~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






صفحة 85 من 85 الأولىالأولى ... 3575838485
النتائج 841 إلى 843 من 843

الموضوع: من عمليات الجيش السوري الحر الأبي

  1. #841

    رد: من عمليات الجيش السوري الحر الأبي

    468 | جبهة النصرة : تحرير حاجزي مدرسة القيادة وظافر في خان شيخون على طريق (حلب - دمشق)

    بسم الله الرحمن الرحيم



    جبهة النصرة – البيان رقم (468)

    تحرير حاجزي مدرسة القيادة وظافر في خان شيخون على طريق (حلب - دمشق)

    الحمد لله الذي وعد المجاهدين في سبيله الحسنى وزيادة، وشرع لنا تحريض المؤمنين عبادة، والصلاة والسلام على من بُعث بالسيف بين يدي الساعة، وعلى آله وصحبه أولي النهى والسيادة، أمَّا بعد؛

    بفضل من الله ومنَّة؛ تمكَّن إخوانكم في جبهة النصرة في حماة وبالاشتراك مع لواء الأمة من تحرير حاجز مدرسة القيادة وحاجز ظافر الواقعين على مدخل مدينة خان شيخون من الجهة الشرقية والواقعين على طريق (حلب - دمشق)، حيث يضم الحاجزان ما يقارب 40 من جنود الجيش النصيري ودبابة ومصفحة BMP.
    ففي يوم الثلاثاء 25 من ربيع الآخر 1435هـ، الموافق 25/ 2/ 2014 تمكَّن الأبطال من اقتحام الحاجزين بعد انسحاب الجنود باتجاه معسكر الخزانات لكثافة الاشتباكات، تاركين خلفهم غنائم كثيرة من ذخيرة بي كي سي وكلاشينكوف بالإضافة إلى 5 شاحنات "زيل" -ولله الحمد-، وما زال العمل مستمرًا لتحرير باقي حواجز النظام النصيري في خان شيخون بإذن الله تعالى.




















    للجودة العالية
    http://www.gulfup.com/?cxwdjX




    ** وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


    (( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
    || مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


    لا تنسونا من صالح دعائكم


    والحمد لله ربِّ العالمين


    تاريخ نشر البيان: يوم الأربعاء 26 من ربيع الآخر 1435 للهجرة، الموافق 26/ 2/ 2014

  2. #842

    رد: من عمليات الجيش السوري الحر الأبي


    فيديو تعلموا الشرف والدين من هذه الطفلة يا دعاة الهدن والمصالحة


    <font color="#000000"><span style="font-family: arial"><strong>

  3. #843

    رد: من عمليات الجيش السوري الحر الأبي

    ﻣﻮﻗﻊ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻼﺕ ﻳﻘﻮﻝ ﻧﻘﻼ ﻋﻦ ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻋﺎﺋﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ :
    ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﻳﺒﺮﻭﺩ ﺑﺸﺮ ﺭﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻦ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﻌﺮﻑ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻟﻴﻀﺮﺑﻮﺍ ﻭ ﻳﺨﺘﻔﻮﺍ ،، ﻟﻘﺪ ﺧﺪﻋﻨﺎ ﻓﻲ ﻳﺒﺮﻭﺩ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻨﺎ
    ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻭ ﻧﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﻳﺒﺮﻭﺩ ،، ﻭ ﻓﻮﺟﺌﻨﺎ ﺑﺄﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭ ﻛﻤﻴﺔ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭ ﻧﻮﻋﻴﺘﻪ ﻟﻘﺪ ﺃﺭﺳﻠﻨﺎ ﻟﻤﻮﺕ ﻣﺤﺘﻢ ،، ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ
    ﻣﻠﻴﺊ ﺑﺎﻟﺨﻮﻧﺔ ﻭ ﻗﺪ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﺪﺓ ﺇﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﻌﺮﻑ ﻋﺪﻭﻧﺎ ﻣﻦ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ ،، ﻛﻨﺎ ﻧﺨﺸﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ
    خشيتنا من المسلحين لو كانوا عرفوا الدين لعرفوا ان من يقاتلونهم وحدهم جند الله الغالبون



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •