~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فقه اللغة وسر العربية

مشاهدة المواضيع

  1. #1

    فقه اللغة وسر العربية

    فقه اللغة وسر العربية


    هذا الكتاب لأبي منصور الثعالبي*1.. يفيد المطلعين عليه فائدة كبيرة. سنحاول إبقاء ما هو دارج من الألفاظ في يومنا، وسنضع بالحواشي أساتذة الثعالبي، الذين عاصروه أو سبقوه ممن استفاد منهم واستعان بهم في إخراج كتابه المهم...

    الكتاب الذي بين أيدينا، هو من مطبوعات دار الكتب العلمية في بيروت، غير مثبت تاريخ النشر فيه، ويقع في 453 صفحة، سنكتفي بما يكون قابلاً للاستفادة من قبل المطلعين.


    القسم الأول: فقه اللغة


    في الكليّات (وهي ما أطلق أئمة اللًغة في تفسيره لفظة كلّ)



    الفصل الأوّل


    (فيما نَطَقَ بِهِ القرآنُ منْ ذلكَ وجاءَ تفسيرُهُ عنْ ثِقاتِ الأئمةِ)
    كلُّ ما عَلاك فأظلَّك فهو سماء
    كلُّ أرض مُسْتَوِيَةٍ فهي صَعيد
    كلُّ حاجِزِ بَينَ الشَيْئينِ فَهو مَوْبِق
    كل بِناءَ مُرَبَّع فهوَ كَعْبَة
    كلُّ بِنَاءٍ عال فهوَ صَرْحٌ
    كلُ شيءٍ دَبَّ على وَجْهِ الأرْضِ فهو دَابَّةٌ
    كلُّ ما غَابَ عن العُيونِ وكانَ مُحصَّلا في القُلوبِ فهو غَيْب
    كلُّ ما يُسْتحيا من كَشْفِهِ منْ أعضاءِ الإِنسانِ فهوَ عَوْرة
    كلُّ ما أمْتِيرَ عليهِ منَ الإِبلِ والخيلِ والحميرِ فهو عِير
    كلُّ ما يُستعارُ من قَدُومٍ أو شَفْرَةٍ أو قِدْرٍ أو قَصْعَةٍ فهو مَاعُون
    كلُّ حرام قَبيحِ الذِّكرِ يلزَمُ منه الْعارُ كثَمنِ الكلبِ والخِنزيرِ والخمرِ فهوَ سُحْت
    كلُّ شيءٍ منْ مَتَاعِ الدُّنْيا فهو عَرَض
    كلُّ أمْرٍ لا يكون مُوَافِقاً للحقِّ فهو فاحِشة
    كلُّ شيءٍ تَصيرُ عاقِبتُهُ إلى الهلاكِ فهو تَهْلُكة
    كلُّ ما هَيَجتَ بهِ النارَ إذا أوقَدْتَها فهو حَصَب
    كلُّ نازِلةٍ شَديدةٍ بالإِنسانِ فهي قارِعَة
    كلُّ ما كانَ على ساقٍ من نَباتِ الأرْضِ فهو شَجَرٌ
    كلُّ بُسْتانٍ عليه حائطٌ فهو حَديقة والجمع حَدَائق
    كلُ ما يَصِيدُ من السِّبَاعِ والطَّيرِ فهو جَارِح ، والجمعُ جَوَارِحُ.


    الفصل الثاني (في ذِكْر ضُرُوبٍ مِنَ الحَيَوان)


    (عن اللَّيث عنِ الخليلِ وعنِ أبي سعيدٍ الضرير وإبنِ السَّكِيتِ وابنِ الأعرابي وغيرِهم مِنَ الأئمّةِ)

    كلُّ دابَّةٍ في جَوْفِها رُوح فهي نَسَمَة
    كُلُّ كرِيمَةٍ منَ النساءِ والإبلِ والخَيْل وَغَيْرِها فهي عَقِيلة
    كلُّ ما لَه ناب ويَعْدُو على النّاسِ والدَّوابِّ فَيفْتَرِسُها فهو سَبع
    كلُّ طائرٍ ليسَ منَ الجوارحِ يُصادُ فهو بُغَاث
    كلُّ ما لاَ يَصيدُ من الطيرِ كالخُطّافِ والخُفّاش فهو رُهَام
    كلُّ طائرٍ له طَوْق فهو حَمَامٌ
    كلُّ ما أشْبَهَ رَأسهُ رُؤُوس الحَيَّاتِ والحَرَابِي وسَوَامَّ أبْرصَ ونحوِها فهو حَنَش.

    الفصل الثالث
    (في النَّبَاتِ والشَّجَرِ)



    (عن الليثِ عنِ الخليلِ ، وعنْ ثعلبٍ عن ابن الأعرابيّ ، وعنْ سَلْمَةَ عن الفرَّاءِ ، وعن غيرِهم)

    كلُّ نَبْتٍ كانتْ ساقُه أنابِيبَ وكُعُوباً فهو قَصَبٌ
    كلُّ شجرٍ لهُ شَوك فهو عِضاة
    وكلُّ شجر لا شَوْكَ له فهو سَرْح
    كلُّ نبْتٍ لهُ رائحةٌ طيِّبةٌ فهو فاغيةٌ
    كلُ نَبْتٍ يَقَعُ في الأدْوِيةِ فهو عَقَّار والجمع عَقاقيرُ

    الفصل الرابع
    (في الأمْكِنَةِ)


    (عنِ اللّيثِ وأبي عَمْرٍ و والمؤرِّجِ وأبي عُبيدةَ وغيرِهم)

    كلُّ بُقْعةٍ لَيسَ فِيها بِناء فَهيَ عَرْصَةٌ
    كلُّ جَبَل عظيم فهو أخْشَبً
    كلُّ موضع حَصِينٍ لا يُوصَلُ إلى ما فيهِ فهو حِصْن
    كلُّ شيءٍ يُحْتَفَرُ في الأرْضِ إذا لم يكُنْ من عَمَلِ النَاسِ فهو جُحْرٌ
    كلُ مُنْفَرج بينَ جبال أو آكام يكونُ مَنْفذاً لِلسَّيلِ فهو وَادٍ
    كلُّ مدينةٍ جامعةٍ فهيَ فُسْطَاطً ، ومنهُ قيلَ لِمدينةً مصرَ التي بناهَا عَمْرُو بنُ العاص: الفُسْطَاطُ . ومنه الحَدِيث: (عليكمٍ بالجماعةِ فإنَّ يدَ اللّه على الفِسْطاط) ، بكسرِ الفَاءِ وضَمِّها
    كل مقَام قامَهُ الإِنسان لأمرٍ مَا فَهوَ مَوْطِن ، كقولِكَ: إذا أتيتَ مكةَ فوقفتَ في تِلكَ المَواطِنِ فادْعُ الله لِي ، وُيقالُ: المَوطنُ المشْهدُ منْ مَشَاهِدِ الحربِ

    الفصل الخامس (في الثِّيَابِ)

    (عنْ أبي عَمْرو بنِ العَلاءِ والأصْمَعِي وأبي عُبيدةَ واللّيثِ)

    كلُّ ثَوبِ منْ قُطنٍ أبيضَ فهو سَحْلٌ
    كلُّ ثوب منَ الإبْريسَمِ فهو حَرِير
    كلُّ ما يلي الجسَدَ من الثيابِ فهو شِعارٌ
    و كلّ ماَ يلي الشّعَار فهو دِثَار
    كلُّ ما وَقَى شيئاً فهو وِقاء لَهُ.

    الفصل السادس (في الطَّعَامَ)


    (عنِ الأصْمَعِي وأبي زيدٍ وغيرِهما)

    كلُّ ما أذِيبَ مِنَ الشّحْمِ فهو صُهارة وجَميل
    كلُّ ما يؤَتَدَمُ بِهِ منْ سَمْنٍ أو زيتٍ أو دهْنٍ أو وَدَكٍ أو شَحْم فهو إهَالَة
    كلُّ ما وَقَيْتَ بِهِ اللحمَ مِنَ الأرضِ فهو وضَمٌ
    كلُّ ما يُلْعَقُ مِن دَوَاءٍ أو عَسلٍ أو غيرِهما فهو لَعُوقٌ
    كلُّ دواءٍ يُؤخذُ غيرَ معجونٍ فهو سَفُوف.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    *1ـ الثعالبي: هو أبو منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي. ولد سنة 350هجري 962ميلادي، في نيسابور وتوفي سنة 429هـ/1038م. سمي بالثعالبي لأنه خياط فراء الثعالب. توفي وله 80 مؤلفاً هاماً، أطلق عليه البعض اسم جاحظ نيسابور.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالغفور الخطيب ; 14-11-2014 الساعة 02:20 PM
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •