قد لا اكون سياسية محنكة او عسكرية متمرسة لكننا نقول مامن خطة تنجح دون توفيق الخالق .ومهما كان كيد الظالم الا ان كيد الله اعظم.لقد ضمن لنا نبينا الكريم عند الخالق ان لايملكنا اعجمي وها هي اليوم تترجم تلك الحقيقة فمهما حاول المجوس وعملائهم والغرب وجبروته الا ان يد الله هي الغالبة نتظركم ايها الابرار نتظركم ايها الابطال نتظركم وعين الله تحرسكم وترعاكم.فلقد اشتاقت شوارعنا لزنودكم وارضنا لطهارة اقدامكم واشجارنا لرائحة اجسادكم المجاهدة.تعبنا من عفن الذل ذل المحتل وظلم وقسوة وجبروت العملاء.بدأنا نختنق حتى من اجور عملنا مع انها سبب عيشنا