~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: شقاء السعادة

  1. #21

    رد: شقاء السعادة

    (43)

    عندما شرع البناءون بتشييد مخازن (أبي مناور)، تساءل بعضهم: لماذا يبني أبو مناور خمسة مخازن بطول عشرة أذرع للواحد وعرض سبعة أذرع؟ والكل يعرف أن الحركة التجارية البسيطة في بلدتهم لا تحتاج مثل تلك المخازن. وتساءل آخرون: من أين أتى (أبو مناور) بالأموال اللازمة للبناء؟ وبعضهم قال: إنه عثر على كنز .. وآخر قال: إنه رهن أرضه عند (النصراني) ليمده بالمال. نادراً، ما يعتذر أحدهم عن تفسير أي شيء، حتى لو كان ذلك الشيء يخص علوم الفضاء.


    كان بعض الرجال، يجلسون منذ الصباح يراقبون كيفية تثبيت ألواح الخشب، وكيفية تثبيت قضبان الحديد، ويدققون النظر بحجم الطوب، ويسألون البنائين عن كل صغيرة وكبيرة، وكأن أحدهم مُكلفٌ في وضع تقرير أو دراسة عن هذا النمط الجديد من طرق البناء، والمغاير لطريقة الحجر والطين القديمة.

    كان بعض الفتية، يستغلون غفلة البنائين، ليلتقطوا بعض المسامير الملتوية أو قطعٍ من أسلاك رفيعة، ويذهبون بها بعيداً ليستحدثوا أداة يلعبون بها، كمصيدة للعصافير أو لعمل مركبات من الأسلاك يدفعها الأولاد أمامهم متخيلين أنهم يقودوا سيارات حقيقية.

    لم يكمل أبو مناور (تشطيب) مخازنه، بل تركها مسقوفة ووضع لها أبواباً، ووضع على الأبواب أقفالاً متينة، ولكنه لم يترك أي نافذة، ولم يغطِ الطوب بما يصقل الجدران، ولكنه صب أرضيات المخازن بصبة إسمنتية ناعمة.

    برر أحدهم أن أبا مناور لم يكمل البناء، لأنه يريد أن يوهم الآخرين بأن المال الذي وجده بالكنز قد نفذ! وقال آخر: ربما اكتشف خطأه بأنه لا نفع من ذلك المشروع.

    (44)

    حضر قائد الدرك مع مدير الناحية، واتفقا مع أبي مناور لاستئجار مخازنه على الحال التي هي فيه، ليتم تخزين المساعدات الأمريكية من القمح على المواطنين.

    وصلت عشر شاحنات محملة بالقمح الأحمر الداكن والأرفع من القمح المحلي، وضع في كل كيس خمسون كيلوغراماً من القمح. وكُتب على الكيس (هدية من شعب الولايات المتحدة الأمريكية) ثم وضعت (صورة) ليدين متصافحتين، وكتب أسفل الصورة (ليس للبيع أو المبادلة).

    تجمهر الناس حول السيارات التي بُدء بتفريغها في مخازن أبي مناور، ووقف بعض رجال الدرك محيطين بقائدهم ومدير الناحية، وكان هناك من يسجل بعض المعلومات (عدد الأكياس في كل مخزن) (اسم السائق) (حالة العبوات الخ).

    كان بعض الفتية يتهيئون للصعود الى السيارات الفارغة، بعد أن تفرغ حمولتها لجمع ما تساقط منها من حبات القمح. ولكن كان هناك أكثر من صوت يزجرهم، سواق الشاحنات، وبعض رجال الدرك، فأفشلوا أحلام أولئك الفتية.

    لم يُعين من يحرس المخازن أو قمحها، بل اكتفى مدير الناحية بأخذ مفاتيح الأقفال، بعد أن وضع شمعاً أحمراً على كل قفل.

    (45)

    استمرت دعوات مدير الناحية لوجهاء البلدة أكثر من ثلاثة أسابيع قبل أن يشرعوا بتوزيع القمح على المواطنين. فكان كل وجيه أو (مُختار) يحضر قائمة بأسماء العائلات وأعدادهم.

    كثر اللغط بين الناس، عن نزاهة التوزيع المقبلة، وكانوا يتناولون الحديث عن ذلك أمام دكان (أحمد الرشيد) والذي لم يخفِ قلقه، فقد استورد من العراق سيارة كاملة من تمر (العجوة) الذي كان يستخدمه الناس غذاءً بديلاً عن غذائهم الرئيسي والمكون غالبه من القمح، فخشي أن يقل الطلب على تلك المادة.

    كان أستاذ التاريخ وصابر من بين الذين يتناولون ذلك الموضوع، فكانا يسميان تلك الهدية بأنها (رشوة سياسية) لربط القرار السياسي الوطني بالإرادة الأمريكية. لكن لم ينتبه أحدٌ لما كانا يتحدثان به.

    (46)

    حضرت خيول الدرك مع سيارة شرطة من العاصمة، فقد اكتشف مدير الناحية أن أكثر من نصف القمح المخزون قد سُرق. ولم يكتشف الخبراء من سرقه، فالأقفال لا زالت في مكانها ولا يوجد ما يدل على أن أحداً قد اقتحم المكان.

    جُمع سبعة (زُعران) من البلدة، وتم ضربهم ضرباً مبرحاً، وحجزهم في (نظارة) الدرك، والتناوب على ضربهم، دون فائدة.

    ولم ينتبه أولئك الخبراء لركض طفلٍ من أمامهم كان يرتدي (دشداشة) مكتوبٌ على مؤخرتها ( ليس للبيع أو المبادلة).

    لقد اختار (الزعران) السبعة من بينهم واحداً رقيق البنية، أزالوا واحدة من الطوب فيدخل من خلال الفتحة ويرفع الكيس حتى تبقى فتحته العليا فارغة، فيوجهها نحو مكان الطوبة المُزالة، ثم يلاعب محتويات الكيس حتى تصبح خارج المخزن، ورفاقه يأخذون الكيس ويذهبوا به بعيداً الى مكانٍ لا يشك به أحد، ثم يحملون القمح ويبيعونه بسعر زهيد في قرى مجاورة.

    سُجلت القضية ضد مجهول. وتم الإفراج عن الزعران الذين برروا عملهم بأنهم أولى بسرقته من القائمين على توزيعه!
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  2. #22

    رد: شقاء السعادة

    أستاذنا الموقر الأستاذ عبد الغفور الخطيب
    لك التحية أين ما كنت وصدقني أنه لم يساورني أي شك في ردك على طلبي الذي أستأذنتك فيه
    لأنني أعي تماماً طبيعة من هم أصحاب رسالة وكيف يكون هدفهم.
    أستاذنا أنه لشرف لي أن أبادلك هذا الحديث الذي يخرج من قلبي الذي يعشق هذه الطبيعه
    الخاصه التي يندر تواجدها في هذا الزمن المثقل بأفرازات سلوكيات خاطئه .
    أستاذنا لا يسعني أخيراً الا الدعاء لك بالتوفيق في تحقيق الرغبة التي تكمن في وجدانك
    ودمت بالف خير أنت ومن هم حولك.

  3. #23

    رد: شقاء السعادة

    أخي الكريم ابن العرب محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندما أطالع أعداد الموجودين في الموقع (بغداد الرشيد)، وعندما أقارنهم بالزوار الذين يفوق عددهم عشرات المرات عدد الموجودين، أحس بطمأنينة كبيرة، حيث أنه ليس المطلوب من كل الموجودين ـ بالضرورة ـ أن يقدموا مساهماتهم بشكل مكتوب، أو حتى يبدوا آرائهم حول ما هو مطروح من مواضيع (رغم أهمية ذلك)، لكن وجودهم بحد ذاته بهذا الحجم الثابت، يدلل على رضا جماهيري عام عن موقع يفترض بنفسه أنه يُعبر عن نوعية جيدة من أبناء الأمة.

    وبالنسبة لحضرتكم وانتسابكم لهذا الموقع، ومتابعتكم بصمت بليغ لما يُطرح فيه من موضوع سياسي أو ثقافي أو معلوماتي، لتعبروا بصدق في مشاركات قليلة عن اهتمامكم واستحسانكم لما يُعرض في هذا الموقع، فإنه برأيي تواجد ثمين ومُشجع على إبقاء الروح الوثابة لمن يساهم في كتابته أو حتى تواجده.

    وفقكم الله وحماكم وأبقاكم ذخراً للأمة
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  4. #24

    رد: شقاء السعادة

    (47)

    تساءل صابر: هل النظر من الأعلى يعطي تفصيلاً أحسن للصورة، أم النظر من الأسفل يكون أكثر قرباً من المناظر وتدرجها، وهل لو جلسنا في قعر الوادي نستطيع بنظرنا أن نخترق سفوحه المحيطة به، أم أن نجلس فوق التل؟ وهل الصور التي تلتقطها صور من في الفضاء أفضل أم أن نلتقطها ونحن نمشي دون اعتلاء قمة تكون أقرب للواقع؟

    تساؤلات كثيرة، كانت تراوده وهو راجع من صلاة الفجر في مسجد البلدة. لم يشأ أن يذهب لإكمال نومه، فقد نام بما يكفي لمثل سنه، ولمثل ما يقوم به من جهد عضلي بسيط.

    كان النسيم الآتي من أنفاس الصباح يخلط عبق القش الجاف مع ما تبقى من خضرة ربيعٍ تَعَوّد أن يرحل مبكراً في أواخر نيسان/أبريل، ألم يقل أجداده عن هذا الشهر الذي أسموه (الخميس) بأنه (في الخميس كل أخضر يَبِّيس)؟. كان الندى يمزج نسب العطر الطبيعي بطريقة لا يتقنها أفضل منتجي العطور في العالم.

    قرر أن يصعد التل، ويراقب الشروق من هناك. يُخرج يديه من جيبيه، فقد كان منشغلاً بالتركيز في استقبال أول شعاعٍ من الشرق. فكل الأشعة تبدأ من الشرق، تساءل عندما لمح أول شعاعٍ في ذلك النهار: كيف يقيسون بُعد الأرض عن الشمس بواسطة حساب سرعة الضوء؟ وكيف حسبوا أنها ثمان دقائق؟ ومن يقول أن ذلك الشعاع الذي استقبله احتاج الى ثمان دقائق منذ أن غادر الشمس حتى وصله؟ ألم يكن نفس الشعاع مختبئاً شرق الأفق المرئي قبل أن تميل الكرة الأرضية بدورانها؟ وإن كان كذلك فالثمان دقائق لم تكن هي الزمن الذي استغرقه الشعاع من الشمس الى الأرض، بل هو الزمن الذي احتاجه من وراء مدى الروية فقط، فقد تكون نقطة بداية هذا الشعاع من العراق.

    هاله ما لاحظ من اصفرار حقول العدس والشعير، المزروعة في أراضٍ خفيفة وليست عميقة، فالعمق يؤخر وقت الاصفرار، والغنى يطيل العمر، والفقر والمرض يقصران العمر.

    كانت ذوائب بعض الحقول قد اصفرت بالكامل، هي لم تمت، بل دخلت في طور جديد، طور تكوين البذور، ليعاد زراعتها من جديد، وقد لا تزرع، بل سيأكل معظمها الناس والحيوانات، فتتدخل في تكوين دورة حياة لكائنات حية أخرى غيرها.

    (48)

    أكمل المزارعون الذين يملكون حقولاً واسعة من العدس والشعير والقمح، والتي لا يستطيعون حصادها بأنفسهم، أكملوا إحضار الحصادين من مخيمات في فلسطين رحلوا من يافا وحيفا وحطوا قرب نابلس وجنين، وطوباس، كانت العلاقة بين هؤلاء الحصادين والمزارعين علاقات ود ومحبة وتعاون وألفة، فقد يكون من يخدم يتفوق على من يخدمه بالحضارة والمعرفة والزراعة، ولكن الظروف هي التي كونت تلك العلاقة فيما بينهم.

    كان هؤلاء الناس، يأتون بأطفالهم، وشيوخهم، ودجاجهم، وخيامهم؛ وكانوا ينصبون خيامهم أولاً في حقول العدس، كونه لا مجال للمناورة في تأخير حصاده، فما أن تصفر بقعة من الحقل، حتى يقوم هؤلاء بتقديمها على غيرها مما لم يصفر بعد.

    لم يستطع (أبو مناور) من الاحتفاظ بعلاقة طيبة بمن سبق وحصد في حقوله سابقاً، فكان غالباً ما يختلف معهم على قياس المساحة أو الأجور أو أنه كان لا يزودهم بالطعام وماء الشرب، فكانوا يوصون بعضهم أن يتجنبوا التعاقد معه.

    لا أحد يعلم، كيف أقنع أبو مناور، ثلاث عائلات من (النَوَر: الغجر: الزط) في القيام بالعمل لديه، فقد شاهدهم أحد الطلبة الذين كانوا يدرسون وهم يمشون بين الحقول، عندما أنزلهم في حقل عدس يزيد عن أربعة هكتارات. فأغلق كتابه وغامر بالتمتع بهذا المنظر الغريب فرواه:

    تركهم أبو مناور بعد أن بين لهم حدود قطعة أرضه المراد حصادها، فتجمعوا بعد أن نصبوا خيامهم الثلاثة، في وسط القطعة، ثم أخذ كل منهم اتجاها يختلف عمن يجاوره وأخذ يحصد ما يعادل عرض جسمه (حوالي ذراع) وانطلق في اتجاه غير سوي، فمنهم من أخذ اتجاه الغرب الشمالي ومنهم من اتخذ الاتجاه الجنوب الشرقي، وكانت نقطة انطلاقهم من مكان تجمعهم ولكن نهايات مشوار كل منهم كانت في نهاية حدود الحقل، ومن يلتقط لعملهم صورة، سيجدها أشبه بصورة بيت عنكبوت رسمه تلميذ في الابتدائية!

    كان الطالب وهو يروي طريقة حصاد النور، والمستمعون له، لا يتوقفون عن الضحك، فهم يعلمون تقنيات الحصاد المتعارف عليها، والتي يصطف فيها الحصادون صفاً محاذين بعضهم، ليستمدوا الشجاعة ويتواصلوا في العمل دون كسل، أما تلك الطريقة فجديدة عليهم!

    (49)

    انشغل المزارعون في تحضير مستلزمات (البيادر) من أدوات لا أظن الكثير في هذه الأيام من يعرفون أسمائها، فهذه (رِكنة: أو شبكة) وهي عبارة عن عصا ربط بها بعض الحبال لتلتقي مع عصا أخرى تفرش في الأرض ليكوم فوقها القش ويجمع طرفاها لتضم القش في داخلها، وكانت قبل اختراع السيارة توضع على جانبي البعير من كل طرف، وأحياناً توضع ثالثة فوقهما، إذا كان البعير قوياً ليحمل ما وزنه ربع طن متري أو يزيد. وقد بقي استعمالها بعد السيارة لتوضع اثنتان في الباب الخلفي لسيارة الشحن وتوضع بين ستة وعشرة منها فوق السيارة حتى لا يقع القش أثناء النقل.

    وذلك (شاعوب) وهو أداة لها أربع أصابع من حديد مصقول معامل ليكون غير قابلٍ للثني، ويثبت به ذراع خشبي لقلب القش أثناء (درسه: سحقه).

    وتلك (مذراة) وهي أداة مكونة من سبعة أصابع من خشب مصقول ومدبب تجمع بواسطة غشاء جلدي يثبت بذراع خشبي، تستخدم للتذرية، أي رفع القش المسحوق (المدروس) والمخلوط بالحبوب، ليطير التبن بعيداً وينزل الحب ليدخل مرحلة تنقية جديدة.

    وذلك (رَحِتْ) وهو قطعة منبسطة من الخشب، يثبت بها ذراع، تستخدم لتجميع القش المدروس، أو التبن أو غيره.

    وتلك (حواة) وهي قطعة محشوة بالقش تحيط برقبة البغل أو الحصان، ويثبت بها قطعة خشب بها بعض الحلقات لتسهيل ربط أدوات العمل بحيوان العمل دون إلحاق الأذى برقبته.

    والأدوات كثيرة، منها: المقطف والكربال والغربال والصاع والثمنية والخيشة والمخرز والمخلة والمنساس والرياح والمدار ولوح الدراس ومنها من الحبال ومنها ما تصنع من الجلد أو الخشب أو الحديد.
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  5. #25

    رد: شقاء السعادة

    (50)

    حضر سالم سائق سيارة (الكمر) بسيارته، وأوقفها أمام دار أبي صابر، ودخل ليتباحث مع أبي صابر عن بدء عمله، وكان لأبي صابر أربعة حقول اثنان منها مزروعان بالقمح وواحد بالعدس، في حين كان الرابع مرتاحاً (بلا زراعة)، حسب الدورة الزراعية المتبعة في المنطقة.


    استغل عكرمة غياب سالم في داخل الدار، فصعد مع صديقه إعْوَيِد، وجلس في مكان السائق، في حين جلس صاحبه في الطرف الثاني للمقعد، أمسك عكرمة مِقود السيارة، وأخذ يضغط على شفتيه ليخرج زفير الهواء ليقلد بذلك صوت محرك السيارة، ويتمايل يمينا وشمالاً وينهض قليلاً ثم يعود ليسند ظهره الى ظهر المقعد.

    لفت انتباه إعْوَيِد ، تلك النتوءات البارزة بكثرة (مفاتيح التشغيل)، فأخذ يسأل عكرمة عنها، وعكرمة لا يتوانى في الإجابة ـ الخاطئة طبعاً ـ عن كل سؤال..
    لماذا هذا المفتاح ؟
    هذا للتشغيل
    ـ وهذا؟
    ـ هذا لتنبيه من في الطريق..
    ـ وهذا؟
    ـ لزيادة السرعة..
    ـ وهذا؟
    ـ هذا لمسح الزجاج الأمامي.
    بقي العديد من المفاتيح، في حين لم يبق لدى عكرمة ما يمكن الإجابة به..
    ـ وهذا؟
    ـ هذا لقلب السيارة، أي لجعلها تتدهور!

    خرج سالم من الدار وأمر الأطفال بالنزول من قمرة القيادة. وفي هذه الأثناء، وصل ثلاثة من الفتيان الناضجين الذين بعمر أقل من مرحلة القدرة على الحصاد بقليل، ليقوموا بعملية نقل القش المحصود من الحقل الى (البيدر).

    صعد العمال الفتيان الى صندوق السيارة الخلفي، والمشغول من الخشب المحلي، والمصمم تصميماً عربياً، بنقشاته وألوانه وهيئته، في حين صعد عكرمة وصاحبه إعويد على البروز الملحق بصندوق السيارة والذي يعتلي قمرة القيادة. أخرج سالم أداة تشبه حرف z وأدخل طرفها في مقدمة محرك السيارة ولفها بسرعة فائقة، ثم أخرجها من مكانها في نفس الوقت، فانطلق صوت محرك السيارة، وانبعثت رائحة البنزين النفاثة، لتضفي طقساً مستحدثاً على المشهد.

    ما أن أخذ السائق مكانه، حتى صعد أبو صابر الى جانبه، منطلقين نحو الحقل، وعكرمة وصاحبه يصيحان بصوتيهما على أترابهما الذين يمرون عليهم في الطرقات متباهين في حظوتهما.

    (51)

    وصلت السيارة الى الحقل، وأبقى سالم محرك السيارة في حالة شغل، في حين استدار خلف السيارة ليسحب قطعة خشب (لاط) بطول أربعة أذرع وبعرض قدم، وبسماكة تزيد عن سماكة اليد مرتين، ثبت بها قطع خشب عرضية بواسطة المسامير، وتبعد كل قطعة عن الأخرى بقدر نصف ذراع، حتى يستخدمها العمال كسلم كان الناس ولا زالوا يسمونها (سقالة).

    فتح سالم الباب الخلفي للسيارة، وثبته بشكل أفقي بواسطة جنزير وشنكل، ووضع السقالة على طرفه، في حين ثبت طرفها الآخر قليلاً بتراب الحقل، وأشار الى العمال أن يبدءوا بتحميل السيارة بالقش.

    في هذه الأثناء، تمشى أبو صابر نحو الحصادين في طرف الحقل الذي لم يُنجز حصيده بعد، حاملاً بيده (صرة) بها بعض الحلوى إكراما لجهد الحصادين، وحياهم تحية الفلاحين: صح ابدانهم .. الله يعطيهم العافية.. ردوا التحية.

    كان الحصادون يتحايلون على حرارة الطقس وخشونة العمل بأصوات أهازيج (عبثية) لا معنى لها سوى تشجيع أنفسهم، حتى لا يدب فيهم التعب والملل.. وكانت صوت قطع سيقان القمح بحد المناجل يشكل إيقاعاً لأهازيجهم.

    (شيخنا .. جاها) ويعيدون هذا المقطع وكل مقطع عشرات المرات، فالنهار طويل.
    (بالبير دلاها) (حية حمرا) (مثل الجمرة)
    (شيخنا .. صالح) (جاي امبارح) (يزحف زحفة) (باربع رغفة).

    كان سالم يحرك سيارته بين (الحلل) و(الحلة) عبارة عن قش محصود، تتواجه سنابله الى الداخل وجذوره الى الخارج، كانت كل حلة بطول ثلاثة أذرع، وارتفاع حوالي ذراع، وعرضها هو مجموع طول الساقين المتقابلين للقمح المحصود. كان على العامل أن يحمل كل حلة على سبع الى عشر دفعات.

    وبعد أن امتلأت السيارة بقش الحصيد، صنع العمال حوالي عشر شباك، كل شبكة تأخذ حلة كاملة، ليضعوا تلك الشباك، فوق ظهر السيارة واثنتان منها تقفان على الباب الخلفي المثبت بجنزير، ثم يربط العمال الحبال ليمنعوا القش من السقوط أثناء العودة.

    (52)

    لم تستأذن (ذيبة: أرملة ياسين) من أبي صابر في حركتها، فبعد أن أكمل صابر والفتيان الذين معه تنزيل السيارة، أخذت مكانها بجانب كوم القش، لتأخذ حزماً من القش وتفرك سنابله لتستخرج بعض القمح لتسلقه لأولادها.

    بادر أبو صابر، بدفع قش القمح نحوها بواسطة أداة التقليب (الشاعوب) وأمر عكرمة أن يساعدها في فرط سنابل القمح.
    ـ (الله يخلف عليك ولا يخلف على أبي مناور، اللي نهرني ومنعني من الاقتراب من بيدره).
    ـ توكلي على الله، خذي ما تحتاجين، فالله أمرنا أن نطعم منه وقت حصاده.

    استمر سالم بنقل القش، حتى أصبحت أكوام القش، كأنها تلال قرية صغيرة، يراقبها رسام من بعد. لم يكن الرسام إلا عكرمة، الذي كان يصر عينه ويفتحها، ويتخيل كيف عليه أن يمر على كل سنبلة من هذه السنابل الكثيرة عدة مرات حتى يستخرج القمح منها!
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  6. #26

    رد: شقاء السعادة

    (53)

    انتشرت النسوة بمجموعات حول أكوام القش، لتخزن احتياجاتها من عيدان القمح، حيث تقطع السيقان من جهة السنبلة الى أول عقدة تليها على الساق، لتحصل على عيدان بطول أكثر من نصف ذراع. كانت النسوة تبلل تلك الأعواد ثم تصبغها بألوان مختلفة، لتقوم فيما بعد بربطها مع بعض بتقنية قديمة، لتصنع منها الأواني لحفظ الخبز والبيض وليكون قسماً منها كأعمال زينة تُعلق في صدر الغرف بنقشاتها الجميلة، كما كان بعضها يفرش تحت الموائد ليقدم الطعام من عليها.


    كانت النسوة لا يشعرن بالملل، وهن يقمن بعملهن، وربما يكون لتبادلهن الحديث فيما بينهن الأثر الأكبر في عدم الإحساس بمرور الوقت. فكانت أحاديثهن تتناول طرق صنع الطعام وطباع الأزواج والكنات والأولاد والبنات، وطرق صناعة الأنسجة وغيرها من المهارات.

    لقد تحدث صابر مع معلم التاريخ حول تلك الظاهرة، فقال إن هناك ما يشبهها في العلوم الطبيعية، ففي صناعة الألبان في الدول المتقدمة، تجري عملية يقال لها (التجنيس) حيث يتم فيها تفتيت حُبيبات الدهن العالقة في الحليب، ليجري بعدها (بَسْتَرَتِه) بتعريضه لدرجة حرارة عالية ثم تعريضه لدرجة حرارة منخفضة فيبقى الحليب محافظاً على قوامه وجودته لمدة طويلة.

    ضحك أستاذ التاريخ، وقال: صدقت، فمجتمع بلدتنا هذه مُجَنَس ومُبَسْتَر، فلا خثرات فيه ولا طبقية ولا عُقد.

    (54)

    تعالت أصوات الفتية الذين يعتلون ألواح (الدِراس) التي تجرها البغال والخيل، لسحق القش تمهيداً لتذريته واستخراج القمح منه، كانوا في غنائهم الذي يشبه العويل المقدم بشكل فرِح، فلا هو حزين ولا هو سعيد، إنما كان الغرض منه التغلب على حرارة الشمس التي تضرب في بشرات ما انكشف من أجسامهم، ورؤوسهم، وليواسوا أنفسهم حتى يجتازوا هذا الصيف القاسي.

    كما أن العبثية كانت تتمثل في حدي وأهازيج الحصادين فإنها كذلك عند الفتية الذين يقومون بقيادة حيوانات الدرس

    يأتي صوت من بعيد:
    يا ياسين يا عذاب الدراسين
    وأنا عذابي معهم
    قام القوم يطالعهم
    يطالعهم ويباريهم
    ويكسر قراميهم
    وأنا أكسر لي قرمية
    من قرامي السردية
    سردية بنت السلطان
    حاجبها يفرط رمان
    يفرط مُد وربعية
    من صاع الخليلية
    من صاعك يا ابو موسى
    يا طباخ الجاموسة

    يا عزام العرايس
    على لحم الفطايس

    وصوت آخر يأتي من مكان آخر

    بالعَلا .. يا طير ياللي بالعلا
    يا ساكن الجوبة
    يا محملات الحطب
    حطبكن كله رِطب
    رطب .. رطب تينِ
    واشبع وأملي بطيني
    وأملي معي محرمة
    وأطعم حسن وحسينِ
    وأطعم معهم كلبينِ

    وآخر يعلو صوته
    هيه .. طابت الطرحة هيه
    هيه .. قوموا يا شواعبيه
    والشواعبيه ثلاث
    واحد روح على الدار
    وواحد قَيَل بالفيه
    وواحد قرصته حية
    قرصته حية ومات
    ابكن عليه يا بنات
    يا بنات النشميات
    ابحشن له وغمقن له
    بعد عيونه مبحلقات

    لم يسأل أحدٌ من أين جاءت تلك الأغاني وما معناها، فقد تناقلها الناس من جيل لجيل، حتى يُعتقد أنها كانت تقال بنفس الكلمات منذ أيام عُبادة الثالث حاكم الأنباط الذي كان يتوجه لحوران صيفاً لجني الحقول وصناعة النبيذ في مدينة (درعا).

    ( 55)

    لم تفارق صورة جثمان (عكرمة) مخيلة صديقه (إعويد)، الذي بقي عند قبره حتى بعد انتهى أهل البلدة من دفنه.. فقد كان يستعيد المشهد: كيف أن عكرمة لدغته تلك العقرب المنحوسة، وكيف أنهم وجدوه فوق القش يخرج من فمه زبدٌ أبيض، وكيف وهم يحملوه على أكتافهم كان نعشه يجبرهم على الركض ماراً من بين أكوام القش حتى وصلوا به مسرعين الى المقبرة.

    كان إعويد يبكي بحرقة شديدة، في حين لم تسكت أصوات الفتية المنبعثة من بيادر القمح والعدس، أي مصير وأي سعادة وأي شقاء، وأي حياة ستحلو بعد أن فقد صديقه الوحيد!

    انتهى
    [glow1=CC0033]المواطن الصالح من يجعل من حكمة تصرفه قانونا عاما[/glow1]

  7. #27

    رد: شقاء السعادة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذنا الموقر ما أجمل تلك الذكريات التي عشتها من خلال مطالعتي لما تسطره
    يداك .
    فلقد عدت بي الى زمن ما ظننت يوماً أن أعود أليه ولو من خلال الذاكره لما أصابنا من
    أحباطات متتالية.
    ولكن رغم كل ذلك نحن بحاجه ماسه لمن يعود بنا الى تلك الحقبه الزمنيه الجميله
    لا تدري أستاذي العزيز ما حل بي وانا أطالع ما كتبت ............
    لقد أخذت أردد تلك الأهازيج لا شعوري وكأنني أمارس ذلك العمل الشاق الذي رغم صعوبته
    الى أنه له مذاق خاص عند من مارسه.
    في النهايه لا يسعني الا أن أنحني أجلالاً لشخصك الكريم.

المواضيع المتشابهه

  1. أختاه هل تريدين السعادة
    بواسطة خطاب في المنتدى المنتدى الشرعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-2008, 08:14 AM
  2. اين السعادة ؟
    بواسطة خطاب في المنتدى المنتدى الشرعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-09-2007, 08:49 AM
  3. لا بطاقة بعد اليوم انها الحرية انها السعادة
    بواسطة حجي بطاطا في المنتدى منتدى قضايا الساعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-2005, 07:37 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •