاف لوبون (( إذا مر ألف عام، فإن المولود في نهاية ذلك الألف، يكون قد اختلطت دمائه بعشرين ألف دم)) من جهة العمومة والخئولة وأجداده وأخوال أجداده وهكذا...

    من هنا، نستنتج لماذا كانت مهمة العرب في فتوحاتهم للعراق وبلاد الشام وشمال إفريقيا سهلة، فقد انضم مسيحيو العراق من بني تغلب وبني إياد لمعاونتهم على طرد الفرس، رغم الاختلاف في دين السكان الأصليين في العراق وبلاد الشام وشمال إفريقيا، فإن الاستعداد للتلاقح الروحي بين السكان الأصليين والعرب القادمين هو ما سهل مهمة العرب...
    [] [] []

    ما هي الأرومة العربية؟
    ما يمتد من الشجرة في الأرض ويبقى فيها يسمى (الأرومة) (2)وفي حوران يُطلق عليه (قرمية)، ويُقال: فلان طيب الأرومة أي طيب الأصل...

    لقد خلق الله تعالى البشر من أصل واحد، لكن الطبيعة والظروف المناخية، جبلت كل منهم بشكل موحد، وهذا الشكل يطلق عليه (الرس) وهو مأخوذ من الثبات والاستقرار، مرساة الباخرة ما تثبتها والجبال راسيات الخ ... لكن النقاوة في الرس قد تصل 99.99% .

    أما في الأرومة لا يشترط فيها النقاوة، فتنقل القبائل العربية جعلهم ينصهرون نسبا وحضارة في المناطق التي يحلون فيها، فكل العرب هم ورثة الحضارات (اليمنية القديمة، والفرعونية والفينيفية والكنعانية وحضارة اشنونا والحضارة السومرية والبابلية والآشورية وحضارة أوغاريت وغيرها)، ولا يستطيع أي شعب في العالم أن يزعم أنه وريث تلك الحضارات غير العرب.

    وقد لاحظ الباحثون عندما رأوا وجوه تشابه ظاهرة بين لغات تلك الشعوب منذ القدم (التي ذكرناها ) وبالذات البابلية والعربية الجنوبية والآرامية (السريانية) والكنعانية ولغة تدمر والأنباط والعربية أنها تشترك أو تتقارب في جذور الأفعال وفي تصاريف الأفعال وفي زمني الفعل الرئيسيين وهما الماضي والمضارع، وكذلك في أصول المفردات والضمائر والأعداد...


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المراجع: الكافي في تاريخ مصر لشاروييم ص 146ــ147والتاريخ العام الكبير لأحمد رفيق ج1 ص 115 وج2 ص 261
    *2 ـــ لسان العرب للسيوطي
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  2. #2

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (2)

    ((تلك هي سجايا العرب: فهم عفويون ومستعدون لأن يحبّوا لأول وهلة، ولكنهم في نفس الوقت، لا يراعون جانب من يحاول غشّهم، وهم مستعدون للبغض، ولا يعادل كراهيتهم لمن يمقتون سوى صداقتهم لمن يحبّون))

    هذا ما قاله أحد السويسريين في كتابه المادح للعرب(1)

    لكن من هم العرب وكيف تكوّنوا؟؟

    لن نستند لكتب الطبري وابن كثير وغيرهم من الإخباريين العرب، لا لشيء، إلا أنهم يربكون القارئ ويجعلونه لا يتوقف عن الأسئلة، وإليكم بعض الأمثلة:

    1ــ إنهم يقولون: أن أبناء نوح عليه السلام كانوا ثلاثة (سام وحام ويافث) وقسموا سكان الى ثلاثة أجناس هم أولاد هؤلاء! وفي مكان آخر يذكروا أن من كان في السفينة 80 شخصا... ثم يقولون: أن السفينة رست على جبل في تركيا، وجريان أنهر العراق من الشمال الى الجنوب، فكيف تسير من أور (الناصرية) الى جبال تركيا؟

    2ــ إنهم يقسمون العرب لقسمين أبناء قحطان وأبناء عدنان

    3ــ ثم يدخلون على جعل كل العرب من أبناء إسماعيل! أين من كان يعاصره من أفراد؟

    [] []

    ما هو التفسير الأكثر قبولا لتكوين العرب؟

    لقد شبه طه باقر (شيخ المؤرخين العرب) الحضارة بالسنة واعتبر أن ما تم تدوينه عنها بالساعة! يعني تم تدوين جزء من 8760 جزء...

    التفسير الأكثر قبولا، هو أن العصر الجليدي الأخير انتهى قبل حوالي 30 ألف عام حيث لم تكن أجزاء كثيرة من الأرض مأهولة بالسكان، (أوروبا وأمريكا وأجزاء واسعة من آسيا) ولم يكن البحر الأحمر قد تشكل، وكان الشرق الأوسط ينعم بالدفء واعتدال الجو، وهذا ما يجعل اليمنيين يعتبرون أنفسهم أصل العرب، لا بل أصل البشرية(2)

    لمّا تعرضت الجزيرة العربية لموجات شديدة من الجفاف وهبوب الرياح الحارة، نزح أبناؤها الى البقع الأكثر خصوبة في اليمن ثم عبروا نحو مصر وإفريقيا غربا حيث نهر النيل، ثم تحينوا الفرص لجفاف أجزاء من العراق الذي تعرض للطوفان، وساحوا نحو بلاد شام في موجات متتالية (الأكديون والبابليون واليوبوسيون والكنعانيون والآراميون والأموريون وغيرهم)

    وللدلالة على هذا القول وصحته، عثر في الأودية العتيقة التي كانت أنهر وبحيرات، على متحجرات من أسماك وبيض نعام وجماجم أسود وغيرها...

    لفظ (عرب)


    ظهرت لفظة (عرب) في كتابات الآشوريين واليونانيين والعبرانيين قبل ميلاد المسيح عليه السلام بثمانمائة عام، فالآشويون: يقولون بنقوش للملك الآشوري (أحرقت مدينة جندب العربي وقتلت 20 ألف جندي وأتلفت 1200 عربة حربية وقتلت 1200 فارس و20 ألف من عربهم!) [ اعتقد أنه يقصد أم الجمال في الأردن] (3)

    وترد لفظة عرب عند اليونانيين ويقصدون بها الشعوب القاطنة غرب العراق وشرق دمشق وتمتد الى شرق نهر الأردن ثم تمتد لسيناء4

    أما العبرانيون فهم يقصدون العرب شرق وادي عربة ... وأحيانا يطلقون عليهم (ساراسين) أي عبيد سارة كونهم أبناء إسماعيل ابن هاجر جارية سارة

    وفي نقش لشمر يرعش يقول فيه (أنا شمر يرعش حاكم سبأ وكمنهو وقتبان ويمن وعربهم!

    ومن خلال نقشي (شلمناصر الثالث الآشوري) وشمر يرعش، يظهر لدينا أن المقصود بعربهم هم الناس الذين لا يسكنوا في المدن ولا يخضعون للنظام، ونحن لحد الآن في (حوران) نقول: العرب أكلوا الزرع...

    أما اللسان العربي الوارد في القرآن فهو اللسان النقي من التلحين، ونحن في مهنتنا نقول: عربنا الصوص، أي أبعدنا غير الصالح، وفي فلسطين قرى (عرّابة: أي التي تغربل القمح)


    ـــــــــــــــــــــــــــــــ


    المراجع

    1ــ من كتاب أسلافنا العرب للسويسري: بوجن أولسومر/ ترجمة: محمد محفل/ دمشق 1995/ صفحة 21

    2ـــ اليمن: الإنسان والحضارة/ القاضي عبد الله بن عبد الوهاب المجاهد الشماحي / بيروت/ منشورات المدينة/ 1985/ص 25

    3ــ عرب قبل الإسلام/ محمود عرفة محمود / جامعة القاهرة 1995
    4ـ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام (الفصل الأول)
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  3. #3

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (3)


    الآراميون

    عاش الآراميون في منطقة مترامية الأطراف من آسيا، وقد كان (برستد) أول من أطلق على هذه المنطقة اسم الهلال الخصيب، وعلّل ذلك بأنها (تكوّن شكلاً نصف دائري على وجه التقريب يرتكز طرفه الغربي في جنوب البحر الأبيض المتوسط، ووسطه فوق شبه جزيرة العرب، ويرتكز طرفه الثالث عند الخليج العربي*1

    ومنذ نهاية الألف الرابع قبل الميلاد، وبدايات القرن الثالث قبل الميلاد، شرعت جماعات من شعوب الجزيرة العربية تندفع نحو الشمال في فترات قحط شديدة. ونزلت بالقرب من السومريين، وتعلموا منهم الحضارة، وسرعان ما تغلبوا على السومريين في حوالي عام 2750 ق.م. وحكموا البلاد بعدهم.

    وكان هؤلاء هم الأكديون، الذين أخذوا الكتابة المسمارية عن السومريين، ولكن لم تكن مخارج الألفاظ السومرية تتناسب مع مخارج الألفاظ الأكدية، فخرج مزيج أصبح يعرف بالبابلية ....

    وفي القرن الواحد والعشرين قبل الميلاد، غزا (الأموريون) العراق، وهم قبائل هاجرت من الجزيرة العربية وحطت بين لبنان والفرات. وقد استوطن الأموريون مدن جنوب العراق مثل (لكش وأدبا، وأوما)*2 تسيّد الأموريون على دولة (بابل)، وأبقوا اسم الدولة (البابلية)، وأشهر ملوكهم حمورابي صاحب الشرائع المعروفة.


    فائدة: لقد كان في العراق، عدة حضارات ودول تتناوب على حكمه، منها الحضارة الآشورية في الشمال، الذين احتلوا بابل وطردوا الأموريين واحتلوا دمشق عاصمتهم الأصلية، فانهزموا وهاموا في الجبال، والتي هي (الآرام) فسميت الشعوب باسمها [هذا رأيي]

    [] [] []

    من هم الآراميون؟

    يحاول المؤرخون (اليهود) زج حام وسام بكل رواياتهم، والتي ــ مع الأسف ـ أخذها معظم الإخباريين العرب (الطبري، وابن كثير وغيرهما)، واليهود لهم مقاصد منها، سنمر عليها ببعض التفصيل فيما بعد...

    يقول اليهود: أن آرام هو ابن سام ابن نوح، عمّر تلك المنطقة (الهلال الخصيب) بنسله...*3

    وهناك رأي للمؤرخ (فيليب حتي) يقول أن آرام هي نجد في أرض الحجاز وتلك القبائل قد نزحت منها. ويتفق المؤرخ اليهودي المصري (إسرائيل ولفنسن) مع فيليب حتي بهذا الرأي*4

    يرجع العالم الإيطالي المؤرخ (سبتينو موسكاتي) في كتابه (الحضارات السامية القديمة) أن أول ظهور لكلمة (آرام) كان في نقش مسماري للملك الأكدي (نرام ــ سين)، في القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد، بأنهم شعب أو دولة تظهر غرب العراق، بمغاويرهم الشرسة التي تغير باستمرار *5

    ومن الجدير بالذكر أن تم اختراع الأبجدية (الكنعانية) في (بنت جببيل/ لبنان) قبل ميلاد المسيح بعشرة قرون، فتلقفتها الأقوام الآرامية بحركتها الأدبية والسياسية، وطوروا تلك الأبجدية حتى أصبحت لغة التخاطب الرسمي في العراق (الذي تخلى عن المسمارية لصعوبتها)، كما أخذتها مصر وإيران ونسبت للارآميين وليس للكنعانيين، ثم تم تطويرها للسريانية والتي كتب بها الإنجيل... كما سنرى في الحلقات التابعة








    المراجع:
    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    1ــ سارتون: تاريخ العلم: الفصل الثالث/ترجمة الدكتور طه باقر ص146
    2ــ القبائل الآمورية ودورها في بلاد الرافدين وبلاد الشام/البروفيسور عماد طارق توفيق/ قسم التاريخ/جامعة بغداد/ مجلة التراث العلمي العربي 2014/ ص 195
    3ــ إقليمس يوسف داوود الموصلي السرياني/ اللمعة الشهية في تعلم النحو والصرف في اللغة السريانية/ طبع في الموصل/دير الآباء الدومسكيون/ سنة 1876
    4ــ إسرائيل ولفنسن/ تاريخ اللغات السامية/مطبعة الاعتماد/ القاهرة 1927
    5ــ سبيتينو موسكاتي/ الحضارات السامية القديمة/ ترجمة: د. السيد يعقوب بكر/ دار الكاتب العربي للطباعة والنشر/بيروت: 1986 صفحة 176
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  4. #4

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (4)

    السريان

    (( إذا افترضنا أن الحضارة العربية الإسلامية، قد سارت على ساقين، الأول الدين الإسلامي واللغة العربية، فإن الساق الثانية هي للسريان))

    لقد قدّم السريان للحضارة العربية الإسلامية، أفضالا لا تُنسى، ولا يمكن حصرها، فقبل ظهور الإسلام كان لهم خمسين مدرسة عليا يأتي لها الطلاب من كل أنحاء المعمورة، تدرس الطب والفلسفة والرياضيات والفلك، وتعلم الترجمة من اليونانية الى مختلف اللغات....

    ومن الطبيعي أن تستعين بهم دوائر دولة الراشدين، والأمويين، وتضعهم في بيت المال، وتعينهم مستشارين...*1

    أما في العصر العباسي، فقد اقتربوا أكثر من دائرة الخلفاء العباسيين، وأوكلت لهم مهام كثيرة، كمستشارين ومنظمين لدار الحكمة ومترجمين للكتب اليونانية والهندية وغيرها، وكلنا سمعنا أن الخليفة العباسي (المأمون) كان يكافئ المترجم بوزن الكتاب الذي ترجمه ذهبا*2

    من يتصفح الكتب التي كتبها السريان أنفسهم، يجدها لا تخلو من مسحة حزن وتأسي وأسف لما قابلهم المسلمون نظير أعمالهم*3... وهو حيث يعدد شهدائهم الذين قضوا على يد قاتليهم يبرئ الإسلام كدين، ويبرر عمل قاتليهم بالطمع والاستقواء على الأقليات
    [] [] []

    من هم السريان؟

    هناك عدة تأويلات، فقد أورد (منح الصلح) عن المؤرخ الإنجليزي المعروف (أرنولد توينبي) تفسيرا غريبا، حيث خلط شعبين (آشور وإيران) فصار سريان!

    وهناك رأي أقرب للقبول، وهو أن سكان العراق القديم، كانوا يقولون عن اتجاه (الغرب: سور)، ولما كانت الديانة المسيحية الآتية من الغرب، والداخلة للعراق، أطلق عليها العراقيون (السريانية: أي الآتية من الغرب)، وهذا ما يفسر أن هذا الشعب الآرامي المعتنق للمسيحية هو من التصق به اسم (السريان) تمييزا عن الآراميين الذين لم يعتنقوا المسيحية*4

    وكما في اللغة العربية، لغة فصحى وعامية، فإن للسريانية لغة فصحى هي التي كتبت بها الأناجيل، ولغة عامية تتم مناقلتها بين الناس، كل حسب منطقته...

    لكن، وكما قلنا، يحاول كتاب السريان، أن يجعلوا من السريان، وكأنهم أصل شعوب المنطقة كلها، فبالرغم أن الأبجدية العربية وضعها الكنعانيون، ينسبونها لهم، بل وينسبون حتى الكنعانيين والأنباط والأدوميين وكل سكان المنطقة لهم...

    هذا بالرغم، أنهم عندما يسلسلون هجرات القبائل العربية من الجزيرة العربية، يقدمون هجرة الكنعانيين على هجرة أجدادهم... ويعترفون بصلة الدم والقربى بينهم وبين تلك الشعوب...

    وهذا ما نصر عليه بقولنا (الأرومة العربية)، لا لسيادة نوع أو فصيل على الآخرين...

    بقي شيء نقوله، هو أن بلاد الشام، ليست كمصر أو العراق، التي كانت بها دول تتمدد وتحتل أجزاء من سوريا وغيرها بالتناوب... كما أن التاريخ لم يشر على أنه كان في بلاد الشام دولة واحدة، بل (دول ــ مدن)، حلب، حمص، دمشق، تدمر، صور، صيدا، بترا الخ

    المراجع:
    *1ــ فيليب دي طرازي/عصر السريان الذهبي/ ص37/ مؤسسة هنداوي/ القاهرة 2012
    *2ــ الشحات السيد زغلول/ السريان والحضارة الإسلامية/جامعة الإسكندرية 1975
    *3ــ اللؤلؤ المنثور في تاريخ الآداب السريانية/ أغناطيوس أفرام الأول برصوم/ بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق/دمشق الطبعة السادسة 1996
    *4ــ سمير عبده/ السريان قديما وحديثا/ عمان: دار الشروق 1997
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  5. #5

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (5)

    الكنعانيون أو الفينيقيون

    قبل أن نبدأ الحديث عن الكنعانيين، من المناسب أن نذكر أن أعداء الأمة، لا يكتفوا بإيذائها عسكرياً وسياسياً، بل يحاولون زلزلة الحقائق التاريخية للأمة العربية...

    وهم إن لم يجدوا ما يساعدهم جغرافياً كتضاريس الحدود التي تفصل بين جزء وجزء، فإنهم يستخدموا الإثنيات العرقية المتساكنة والمتعايشة مع العرب منذ آلاف السنين (أكراد، أمازيغ، تركمان الخ)... فإنهم يتوجهون الى إثارة النعرات الدينية والمذهبية، مسيحي، يهودي، صابئي، سني، شيعي، الخ

    وإن لم يجدوا أي خلاف، يتعاملون بتمزيق الأمة بكل وقاحة، فأقطار الخليج العربي مثلا، لا يفصلها أي تضاريس جغرافية، وليس فيها تمايز عرقي فكلهم عرب، وأربعة أقطار منهم على المذهب الحنبلي (السعودية، قطر، البحرين، الكويت)، وواحد من تلك الأقطار على المذهب المالكي(الإمارات)، وعمان (إباضية)...

    ليس في بلادنا العربية إلا ثلاثة عشر تمييز (عرقي وديني)، في حين نجد في روسيا 154 تمييز، والهند أكثر من 500 وكل بلدان العالم!

    لنعد لموضوعنا ــ الكنعانيين ــ ونربطه بما قدمنا، فصاحب كتاب (الحضارات السامية القديمة (سبيتينو موسكاتي)، يستهجن الحديث عن حضارة الكنعانيين (الفينيقيين) ويعتبر أن بها حجما كبيرا من المغالاة، وأنه عندما يتحدث عن العبريين يسهب ويطنب ويمدح!*1

    [] [] []

    أول الكتابات الأثرية عن الكنعانيين:

    لقد بدأنا الحلقة الأولى بأن ما وجدت عنه نقوش أثرية لا يتخطى 55 قرناً من الزمان، لكن ألم تكن هناك شعوب وحضارات قبل تدوين التاريخ؟ لنرى:

    يذكر المطران (الدبس) في كتابه (تاريخ سوريا) مدينة جبيل وبيروت بأنهما أسستا قبل أن يذكر المؤرخون (الكنعانيين) بعصر التدوين، ومن لفظ الإسمين يدللان على عروبتهما، وهنا يؤكد الدبس، أن الكنعانيين قد سبقوا ما وثقه المؤرخون بحوالي ألفي عام، فجب إيل أي بئر الإله أصبحت جبيل، وبئر أوت أصبحت (بيروت)*2

    ولما كان المصريون والعراقيون هم أقدم من وثق في المنطقة أو حتى في العالم، فلا مفر من ذكر ما وثقوا، فقد ذكر فيليب حتي أن خوفو أول ملوك الأسرة الرابعة (2900 ــ 2750 ق.م) نقش اسمه على آنية ذهبية وأرسلها الى سيدة (جبيل)*3 وقد أكد المطران (الدبس) ذلك...

    وقد ظهرت مدن تمتد الى أكثر من خمسة آلاف سنة قبل ميلاد المسيح عليه السلام، مثل أريحا، وصيدا، وصور ودمشق وغيرها مئات بل آلاف ومن يتأمل أسمائها سيكتشف صلتها بالأرومة العربية*4

    [] [] []

    من هم الكنعانيون؟
    التفسير العربي للكلمة: أنهم (كنعوا، أو خنعوا) في بداية أمرهم في الأراضي المنخفضة من فلسطين (الأغوار)، كذلك هو التفسير العبري*5

    أما الفينيقيون: فهي تسمية أكدية ونقلها اليونانيون عنهم، وهي تتعلق باللون الأرجواني الأحمر، الذي اشتهر بإنتاجه الكنعانيون...

    من أين جاءوا ومتى: يعتقد أنهم جاءوا من الجزيرة العربية قبل 6000 سنة من البحرين، وعبروا الفرات في العراق، وتوجهوا للأردن وفلسطين قبل انتشارهم حتى وصلوا حلب وجزيرة طرواد، واحتلوا كريت وقبرص وحتى وصلوا صقلية ومالطة، هذا قبل هجرتهم الكبرى في القرن العاشر قبل الميلاد الى شمال إفريقيا وإسبانيا...

    نظام الحكم عندهم:

    كانت كل قبيلة كنعانية تختص بحكم مدينة أو منطقة... فلم يكن لهم نظام حكم مركزي كما كان العراق ومصر والحثيين ...

    فلذلك كانوا يخضعوا لحكام الحثيين أحياناً، والمصريين أحيانا أخرى، والعراقيين أيضا...

    ولما قويت شوكتهم توحدوا وغزوا مصر واحتلوها، حيث أطلق عليهم المصريون اسم (الهكسوس) وكان يظن القارئون أنها أقوام موحدة أتت من مكان غريب...

    وعندما تم النسب بين ملكة صور واليهود، دب الخلاف بين مملكة صور وصيدا، وثار الشغب، فتجمع أعداء الكنعانيين فنزحوا لشمال إفريقيا...

    [] []

    تأسيس المدن في شمال إفريقيا:
    أول مدينة أسسوها هي طرابلس ومعناها (تري بوليس) أي مدينة الثلاثة ملوك، ثم أنشئوا (قرطاجنة) في تونس، وطنجة في المغرب، ونواكشوط، وقادش في إسبانيا أسسوها سنة 1110ق.م، ومئات المدن والقرى الأخرى

    حروب الفينيقيين مع الأوروبيين والمسماة الحروب البونية استمرت من سنة 550ق.م حتى 146ق.م ... حيث سقطت (قرطاج) بيد الرومان






    المراجع:
    *1ــ الحضارات السامية القدديمة/ سبتينو موسكاتي/ ترجمة: د. السيد يعقوب بكر/ بيروت 1986ص 117
    *2ــ ذكرها محمد عزة دروزة في موسوعته العظيمة (8 أجزاء) المسماة (الجنس العربي) الجزء الرابع ص 38
    *3ــ تاريخ مصر من أقدم العصور/بريستيد/ ترجمة: حسن كمال ص 403
    *4ــ سلسلة المدن الفلسطينية (17)/ تصدر عن مكتب التربية التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية.... كما يمكن الرجوع الى معجم البلدان الفلسطينية لمحمد شراب...
    *5ــ خزعل الماجدي/ المعتقدات عند الكنعانيين/ دار الشروق/ عمان ــ الأردن 2001
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  6. #6

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (6)

    المصريون


    يذكر كاتبو تاريخ مصر، من عرب وأجانب، أن المصريين هم من أولاد حام ابن نوح. وحقيقة هذا الكلام، لا تخلو من ثقافة يهودية، أثرت على معظم من أراد أن يكتب عن تاريخ مصر. إذ تقول الكتابات اليهودية أن حام ابن نوح كان له ولد اسمه (مصراييم) وهو أبو المصريين، فسميت مصر على اسمه*1

    ليس هناك سند علمي لمثل تلك الأقاويل، ولا يستطيع كائن من كان أن يحسم مسألة أصل الشعب المصري ويرده لمنشأ واحد...

    لقد لاحظ المختصون بعلم الأجناس، اختلافات واسعة في أشكال وسحن المصريين، فهناك الأسمر والزنجي والأبيض والحنطي، فكيف تشكل هذا الخليط،الذين اختلفوا في مساكنهم وأوانيهم وطرق دفن موتاهم؟

    خمن الباحثون أن موجات عرقية متنوعة، انساحت على مصر، قسم منها من أوروبا باحثين عن الدفء، وقسم من غرب مصر (لوبيا: ليبيا)، وقسم من إثيوبيا، وهم أصلا من آسيا عبروا مضيق باب المندب وحطوا بالحبشة ثم انساحوا الى مصر، ومن هنا يكثر في أدبيات الإثيوبيين أن مصر أصلا مستعمرة إثيوبية*2

    وبما أن معظم المؤرخين يؤكدوا أن الأكثرية الغالبة التي هاجرت الى مصر من الآسيويين (جزيرة العرب)، فمن الطبيعي أن يكون الحكم السياسي لهم، ومن الطبيعي أن تسود لغتهم وتصريفها على الباقي...

    لنأخذ بعض من آراء من كتبوا في تاريخ مصر القديم:

    [] جيمس هنري بريستيد:

    إن جماعات جاءت من ليبيا والصومال قليلة اختلطت بجماعات جاءت عن طريق برزخ السويس، من الجزيرة العربية، وذابت بها، حتى تشكل العنصر المصري، وظلت اللغة التي يتكلمون بها العربية*3

    [] أحمد كمال (العالم الأثري المشهور) : إن اللغة المصرية واللغة العربية أصلهما واحد، وإن كان هناك إسقاطات لبعض الكلمات في الطرف المصري أو الطرف العربي، وهذا هو الاختلاف*4

    [] أحمد نجيب (علاّمة أثري): إن من يتأمل تماثيل المصريين القدماء في المتاحف، يستطيع بيسر أن يكتشف أصلهم العربي*5

    [] غوستاف لوبون: إن معظم المفردات المصرية القديمة تتشابه جذورها وجمعها وتصريفها مع المفردات العربية، إلا القليل الذي دخل الى مصر من أقوام غير عربية*6

    وهناك عشرات بل مئات من يؤكدون أن (مينا) موحد مصر عراقي الأصل منهم (طه باقر)، و (بروخ) الألماني و(عطية الأبراشي)....

    من الكتب التي استعنت بها : تاريخ الجنس العربي لمحمد عزة دروزة، والمفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام وموسوعة تاريخ مصر القديمة لسليم حسن (18 جزء)...






    هوامش:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    *1 الأصحاح العاشر
    *2ـ ديودور الصقلي/ نقلها عنه الدكتور حسن كمال في كتابه (تاريخ السودان القديم) إذ قال أن شعب مصر والسودان أنوا من بلاد العرب ص77
    *3ــ جيمس هنري بريستيد/ مصر من أقدم العصور الى الاحتلال الفارسي/ ترجمة: الدكتور حسن كمال ص 17
    *4ــ أحمد كمال/ العقد الثمين ص 12
    *5ــ أحمد نجيب/ الأثر الجليل لسكان وادي النيل/ص 45
    *6ــ غوستاف لوبون/ الحضارة المصرية/ ص13
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  7. #7

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (10)


    سكان شمال إفريقيا والأرومة العربية:

    [] [] [] تونس

    حتى بدايات القرن السابع عشر الميلادي، لم يكن الكلام عن تونس كبلد منفصل عن محيطه المغاربي مقبولاً، وكذلك البلدان الأخرى المغاربية، ولكن الحديث عن كل قطر منفصلا عن محيطه، ليس أكثر من باب التعريف الثقافي...

    وقد يكون لتونس بعض الخصائص التي تميزها عن سائر أقطار المغرب منها:
    1ــ أنها أكثر بلد إفريقي قرباً من أوروبا، حيث يفصلها عن جزيرة صقلية الإيطالية أقل من 140كم، وعن جزيرة سردينيا أقل من 200كم،

    2ــ سواحلها التي يبلغ طولها حوالي 1300كم، والتي رغم صغر تونس فإنها تعادل سواحل الجزائر تقريباً... وسواحلها كلها تصلح لترسو السفن عليها، بعكس كثير من السواحل الأخرى... وهذا ما جعلها أنشط اقتصاديا في عصور كثيرة...

    3ـــ أكثر من 50% من أراضيها لا ترتفع أكثر من 200متر عن سطح البحر، وبمتوسط 300متر لكل الأراضي، في حين معدل ارتفاع أراضي الجزائر 900متر والمغرب 800متر..*1

    هذه الخاصية جعلت الفينيقيين يؤسسون حضارتهم فيها واعتبروا قرطاج مركز انطلاقهم نحو كافة أنحاء المغرب وإسبانيا وصقلية ومالطة وسردينيا...

    كما جعلت هرون الرشيد أن يجعلها نقطة مهمة لملاحقة الأمويين في الأندلس، فكلف (إبراهيم ابن الأغلب) للقيام بذلك واعدا إياه بإعطائه إفريقيا (تونس) له ولعقبه فاعتمد على قادة منهم (أسد ابن الفرات) في مشاغلة إيطاليا واحتلالها إن أمكن لمحاصرة الأمويين في الأندلس... فاحتل مالطا وسردينيا وصقلية وبقيت تحت حكم العرب عدة قرون...

    كما انطلقت منها حركة الفاطميين إذ احتلوا مصر وتوسعوا غربا وشرقا...

    [] [] []

    تونس معلومات عامة:

    المساحة: 163610كم2
    عدد السكان:12 مليون ... أكبر المدن: تونس، بنزرت، صفاقس، نابل، المنستير، باجه، بن عروس، جندوبة، سيدي بو زيد

    الاسم: قديما كان (ترشيش) ويعني بالبربري: البرزخ، أما اسمها الحالي تونس: فيقول ابن خلدون: أنه محرف عن اسم إله كان يعبده الفينيقيون، ولابن خلدون رأي آخر: إذا يقول أن العرب عندما استوطنوا بها قالوا أنها تؤنس القلوب..*2

    ويقول الدكتور محمد محيي الدين المشرفي إن الرومان كان يطلقون على تونس اسم (إفريكيا) وعلى كل شمال إفريقيا اسم (ليبيا)، ولما فتحها العرب سموها (الجزيرة المغربية) حيث كانت تحاط بالمياه من ثلاث اتجاهات*3

    [] [] []

    عهود الحكم في تونس

    أولاُ: العهد الفينيقي بلغت أوج عظمة إمبراطورية قرطاجنة (الفينيقيين) في القرن السادس قبل الميلاد واستمرت تلك العظمة للقرن الثالث قبل الميلاد...

    ثانياً: العهد الروماني: بعد المعارك البونية الثلاث صار الحكم للرومان *4

    ثالثاً: العهد العربي الإسلامي: العهد العربي الأول 670ــ800م
    عهد الأغالبة من 800ــ 909م ، العهد المهدي والفاطمي من 909 ــ 973م
    العهد الصنهاجي من 973ـــ1053م ...
    تونس من الزحف الهلالي حتى انحلال الدولة الحفصية (1230ــ1574)
    الحكم العثماني ... ثم الاحتلال الفرنسي

    [] [] []

    خاتمة: لم تكن تونس بعيدة عن أرومتها العربية قيد أنملة، فمنذ أكثر من ثلاثة آلاف عام وهي مشاركة بالهم العربي... ويكفيها فخراً أنها قدمت للعالم بعد العرب مؤسس علم (فلسفة التاريخ) والذي أخذ عنه كبار فلاسفة التاريخ في العالم أمثال الإيطالي فيكو والإنجليزي أرنولد تويمبي. والذي قال عنه لينين مستغربا حال الأمة العربية إذ قال (( لا أعلم أن أمة أنجبت ابن خلدون يكون حالها بتلك الرداءة!))





    المراجع:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    *1ــ تاريخ تونس/ محمد الهادي الشريف/ دار سراس للنشر/تونس 1993 من المقدمة...
    *2ــ قصة تونس: من بداية التاريخ حتى ثورة 2011/ راغب السرجاني/ القاهرة 2011... كما يمكن الرجوع الى كتاب: تونس بين الاتجاهات / يونس درمونة/ دار الكتاب العربي/ مصر 1953
    *3ـــ أفريقيا الشمالية في العصر القديم/ محمد محيي الدين المشرفي/ المغرب/ وجدة 1949
    *4ــ موسوعة السياسة/ عبد الوهاب الكيالي وآخرون/ المؤسسة العربية للدراسات والنشر/ بيروت 1990 الجزء الأول صفحة 816
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  8. #8

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (11)


    البربر:


    يتضايق سكان بلاد المغرب من مصطلح (بربر)، ويفضلون أن يُقال عنهم أمازيغ بدلا من (بربر)، فمن أين جاء الاسمان؟

    بربر: قبل أكثر من 2500 سنة، كان الأوروبيون ــ وما زالوا ــ يعتبرون أنفسهم أرقى شعوب العالم، سيما بعد ظهور الحضارتين (اليونانية، والرومانية)، وكانوا يطلقون اسم بربر على كل من لا يمت لأوروبا بصلة، وبعد انتهاء الحروب البونية بين الرومان والفينقيين وسقوط قرطاج بيد الرومان قاوم سكان شمال إفريقيا الرومان بقوة، فأطلق الرومان عليهم (بربر) أي المتوحشين الذين لا يرغبون بالحضارة الأوروبية الرومانية الراقية!

    وفي رأي آخر، أن اليونانيون كانوا يطلقون على من لا يفهم لغتهم (بربر)، كما أن العرب يطلقون على من لا يفهم لغتهم (عجم)، وكذلك البربر كانوا يطلقون على من لا يفهم لغتهم (إكناو) فغينيا وغانا هي تحريف ل (إكناو) أي: عجم البربر! ولا يزال من يسكن بين البربر من السود المجعدين الشعر يسمى (إكناو)...*1

    لما جاء العرب والمسلمون داخلين شمال إفريقيا، أحسوا بصعوبة لغتهم على الفهم، فقالوا ما هذه البربرة؟ أي ما هذه اللغة غير المفهومة؟ فتصادف أن تلاقى المصطلحان الروماني والعربي في تسمية سكان شمال إفريقياالأصليين... وهذا هو ما جعلهم يتطيرون من هذا المصطلح...

    لكن كان على العرب أن ينتبهوا (إعلامياً وسياسياً وأدبياً) بالكف عن الإمعان في جعل هذا المصطلح ملتصقاً بتلك الشعوب، فإن كنا قد قلنا أن بربري العربية قد جاءت من (بربرة اللغة)، فأي معنى نقصده عندما نقول العدوان الأمريكي البربري على العراق؟ أو العدوان الصهيوني البربري على الشعب الفلسطيني؟ أليس هناك مصطلح آخر يعبر عن ذلك العدوان ب (الهمجي، أو الوحشي)؟ معهم حق أخواننا في بلاد المغرب أن يكرهوا هذا الاسم...

    الأمازيغ: وهو الاسم المحبب لسكان شمال إفريقيا، ففيه عدة آراء:
    1ــ رأي يقول أنهم من أوروبا، مستشهدين بالشعر الأشقر والعيون الزرق، لبعض (الأمازيغ) وهذا الرأي تتبناه الأيديولوجية الغربية لأغراض استعمارية ولتفتيت وحدة الشعوب المغاربية وقطع صلتها مع أشقائهم في المشرق العربي... ويتبنى هذا الرأي الحانقون من أهلنا من (الأمازيغ) لما يتعرضون له من غمز أحيانا وتجاهلا أحيانا أخرى! ولكن أن أصل الأمازيغ من أوروبا أصبح شيئا من الماضي لا أحد يعترف به حتى الأوروبيون ...

    2ــ رأي بعض النسابة العرب، الذي يقول: إنهم شعوب كنعانية هاجرت بعد أن تغلب داوود عليه السلام، على جالوت ... وفي رأيي أن هذا الرأي ضعيف لأن مقتل جالوت كان قبل ألف سنة من ميلاد المسيح، ووجود الأمازيغ أقدم من هذا التاريخ بكثبر...

    3ــ رأي ابن بطوطة الرحالة المغربي وأشهر رحالين العالم في العصور القديمة والوسطى، وهو بالمناسبة بربري من قبيلة (لواتة البربرية)... زار عُمان (ظفار)، وهناك أعلن أن البربر أصلهم من عمان!*2

    4ــ رأي يقول أنهم من اليمن
    5ــ رأي الأمازيغ أنفسهم... يرفضون أن ينتموا لأوروبا أو بلاد المشرق العربي. فالأمازيغي عندهم: هو كل من ليس ذا أصول أجنبية، أي الذي ليس بونيا (فينيقي) ولا لاتينيا ولا بيزنطيا ولا عربيا ولا تركيا...*3

    [] [] []

    لماذا يتطير الأمازيغ من تسمية العرب لهم ب (البربر)....
    لم تكن الأسماء في بلادنا العربية مهما كانت تقلل من شأن صاحبها، فكثيرا ما كنا نلتقي بالعراق بناس أسماؤهم: سبع وكلوب ... ومن قبل كان هناك بنو ثور وبنو جحش الخ...

    حتى في أوروبا فإيطاليا مثلا ترجمتها (بلاد العجول)، والبرتغال: تعني باب الديك، والنمسا تعني (البجم الذي لا يفهم)

    لكن تطيرهم آتٍ من شكل بداية سيطرة العرب على بلادهم، حيث أخذت في البداية شكلا من أشكال فرض السيادة وحتى استباحة ما هو عزيز على نفوسهم، واستمر التوجس زهاء قرن من الزمان حتى تم الالتحام بين الطرفين الشقيقين، وظهر منهم أبطال مثل يوسف ابن تاشفين الذي أعاد توحيد الأندلس وأخر طرد العرب منها لمدة قرنين... وظهر قضاة مشهورين وحكام عادلين وحتى رئيس مجمع اللغة العربية كان أمازيغيا... ولو أن مصطلح أمازيغ أشبه بالصرعة لنا نحن أبناء المشرق العربي...

    لكن التطير يأتي بفعل الأجنبي الذي يغذي التفرقة: شيعي، سني، درزي، ماروني، عربي، كردي، أمازيغي ... وكلنا نتذكر وثيقة (الظهير البربري) التي أجبر الملك المغربي محمد الخامس على توقيعها وعارضتها القوى الوطنية في المغرب...


    المراجع:
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    *1ـــ تاريخ الأمازيغيين/ محمد شفيق/ الرباط/1988
    *2ــ مدخل الى عروبة الأمازيغ من خلال اللسان/ سعيد بن عبد الله الدارودي/ صلالة ــ سلطنة عمان 2012
    *3ــ الأمازيغ عبر التاريخ/ العربي عقون / الرباط 2010 ص17
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  9. #9

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية ( 13 )

    القرن الإفريقي

    لكل مسجد أبواب عدة، ولكل معبد أبواب عدة، ولكل قصر أو ملعب أو قاعة اجتماعات أبواب عدة، ويكون هناك باب من بين تلك الأبواب يحظى بأهمية أكثر من غيره، ولأنه الباب الأهم تكون الحراسات عليه أشد والعيون عليه أكثر تركيزاً..

    وللأرومة العربية أبواب عدة، ولعل أهم تلك الأبواب، هو باب القرن الإفريقي، فمنه دخلت بذور الأرومة العربية الى السودان ومصر وشمال وغرب إفريقيا....

    من عدة قرون انتبهت كل الدول الاستعمارية لتلك المنطقة منذ بدايات الاستعمار البرتغالي وما تلاه من أشكال مختلفة من القوى المختلفة (فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة، الاتحاد السوفييتي الخ)، وما يتجدد الآن من نشاطات دولية حتى زاد على القوى القديمة قوى طامحة مثل الصين وإيران وتركيا ...

    رُبّ قائلٍ يقول: ما لنا وما لهذا الحديث؟ وماذا يهمنا من القرن الإفريقي؟ أليس من الأولى أن نتحدث عن مشاكلنا القطرية في كل قطر عربي؟ ... إن هذه التساؤلات الاستنكارية تذكرني وأنا ــ كمهندس زراعي ــ بمن كان يحظر لي ورقة مصفرة أو غصناً هزيل، ويطلب من وصفة علاجية له! فأخبره بأننا علينا معالجة الشجرة وليس هذا الجزء المريض!

    ما هو القرن الإفريقي؟

    إنه مجموعة من البقاع أو الدول التي تشكل في تجمعها بالتالي نتوءاً يشبه القرن، وهي ( الصومال وجيبوتي والحبشة (إثيوبيا) وإريتريا ) وتشغل الصومال معظم مناطق القرن الساحلية، أما الحبشة فبعد استقلال إريتريا، لم يعد لها سواحل على البحر*1

    ما يهمنا من شعوب تلك المنطقة:
    [] الدناكل:
    اسم الدناكل مشتق من اسم الدولة العفرية القديمة (دناكل) كانت تحتل الجزء الشرقي والغربي من منطقة القرن الإفريقي، وكانت مساحة تلك الدولة 160ألف كم2، استولت إثيوبيا على 105آلاف كم2، وراح 35ألف كم2 في إريتريا والمعروف الآن بمنطقة (دنكاليا)، و 20ألف كم2 من أصل 23.200كم2 في جيبوتي*2

    وقد استولت إيطاليا وفرنسا على كل مملكة الدناكل، فالجزء الشرقي كان من نصيب إيطاليا حوالي 140ألف كم2 والغربي لفرنسا*3

    [] جيبوتي:

    دولة عربية تبلغ مساحتها 23.200كم2، وسكانها حوالي 2 مليون، أمطارها قليلة 275ملم، كان الفراعنة يجلبون منها البخور قبل الميلاد بحوالي 1700عام، ويطلقون عليها بلاد (عفر وعيسى) وواضح عروبة الاسم*4

    [] الصومال:

    لم يكن الصومال قديما بهذا الاسم، بل كان المصريون يطلقون عليه بلاد (البونت) أي الإله حيث كانوا يحضرون منه البخور والعطور...أما الفينيقيون فأطلقوا عليه (بلاد القرن الإفريقي)، وأما صومال فهي من مقطعين (صو: ذهب أو راح) و(مال: لبن)، أي مجرد وصولك يقدمون لك اللبن كضيافة، والأثيوبيون يطلقون عليه: صوماح أي البلاد غير المتحضرة، وأهل الصومال يقولون أن جدهم كان يسمى (ذو مال) أي الغني!*5

    [] إقليم أوغادين:
    تبلغ مساحة الإقليم 379ألف كم2، وسكانه حوالي مليون نسمة كلهم مسلمون ومن أصول صومالية، وهو إقليم شبه صحراوي، يقع في الجزء الغربي من الصومال، أو الجزء الشرقي من إثيوبيا التي تحتله ويدور صراع حوله بين الصومال وإثيوبيا، منذ أيام الرئيس الصومالي ( عبد الرشيد شرماركي) الى يومنا هذا *6

    [] [] السياسات الدولية تجاه الإقليم:

    تحاول الدول الاستعمارية والدوائر الصهيونية أن تسلخ هذا الجزء من الأمة العربية من خلال:
    1ــ الابتعاد عن استعمال اللغة العربية، والدفع باستعمال اللغة الفرنسية أو الإنجليزية أو الإيطالية، أو حتى تشجيع اللغة المحلية (السواحلية)
    2ــ حملات التنصير والابتعاد عن الإسلام، أي القرآن الذي يذكرهم بضرورة استخدام اللغة العربية
    3ــ ثني الدول العربية الغنية عن الاستثمار في تلك المنطقة
    4ــ دفع الدول العربية و (جامعتها!) لإهمال تلك المنطقة وعدم السعي لحل مشاكل الاقتتال فيها.
    ...




    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هوامش:
    *1ــ موسوعة السياسة/ عبد الوهاب الكيالي وآخرون /الجزء الرابع صفحة 779
    *2ــ المسألة العفرية في القرن الإفريقي/ عوض داود محمد/ القاهرة1993 ص3
    *4ــ قصة وتاريخ الحضارات العربية/القبائل العربية في موريتانيا والصومال وجيبوتي/ عاطف عيد Edito Creps Int. 1998 صفحة 202
    *5ــ إقليم الصومال الغربي (أوغادين) والصراع الإثيوبي/ د. سعيد شخير سوادي/ العراق جامعة واسط (بلا تاريخ)
    *6ــ جامعة بغداد/ مجلة كلية التربية للبنات/ المجلد 26/2015/ الدكتورة سميرة عبد الرزاق عبد الله صفحة 99
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  10. #10

    رد: الأرومة العربية

    الأرومة العربية (14)

    إريتريا

    قبل أن نتكلم عن إريتريا، دعونا نستذكر نقطة مثيرة للتساؤل، وهي التقسيم الذي زرعته (الإسرائيليات) في أذهان المؤرخين العرب وحتى العالميين، وهو التقسيم الذي يجعل من البشرية أنهم أبناء (سام وحام ويافث) أبناء نوح عليه السلام !!

    لا أدري ما هي المصادر التي جاء بها الطبري وابن كثير وغيرهما، التي تستند الى هذا الأمر، ونحن لا نُسلّم إلا بما أورده القرآن الكريم { حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين واهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل } [هود40]

    في مصادر الإخباريين العرب، يجعلون هذا القليل (80) نفراً، والتساؤل هنا: أين ذرية هؤلاء (القليل)، وكيف لرجل واحد أن يكون له أولاد بألوان مختلفة؟

    أوردنا هذا التقديم، لأنه في ذكر أنساب الأقوام التي نذكرها في موضوعنا (الأرومة العربية)، نجد من المؤرخين من يحاول تكييف سكان تلك الأقطار ليجعلهم بالقوة أنهم أبناء سام أو حام أو من نتاجيهما !! لكننا نبقى نستخدم ذلك بحذر...

    رحم الله شيخ المؤرخين العرب (العلاّمة طه باقر)، عندما قال: لو كان عمر البشرية سنة (365 يوماً)، لكان ما تم توثيقه ساعة فقط! ...

    فالعرب عندما توجهوا الى إفريقيا، كان بها ناس قبلهم، تعايشوا معهم وتصاهروا، وأنتجوا أجيالاً ليست صافية تماما، ولكن ذلك الانصهار كوّن ما نطلق عليه (الأرومة العربية) خصوصا إذا عدنا لما ذكره الدكتور الياس فرح في كتابه (المجتمع العربي): أن سكان الأرض كانوا (200 مليون) عند ميلاد المسيح عليه السلام، فإن سلمنا بتلك المعلومة، فإن العدد سيكون أقل من ذلك بكثير قبل ميلاد المسيح بأربعة آلاف سنة (أي منذ بداية تدوين التاريخ)...

    [] [] []

    إريتريا: بلد (عربي) يقع غرب البحر الأحمر وسواحله على البحر الأحمر طولها 1000كم، وسكانها حوالي 6 ملايين، ومساحتها حوالي 120ألف كم2، استقلت عن إثيوبيا عام 1991، ولم تنتسب للجامعة العربية ولكن لها صفة مراقب حالها حال تركيا والبرازيل!*1

    [] شعب إريتريا:
    بحكم موقع إريتريا الجغرافي، كانت مسرحا دائما لموجات متتالية من الهجرات البشرية المختلفة (سامية، حامية، زنجية، عربية، كوشية) فالشعب الإريتري مزيج من هذه التزاوجات التاريخية، تطغى على ثقافتهم وملامحهم السمات العربية*2

    [] [] الأحباش:

    لا يمكن الحديث عن إريتريا، دون ذكر الحبشة، فتاريخ الأحباش الذي يتفق عليه كثير من المؤرخين في العالم، بأن أناس من اليمن هاجروا الى الهضبة الإثيوبية واختلطوا بسكانها الأصليين من الكوشيين والزنوج، وكونهم أكثر تحضراً من السكان الأصليين باستعمالهم أدوات الزراعة والبناء والسلاح وغيرها، فقد تسيدوا تلك الأقوام وحكموها...

    أما متى كان ذلك؟ فيعتقد من خلال فحص الحفريات أنه في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وقد عقب الهجرة الأولى هجرات متتالية وواسعة من اليمن، وكانت محطاتها الأولى في إريتيريا*3

    أما لماذا سموا بالأحباش، فلأن الفوج الأول من المهاجرين كانوا من قبيلة (حبيشات) اليمنية، والذين أحضروا معهم لغتهم التي كانت سائدة ولا تزال حتى اليوم لغة (الجعيز) ومنهم من يقول أن أصل تلك اللغة يعود لقبيلة هاجرت مع (الحبيشات) هي قبيلة (الأجاعز)*4

    يورد الأحباش قصتين عن حكمهم لإريتريا

    الأولى: يرويها (هيلا سي لاسي) لصحفي بريطاني، أن جده (هيلاسي لاسي الأول) كان قبل المسيح عليه السلام ب (4530) سنة! وأن أعداد الأباطرة الذين حكموا الحبشة (312) إمبراطور، زوّد الصحفي بأسمائهم! *5

    والرواية الثانية: أن بلقيس ملكة سبأ كانت عاصمة مملكتها تقع في أكسوم/ إريتريا،، فلما جاءت الى بيت المقدس، أفرد لها سليمان جناحا لتنام في قصره، شرط أن لا تلمس شيئا إلا بإذنه، فدس لها البهارات في طعامها، فقامت لتشرب فلمست (القلة)، فخالفت الشرط فأصابها فحملت منه ولداً,,, أصبح فيما بعد ملكاً لإريتريا، فنهب تابوت موسى وهرب به برفقته 40ألف من اليهود الذين أصبحوا فيما بعد (يهود الفلاشا)*6

    عندما جاء الإسلام، حاول الرومان الاستعانة بالمحاربين الإريتيريين لكنهم منوا بالهزيمة فكانت بلادهم أول بلاد تدخل الإسلام من الحبشة وأكسوم

    وفي إريتريا تياران تيار، لا يريد التقرب من العرب ويعتنق المسيحية، ويتزعمه (أسياس أفورقي) وتيار عروبي تم تشريد مناضليه، وتيار (أسياس أفورقي) يدعمه الكيان الصهيوني ويستأجر معظم جزر إريتريا في البحر الأحمر والبالغة 127 جزيرة*7

    خاتمة:
    لم ندرج إريتريا مع حلقة (القرن الإفريقي) لأهميتها .
    ..


    المراجع:
    *1ــ موسوعة السياسة/ عبد الوهاب الكيالي وآخرون/ المجلد الأول صفحة 123
    *2ــ تاريخ إريتريا المعاصر ــ أرضاً وشعباً/ محمد عثمان أبو بكر/ القاهرة/1994/صفحة14
    *3ــ الأحباش بين مأرب وأكسوم/ ممتاز عارف/ بغداد 1975
    *4ــ اليمن عبر التاريخ/ أحمد حسين شرف الدين/ مطبعة السنة المحمدية / القاهرة 1964 صفحة 70
    *5ــ الأحباش بين مأرب وأكسوم/ صفحة 40
    *6ــ المصدر السابق ص43
    *7ـــ جذور الخلافات الإرتيرية وطرق معالجتها/ عثمان صالح سبي/ المكتبة الإرتيرية
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •