خَفٌ جــــائر


جذورها عميقة عمق التاريخ
تنبت من أسفلها حيث الجذع، أفرُخ ماء
مستقيمة جداً، تلك الأفرخ
استقامتها كاذبة

تسرق حتى اللون الأخضر من الشجرة
خضرتها تفوق خضرة بقية أغصان الشجرة
تحاذيها أفرع هزيلة
خضرتها عتيقة

لا إثمار لتلك الشجرة
وإن أثمرت، فثمرها لا يسدد أثمان إدامتها
مُلاّك الشجرة كثيرون
والمتحكمون بها ـ دون تفويض ـ قليلون

ينتفض المُلاّك بعد أن نفد صبرهم
يحمل كل منهم آلة حادة
للقص والتحطيب والتقليم
فقد سمعوا أن الخَفَّ الجائر يعيد الحياة

أصابوا أفرخ الماء
كما أصابوا غيرها
قد يكون مما قُطع مفيداً للمستقبل
لكن، فات الأوان

في عمليات الخف الجائر تحدث أخطاء
فالانتظار الطويل يفقد الوعي أحياناً
فتنفتح الشهية للمزيد من القَص
لطالما كان كل ذلك، وارداً