~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 40

الموضوع: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

  1. #21

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    السلام عليكم
    ياجماعة بالله كفاكم وهم
    الانسحاب طبيعى جداا
    ومن الطبيعى والذكاء تغيير موعد الانسحاب تحت تخرج قواتهم بدون خسائر
    كفاكم وهم وضحك علينا
    انظر الخبر الصحيح
    مسؤول بصري: اكتمل الانسحاب الأمريكي والقوات العراقية أمام مهمة ترسيخ الأمن

    19/8/2010 - 15:43

    البصرة/ اصوات العراق: ذكر رئيس مجلس محافظة البصرة ان القوات الأمريكية اكملت انسحاب وحداتها القتالية من العراق فجر اليوم الخميس، وهو ما سيضع القوات العراقية أمام مهامها في ترسيخ الأمن، فيما وصف نائب عن التيار الصدري الانسحاب الامريكي بانه “بشارة” لكل العراقيين، مبينا ان الوضع سيكون بخير اذا كان قادة الأمن وطنيين وليسوا عملاء، بينما قال رئيس اللجنة الأمنية بالبصرة ان الخطط القادمة ستركز على الجهد الاستخباري وقيام الجيش بحفظ الحدود والشرطة بضمان أمن المدن.
    وقال رئيس مجلس محافظة البصرة جبار أمين ان “القوات الأمريكية المقاتلة انهت انسحابها من العراق فجر اليوم (الخميس) وهو ما سيضع القوات العراقية أمام مهامها الحقيقية في ترسيخ الأمن والاستقرار”، مبينا أن القوات العراقية “استلمت بشكل فعلي مهامها القتالية من القوات الأمريكية منذ نحو عام، وكان دور القوات الأمريكية يتوقف على التدريب والإسناد”.
    وأوضح “الليلة الماضية أنهت القوات الأمريكية تواجدها القتالي على الأراضي العراقية، إذ تم سحب نحو 56 ألف مقاتل بكامل معداتهم في عملية الانسحاب التي بدأت قبل نحو ثلاثة أشهر”.
    واعلنت الحكومة الأمريكية انتهاء مهمة قواتها القتالية في العراق، وبدأت بسحب قواتها فعليا بدءا من منتصف الشهر الحالي والذي يفترض ان يكتمل قبل 31 آب أغسطس الجاري، ومعه سيصبح الوجود العسكري الأمريكي في العراق وجودا لوجستيا لدعم وتدريب القوات العراقية فضلا عن الدعم في المجال المدني.
    وأضاف أمين أن فيلق المهندسين الأمريكي “سيقوم بالتنسيق مع الحكومة المحلية واستبدال الجهد العسكري بالجهد المدني، متمثلا بالجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية”، مشيرا إلى ان “الجانب الأمريكي أعلن أمس (الأربعاء) عن قرب افتتاح القنصلية الأمريكية في البصرة وحدد ذلك بفترة اسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.
    من جهته، قال النائب عن كتلة الأحرار حسين طالب، ان “خروج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية اذا حصل، فانه يشكل بشارة لكل العراقيين، فكل ما حدث في العراق من مآسي ومن أوضاع خدمية سيئة وأوضاع أمنية متردية، هو بسبب هذه القوات”.
    وأضاف “إذا كان القادة الأمنيين مهنيين ووطنيين وليسوا مرتزقة أو عملاء أو بعثيين كالذين كانوا يتعاملون مع المحتل، فسيكون الوضع الأمني بخير، وبعكس ذلك سيحدث العكس”.
    ووصف طالب الانسحاب الأمريكي بأنه “بداية النهاية لكل المآسي التي عانى منها الشعب العراقي”، قائلا “بالتكاتف والوحدة ونبذ الطائفية، سيحقق الشعب جميع طموحاته”.
    فيما أيد مسؤول منظمة الحزب الشيوعي في البصرة ابو محمد، سحب الولايات المتحدة لقواتها القتالية، قائلا “نحن في الاطار العام مع انسحاب القوات الأمريكية ونيل العراق لسيادته الكاملة”، واستدرك “لكن يجب أن يكون الانسحاب منظما وأن يجري بالتنسيق مع الجهات الأمنية العراقية وبالأخص مع وزارة الدفاع، خاصة أن الانسحاب في هذه المرحلة التي تشهد مشاكل سياسية من الممكن ان تبعث رسالة خاطئة للارهابيين”.
    ورأى ابو محمد أن “الانسحاب الأمريكي يثير القلق وهو غير مبرر تماما في ظل الصراع السياسي المتصاعد، رغم اننا في الإطار العام مع الانسحاب الأمريكي، واستكمال السيادة الوطنية”.
    الى ذلك، قال المواطن كريم محمد (66 عاما) الذي يعيش بمنطقة صفوان (60 كم غربي البصرة) “اننا نشاهد يوميا ومنذ احتلال العراق عام 2003 ارتال من العربات العسكرية الأمريكية صاعدة ونازلة من والى دولة الكويت، لكن في الأشهر الأخيرة زادت أعداد الأرتال بشكل كبير خاصة المتجهة نحو الكويت، وكانت ذروتها يوم أمس الأربعاء”.
    وأضاف محمد الذي يملك محلا تجاريا في منطقة صفوان الحدودية “شاهدت عشرات الأرتال من الدبابات والمدرعات وسيارات الجنود وهي تتجه نحو الكويت عبد الطريق الاستراتيجي الخاص بالقوات الأمريكية”.
    من جانبه، أشار رئيس اللجنة الأمنية لمحافظة البصرة، الى أهمية الجهد الاستخباري في تعزيز الأمن بعد انسحاب القوات القتالية الأمريكية، مشيرا الى ان الخطط الأمنية القادمة ستركز على قيام الجيش بحفظ الحدود والشرطة بضمان أمن المدن.
    وقال علي غانم “كنا نؤكد دائما على أن حفظ الأمن والاستقرار لا يعتمد على العدة والعدد فقط، ونرى ان المرحلة القادمة تفرض التركيز على الجهد الاستخباري لتعزيز الأمن”، لافتا الى اجتماع جمعهم برئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم والقادة الأمنيين في البصرة “تم فيه التأكيد على الجهد الاستخباري وتوسيع صلاحيات القادة الأمنيين في البصرة”.
    وأضاف أن “التركيز الأول في المرحلة القادمة سيكون على الحدود والمنافذ، والخطة الأمنية القادمة تتضمن فرض طوق امني من الجيش حول محافظة البصرة، وفي الداخل سيتم الاعتماد على جهد الشرطة مع تعزيز عمليات المراقبة والرصد باستخدام الكاميرات وأجهزة الاتصالات”.
    وأشار إلى أن القادة الأمنيين “تعهدوا بحفظ الملف الأمني في البصرة”، منوها الى ان “قوة بسيطة من الجيش والشرطة ستعزز القوات الأمنية الحالية”.
    وحاولت (أصوات العراق) الحصول على تصريحات من القيادات الأمنية في جهازي الجيش والشرطة بشأن انسحاب القوات الأمريكية والتحديات التي ستواجهها الأجهزة الأمنية، الى انها امتنعت عن التصريح، كما رفضت منح ترخيص للوكالة بتصوير عملية انسحاب القطعات.
    يذكر أن مطار البصرة الدولي يضم جانبا عسكريا يحتوي على أكبر قاعدة للقوات الأمريكية في جنوب العراق، تتضمن مركزاً كبيراً لقيادة القطاعات والوحدات المنتشرة في تسع محافظات عراقية، وتشير تقديرات عسكرية إلى أن حجم القوات الأمريكية في محافظات الجنوب والفرات الأوسط يبلغ 11 ألف عسكري يتوزعون على أربعة ألوية تابعة إلى ثلاث فرق عسكرية هي الأولى والثالثة والرابعة.
    وكانت القوات الأمريكية قد انسحبت من المدن العراقية في 30/6/2009 تمهيدا لانسحاب القوات القتالية بشكل كامل حتى نهاية آب أغسطس الحالي، حسب خطط الانسحاب الأمريكي من العراق، بمقتضى الاتفاقية الأمنية التي وقعها العراق مع الولايات المتحدة الأمريكية في 13 كانون الأول ديسمبر 2008، وشهدت الأشهر الماضية تسليم العديد من القواعد العسكرية إلى القوات العراقية بمقتضى الاتفاقية.
    وكان رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول بابكر زيباري، قد قال، في مؤتمر صحفي عقده قبل ايام لتقييم جاهزية القوات الأمنية لحماية البلاد بعد انسحاب القوات الأمريكية، إن “الجيش العراقي لن يكون قادرا على تولي الملف الأمني بصورة كاملة قبل اكتمال صفوفه بحلول عام 2020″، مقترحا بقاء الجيش الأمريكي حتى تكامل الجيش العراقي.
    وأثارت تصريحات زيباري ردود فعل متباينة وقلق بعض العراقيين الذين يخشون من عودة العنف خاصة مع تأخر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعد أكثر من خمسة اشهر على الانتخابات النيابية، وتصاعد الخلافات بين القوى الفائزة فيها، والتي تتزامن مع تزايد في اعمال العنف خلال الاسابيع الماضية.
    م س (تق) – س م ح
    سبحان اللة الحمد للة
    اللة اكبر

  2. #22

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    السلام عليكم
    اخي محب المجاهدين . هل انت عربي ام عراقي. السبب من السؤال لفت نظري قولك كلمة اعزروني,ونحن باللهجة العراقية تقول اعذروني
    مع التقدير

  3. #23

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    هلا والله والنبي محمد عليه افضل الصلاة والتسليم يحيك .. هلا والله وكل الهلا أخي القائد محب المجاهدين اهلا بعودتك والعود أحمد فنحمد الله على عودتك سالما غانما مبشرا ومفرحا ومثلجا لقلوب المؤمنين ، فنشهد الله أننا نحبك في الله حبا لا يعتريه شائبة من شوائب الدنيا ..
    الله اكبر..... الله اكبر..... الله اكبر
    العاصفة ألصداميه المزلزلة
    قادمــــــــــــــــــــــة
    بأذن الله الواحد القهار
    وسوف تزلزل الأرض من تحت أقدام الغزاة والخونة
    والله أكبر الله أكبر الله أكبر
    وليخسأ الخاسئون
    ويا محلى النصر بعون الله
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  4. #24

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
    في البدء نود ان نتقدم للاخ القائد عبد الله محب المجاهدين بجزيل الشكر والتقدير على تنويره بحقائق اولي الباس الشديد ونحمد الله جلى في علاه على عودته المباركة ، كما نتقدم للاخوة والرفاق ادارة واعضاء في منتديات بغداد الرشيد هذا الصرح الاعلامي المميز في مسيرتنا الاعلامية الجهادية بجزيل الشكر والتقدير لما بذلوه ويبذلوه من جهد مواكب للاخ القائد محب المجاهدين اثناء وجوده وفي غيابه . فبارك الله بكم جميعا وحفظكم وسدد خطاكم .

    كما نرجوا من الاخوة القائمين على ادارة منتديات بغداد الرشيد تفعيل عضويتينا (رافت علي / المقاتل النســـر ) كي نتمكن من المشاركة معكم وردف مسيرتكم الاعلامية الجهادية . ولهذا فقد طلبت من الاخ الكريم ابن دجلة نشر مقالاتنا هذه مثلما فعلنا سابقا معه ومع الاخ الكريم صلاح 71 ولهما منا جزيل الشكر والعرفان .

    اما بالنسبة لسؤال الاخ محب المجاهدين حول سبب انسحاب قطعات جيش العدو الامريكي المقاتلة بهذا الشكل فاسمحوا ان نبين الامر من اوله .

    فعندما وقعت الحرب ومن ثم الغزو والاحتلال لبلدنا العظيم جرب العدو الامريكي شتى انواع الوسائل والتكيكات والستراتيجيات لانهاء مقاومة اهل العراق اولي الباس الشديد ونخص بالذكر هنا انهاء وتمزيق وتفتيت وتدمير حزب البعث وقيادته المجاهدة ورجال القيادة العامة للقوات المسلحة وتشكيلاتها الجهادية .

    فمن غارنر الى بريمر الى مجلس الحكم الى الحكومة الانتقالية الى حكومة ابراهيم الاشيقر الى حكومة نوري المالكي . وما رافق تلك الحكومات والادارات من ستراتيجيات وتكيكات ضد اولي الباس الشديد . فتارة بالحرب المفتوحة الشاملة وتارة بحملات المداهمة والاعتقالات ومعارك المدن التي كادت ان تقصم ظهر العدو الامريكي نهائيا وعندما استياس العدو الامريكي من امكانيته على القضاء على اولي الباس الشديد ادخال الطرف الايراني مباشرة في معاركه وحملاته ضد مقاومتنا الباسلة – مايسمى بتسليم الملف الامني للحكومة العراقية العملية- فلعبت المليشيات الايرانية والحكومية دورا هاما ومخربا اكثر من جيش العدو الامريكي نفسه. وفجرت واحدة من اعنف واقسى الحروب المليشياوية ان صح التعبير .

    الا ان اتساع رقعة وشعبية المقاومة والتي ادت الى رد الصاع صاعين على العدو الامريكي نفسه حتى ارتفعت عمليات المقاومة اضعاف مضاعفة مما كانت عليه سابقا وادت الى تعقيدات دمرت سمعة وهيبة الولايات المتحدة وجيشها وديمقراطيتها وعمليتها السياسية المزعومة وما الت اليه الامور في العراق عقب تلك الاحداث الدامية ، جعلت العدو الامريكي وعملاءه عملاء ايران يفتشون عن حل سحري لضرب المقاومة من قمتها بدلا من قاعدتها وهنا نذكر جولات الصهيوني جميس بيكر ولجنة بيكر هاملتون التي اعطت لادارة العدو الامريكي الكثير من الخطط والتوصيات لتدمير المقاومة العراقية وتحقيق الامان المنشود للاحتلال وعملاءه .

    فتم فتح باب جديدة للتعاون مع عدة قوى دولية واقليمية عربية وغير عربية، وكنتيجة عرضية لتضخم فصائل المقاومة والجهاد ورقعتها وشعبيتها التي نتجت بسبب الحرب المليشياوية الدامية والتي احتاجت الى انفتاح وتوسع في العمل الجهادي لصد الموجات البشرية من المليشيات الايرانية والحكومية وفضلا عن قطعات وتشكيلات العدو الامريكي الجوية والبرية والخاصة . نقول وكنتيجة لهذين الامرين فقد تمكن العدو الامريكي من اختراق فصائل مجاهدة معينة لعبت دورا هاما في مجمل عمليات المقاومة العراقية الباسلة بعناصر مخربة او كجواسيس نائمة تفعل عملها في اللحظة المناسبة لها كل حسب قدرته وموقعه والهدف المطلوب منها. فتم قتل بعض قيادات تلك الفصائل والخلايا الجهادية لتفتح الباب على مصراعيه لبقية العناصر الدخيلة على الجهاد في العراق ولتؤدي دورا تخريبا من داخل فصائل المقاومة والجهاد فيما بعد .

    ثم عقب تلك الاختراقات الامنية وتلك الاغتيالات قام العدو باغتيال الرئيس صدام حسين وعلى عجاله من امره ... وبالتالي فان اعدام الرئيس صدام حسين وهو الرئيس الشرعي للعراق والامين العام لحزب البعث وللقيادة العامة للقوات المسلحة .ومن وجهة نظر العدوالامريكي وحلفاءه وعملاءه .. سيؤدي حتما الى حدوث شرخ وانقسام في حزب البعث وبالتالي في القيادة العامة وبالتالي في فصائل المقاومة والجهادية خاصة مع وجود الجواسيس النائمة والعناصر المخربة وبعد ان اغتيلت العناصر الموالية اوالمتحالفة مع القيادة العراقية خاصة في "تنظيم المجاهدين العرب" .

    اما عن كون القائد المنصور بالله صدام حسين المجيد لم يعدم فهنا نود التوضيح ، بان ادارة العدو الامريكي وحليفتيه ايران المجوسية والكيان الصهيوني المسخ وعملاءهم لم يعلموا علم اليقين عن حقيقة من اعدم ، وهنا نود ان نشير الى ما قاله الاخ المحامي خليل الدليمي ومن على احدى الفضائيات العربية بان العدو الامريكي اخذ جثمان الشهيد الى بيت احد المسؤوليين العراقيين في المنطقة الخضراء ليتبينوا ان كان الذي اعدموه هو الرئيس صدام حسين نفسه ام احد اشباهه . وبكل حال فقد اعتقدت ادارة العدو بان الحل الامثل لها ومن اجل انهاء الملابسات عليها وانهاء هذا الامر المعلق منذ سنوات هو ان يعدموا هذا الاسير وحينها ستتوضح الامور ان كان هو نفسه فعلا القائد صدام حسين او لا .

    وفعلا فقد حدث ما توقعه العدو وعمل على تحقيقه ، فانشق حزب البعث والقيادة العامة وفصائل المقاومة والجهاد. وهنا رب سائلا يسال ويقول : كيف انشق الحزب والقيادة العامة وفصائل الجهاد والمقاومة وان القائد المنصور بالله صدام حسين المجيد لم يعدم ؟!

    واللاجابة على هذا التساولالمهم والذي ينبغي الوقوف عنده مليا نقول : لان سر القائد المنصور بالله صدام حسين المجيد هو لسر عظيم وكارثة عظمى على العدو وحلفاءه وعملاءه ومشروعه العالمي وبالتالي فان هكذا سر لايعلم به علم اليقين الا عدد محدد من رفاق القائد ولاسباب امنية لم يتم كشف هذا الامر لكل قادة الفصائل الجهادية او تشكيلات القيادة العامة للقوات المسلحة او حتى لاعضاء القيادة في حزب البعث.

    اذن وفي علم العدو بان القائد المنصور بالله صدام حسين المجيد قد اعدم .. وانتحالف القيادة العراقية قد تفكك وبان فصائل المقاومة والجهاد قد اخترقت وانه قد حان موعد الضربة القاسمة للقيادة العامة للقوات المسلحة وتشكيلاتها الجهادية كافة . وبموجب توصيات لجنة بيكر هاملتون فقد تم جلب المزيد من القوات الامريكية للعراق تحت مسمى اعادة الانتشار والغرض الحقيقي منه هو وكما اسلفنا سابقا توجيه الضربة القاضية للقيادة العامة للقوات المسلحة وتشكيلاتها الجهادية وفعلا حدث هذا في النصف الاول من عام 2007. ودارت واحدة من اشد المعارك في العراق وحدثت التباسات كثيرة بين الجانبين ، بين الجانب العراقي والجانب الامريكي وتداخلات الامور بشكل رهيب ونجح العدو في اقامة مايسمى بمجالس الصحوة وكأن احتلال العراق قد تكرر من جديد .

    ولكن وبفضل الله عزوجل ومنته على عباده المجاهدن فقد تمكنت القيادة العراقية ونقصد هنا القائد المجاهد المنصور بالله صدام حسين المجيد والقائد المجاهد المعتز بالله عزة ابراهيم الدوري وبعمل رفاقهما الدؤوب من اعادة بناء الحزب والقيادة العامة وفصائل المقاومة والجهاد لتظهر على نحو اكثر تنظيما في جبهات عدة ثم لتكون القيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني هي الجهة الاكثر عددا وافضل تنظيما واكثرها اتساعا وشمولية يرفدها حزب البعث المؤمن المجاهد وخلاياه المنتشرة في عموم العراق وقادته الجماهيرية ولله الحمد والفضل.

    وتمكنت القيادة العامة من توجيه عدة ضربات موجعة للعدو الامريكي ولتثبت له بان تحقيق نصره بات ضربا من الخيال في العراق العظيم . فبعد كل تلك المحاولات والمؤامرات والستراتيجيات والتكيكات وحتى مع استخدامه لطائراته الشبحية القاصفة البي 1 والبي 2 والاف 117والبي 52 في الربع الاول من عام 2008 لم يفلح العدو في تحقيق الضربة القاضية على اولي الباس الشديد ولله الحمد والفضل .

    هنا بداءت صفحة جديدة للمشروع الامريكي في العراق بل وفي المنطقة باسرها وسلم العدو الامريكي بان الانسحاب هو الحل الامثل والوحيد لتلافي انهيار قواته في العراق وانهيار اقتصاده ونظامه العالمي برمته .

    وبموجب هذه الستراتيجية الجديدة فقد تم اختيار اوباما باعتباره من الزنوج ومن اصول مسلمة لهذه المهمة . وليبدء بحملة انعاش للاقتصاد الامريكي المتهاوى وبحملة تبييض للسياسة الامريكية في العالم التي كشفت حقيقة وجهها الكالح والاجرامي المقاومة العراقية الباسلة ، وليبدء بالانسحاب بوماء الوجه تحت مسمى الاتفاقية الامنية مع الحكومة العراقية العملية . مع العلم بان العدو الامريكي رغم كل هذا مازال يبحث عن فرصة لتلافي هزيمته في العراق والتي ان تحققت فسيهزم في العالم برمته سياسيا وعسكريا واقتصاديا .

    هنا توسطت اطراف معينة وبتفويض امريكي طبعا لدى القيادة العراقية الهدف منه اجراء حوارات بين الطرفين والا فان ايران – والتي خلقت وسائل اعلام امريكية وصهيونية اسطورة وبعبعا منها – سوف تملئ الفراغ مثلما ستفعل تركيا ذلك ايضا وقد يصار الى تدمير الوحدة العراقية بخلق كيانات هزيلة تابعة لدول الجوار الغير عربية .

    كان الغرض من هذا التهديد المبطن ومن هذه الحوارات في ظاهره هو جر القيادة العراقية وقيادات اخرى محسوبة على فصائل المقاومة العراقية لما يسمى بالمصالحة الوطنية باوجه جديدة او بالانتخابات مطلع عام 2010 لتشكل حكومة انقاذ وطني او حكومة فض الاشتباك وتسهيل الانسحاب الامريكي من العراق واعادة اعمار العراق وايقاف حملات الدهم والاعتقالات وايقاف الحملات العسكرية والمعارك والحرب المليشياوية مقابل ان توقف المقاومة العراقية هي الاخرى نشاطها العسكري ضد القوات الامريكية وتعطي لها الانسحاب بماء الوجه .

    اما الغرض من هذا التهديد المبطن ومن هذه الحوارات في سره وجوهره فقد كان يعمد الى اعطاء متسع من الوقت للعدو الامريكي ريثما يلمم اغراضه ويلعق جراحه ويتفرغ لحربه في افغانستان وترتيب اوراق المنطقة بما في ذلك تحالفه مع ايران وتركيا والحكومات العربية وقضايا السودان والصومال واليمن . وريثما يستجد ما هو مفيد للمشروع الامريكي الصهيوني المجوسي في العراق .

    ولهذا نرى ان الادارة الامريكية لم تفي بعهودها بتشكيل حكومة فض الاشتباك وترك الامر لعملاءها عملاء ايران ليفعلوا مايلحلوا لهم .

    بل وقبل مغادرة تشكيلاتها القتالية للعراق وعلى مايبدو والله اعلم قد اجرت اتصالات محمومة بجهات محسوبة على المقاومة العراقية او على حزب البعث – اقصد جماعة سوريا – او على مناهضي الاحتلال او على شخصيات وقوىتقف ضد المشروع الايراني في العراق ، كان الغرض من هذه الاتصالات هو لجر تلك الاطراف للعملية السياسية تحت رحمة عملاء ايران والغرض الاهم منها كان تشجيعها على التمرد على القيادة العراقية ورفض توحيد فصائل المقاومة تحت لواء جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني او اية صورة من صور التوحد والتنسيق . وهنا لابد لنا ان نشير الى ان المقاومة العراقية اليوم تتجسد فعلا في جبهة الجهاد والتحرير واخلاص الوطني وان بقية جبهات وفصائل المقاومة لم يعد لها وجود عملي فعال على ارض الميدان . انما الغرض من دعوة القيادة العراقية لبقية الفصائل والجبهات للتوحد انما هو في حقيقتها دعوة لجمع شمل كل مناهضي الاحتلال وعدم التفريط باحد وليشارك الجميع بحكمن العراق بعد التحرير باذن الله عزوجل وليس بسبب الحاجة لهم عسكريا .

    وكان اخر اجتماع قد تم لهذا الغرض – التباحث عن موضوع التوحد والتنسيق بين فصائل المقاومة ومناهضي الاحتلال – يوم 26 تموز 2010 وهو ما صرح به الناطق الرسمي للحزب الرفيق خضير المرشدي ، حيث رفض ممثل فصائل التخويل اي مشروع للوحدة . وهذا هو سبب ما جاء في خطاب القائد المجاهد المعتز بالله عزة ابراهيم في 30تموز 2010. وهو سبب التصريحات الاستفزازية التي صرحت جبهة التغيير والمجلس السياسي وجامع ، فعلمى يبدو قد اقنع ممثل فصائل التخويل رئيس المجلس السياسي بالوقوف معه موقف الرافض للوحدة او اي نوع من انواعها مع القيادة العراقية .

    اذن وبموجب تلك التطورات وخاصة الاخيرة منها فان ادارة العدو الامريكي تعلم علم اليقين ان رد القيادة العراقية سيكون اكثر فتكا هذه المرة من اي ضربة سابقة . وان على جنودها الفرار من العراق باسرع وقت ممكن وتلافي مواجهة الانفجار العراقي المرتقب لتتفرج على الوضع وترى فرصتها السانحة من جديد ان كان لها فرصة اخيرة او بالاحرى ما بعد الاخيرة .وان انسحاب قواتها القتالية من العراق قبل الموعدد المحدد باكثر من عشرة ايام جاء كمباغتة للقيادة العراقية وقبل ان تستكمل تحضيراتها للضربة الفتاكة . ولربما جاء ليحقق صدمة لدى القيادة العراقية خاصة وهي وسط مواقف متضاربة من هذه الجهة اوتلك من المحسوبة على المقاومة او على القوى المناهضة للاحتلال . وقبل ان تنهي سلسلة الحوارت مع تلك الجهات .

    وعذرا للاطالة لكننا وجدنا انه المهم ان نراجع ما جرى بعين من التمحيص والتدقيق والربط .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخوانكم ورفاقكم
    رافت علي والمقاتل النسر
    بغداد الجهاد
    23 اب 2010

  5. #25

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    [align=center]الله أكبر الله أكبر الله أكبر ... وليخسأ الخاسئون
    يا محلا النصر بعون الله[/align]

  6. #26

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    تحية عربية للجميع
    مما لا شك فيه ان العدو الصهيوني الامريكي في مآزق عسكري في العراق و ليس في افغانستان رغم كل ما ينشر عن ذلك .
    الانسحاب الامريكي جاء لخلط الاوراق على الساحة العراقية و الاقليمية.
    لدرجة ان الانسحاب توافق مع تشغيل المفاعل النووي الايراني و في ذلك رسالة الى الدول العربية و الاقليمية مفادها ها انا قد خرجة و هاكم الدُ اعدائكم و في نفس الوقت اعلن الجنرالات ا اميركا سوف تدخل قواتها في اي و قت ما لزم الامر لذلك



  7. #27

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    لقد كان كلام أخونا سيف الإسلام دقيق حول أسباب الانسحاب فها هو قائد القوات الدولية في أفغانستان "بترايوس" يدعي استعادة زمام المبادرة من طالبان مرة أخرى هو ضمنياً اعتراف بفقدها أيضاً قبل هذا التاريخ .
    http://www.middle-east-online.com/?id=96632
    بترايوس: انتزعنا زمامالمبادرة من طالبان

    قائد القوات الدولية في افغانستان يتوقع 'معارك ضارية' لقلبميزان القوى في معاقل طالبان ومحيط كابول.

    ميدلايست اونلاين
    لندن ـ اعتبر قائد القوات الدولية في افغانستان الجنرالالاميركي ديفيد بترايوس الاثنين ان قوات حلف شمال الاطلسي استعادت زمام المبادرة منحركة طالبان في العديد من المناطق الافغانية وهي تتوقع "معارك ضارية" لتحقيق ذلك فيمناطق أخرى.
    وقال الجنرال الاميركي في مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" "لقد تم قلب ميزان القوى في العديد من المناطق التي كانت حركة طالبان حققت فيهاتقدماً خلال السنوات القليلة الماضية، وسيتم قلب المعادلة ايضاً في مناطق أخرى".
    واضاف "غير ان ذلك ليس كافياً، فعلاوة على قلب المعادلة يجب بالتأكيد القضاء علىالمعاقل التي سيطرت عليها حركة طالبان في السنوات الاخيرة وهذا يعني (وجوب توقع) خوض معارك ضارية".
    وتابع "لقد قلبنا الموازين في ولاية هلمند. وبدأنا نعود الى ولاية قندهار والعدويرد وكان ذلك متوقعاً. بل اننا نجحنا في تحقيق الامر ذاته في محيط كابول".
    ولم يكن الجنرال بترايوس جازماً عند كلامه عن الجدول الزمني لانسحاب القوات منافغانستان.
    وقال "تموز/يوليو 2011...هو موعد بدء العملية لا اكثر ولا اقل. وليس الموعد الذيستبدأ فيه القوات الاميركية رحيلها ولا موعد اطفاء النور قبل الخروج".
    وكان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس كرر القول في منتصف آب/اغسطس الحالي انموعد تموز/يوليو 2011 لبدء سحب القوات الاميركية من افغانستان اكيد، في حين انالجنرال بترايوس كان صرح قبله بيوم ان هذا الموعد "ليس ملزماً".
    واوضح المسؤول العسكري "انه تاريخ بدء عملية انتقالية مع بعض القوى الافغانية فيالمناطق التي يمكن فيها القيام بذلك وبالنسق الذي تتيحه الظروف".
    وشدد على انه "في الاثناء، علينا بوضوح احراز التقدم الذي يظهر للرأي العام عبرالعالم وللدول التي توفر قوات، ان هذه الاستثمارات الضخمة مربحة".
    ويؤكد الجنرال بترايوس انه اذا لم تتوفر الشروط لبدء الانسحاب في تموز/يوليوالمقبل فانه سيبلغ الرئيس الاميركي بذلك، من دون ان يعني هذا ان باراك اوباماسيوافق على هذا الامر بالضرورة.

  8. #28

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    [align=center]أميركا تخفض جيشها بالعراق
    قال الجيش الأميركي إن عدد جنوده في العراق انخفض إلى أقل من خمسين ألفا، أي أقل من العدد الذي كان مستهدفا بحلول نهاية الشهر الجاري، وذلك قبيل الإعلان عن انتهاء العمليات القتالية المقرر نهاية أغسطس/ آب الجاري.


    وذكر الجيش الأميركي أن القوات المتبقية ستساعد في تدريب ودعم قوات الأمن العراقية، وعمليات ما يسمى مكافحة الإرهاب إلى حين انتهاء مهمة القوات الأميركية نهاية العام القادم.


    وأفاد بيان للجيش الأميركي أن واشنطن ستبقى ملتزمة ببنود الاتفاقية الأمنية، وبتطبيق شراكة إستراتيجية مع العراق.


    وبذلك أصبح عدد الجنود الأميركيين أقل من ثلث ما كان عليه عام 2007 عندما بلغ عددهم 170 ألف جندي.


    ويأتي خفض القوات الأميركية في وقت تشهد فيه البلاد أزمة سياسية بسبب عدم قدرة الأحزاب العراقية على التوصل إلى اتفاق لتشكيل الحكومة، رغم مرور أكثر من خمسة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية.[/align]
    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C...D22101B6B5.htm

  9. #29

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....



    الأخ العزيز / محب المجاهدين

    ألف حمد لله على سلامتك وعودة ميمونة بإذن الله يا وجه الخير
    طال غيابك عنا وقلقنا عليك إن شاء الله يكون المانع خيرا.

    ما أعرفه حسب التقارير الاعلامية أن جميع القوات المنسحبة جرى إحلالها بشركات أمنية تقوم بنفس الدور الذي تقوم بها القوات الأمريكية وعلى نفس الدرجة من التسليح بمعنى أن عدد القوات الأجنبية في العراق لم ينقص.

    المعلومات التي ذكرتها من أن أعداد القوات المنسحبة هي 100 ألف وليس 50 ألف خلافا لما ذكرت وسائل الاعلام هي معلومات مدهشة وتحمل دلالات قوية على أن الاحتلال الأمريكي يعيش في آخر أيامه وسوف يلفظ أنفاسه الأخيرة عما قريب بإذن الله

    بانتظار أن نقرأ لك المادة القادمة التي ستوضح لنا حقيقة الوضع الميداني والسياسي على الأرض

    دمت بخير

  10. #30

    رد: الهروب الأمريكي الكبير ؟؟؟؟!!!!....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ان الهروب الامريكي نتيجه لاتفاق بين القياده العراقيه والحكومه الامريكيه ترجع به القياده لاصحابها الشرعيين وان شاء الله سنرى عما قريب السيد الرئيس صدام حسين المجيدفي خطاب للامه يعلن فيه تحرير العراق وانتصار العراق على امريكا والحمدلله رب العالمبن

المواضيع المتشابهه

  1. (الهروب الأمريكي الكبير في الذكرى السابعة لإحتلال العراق)
    بواسطة محمد اسعد بيوض التمي في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-04-2010, 07:24 PM
  2. الهروب الكبير قد بدأ و امريكا تحارب اشباحها...
    بواسطة منصور بالله في المنتدى منتدى الشؤون السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-02-2006, 10:16 PM
  3. واخيرا ابتدأ الهروب الامريكي الكبير
    بواسطة الفرقاني في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2005, 08:49 PM
  4. الهروب الكبير قد بدء - د. امجد الزبيدي
    بواسطة الأمين في المنتدى منتدى الشؤون السياسية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-07-2005, 10:59 AM
  5. احتمال الهروب الكبير من العراق
    بواسطة سياف في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-09-2004, 03:04 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •