~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 38

الموضوع: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء للعدو

  1. #1

    Lightbulb محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء للعدو

    محب المجاهدين : أخيار تنظيم القاعدة انصهروا مع تشكيلات المقاومة العراقية أما ( دولة العراق الإسلامية ) فهم عملاء لمخابرات العدو

    أخواني الكرام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إحتار أمر الناس وخاصة مناصري الجهاد بأرض الرافدين في هذا المسمى الإعلامي ( دولة العراق الإسلامية ) وهل هي من صف المجاهدين بحق أم من صف العدو الأمريكي الصهيوني الصفوي
    خصوصا بعد العمليات الإجرامية التي يجمع كل الأخيار على جرمها وبشاعتها بحق الأبرياء من أبناء شعبنا الصابر والتي بدأت بانفجارات غاز الكلور بالأنبار وبانفجار الزنجيلي بالموصل الحدباء أوائل 2008 وبانفجارات حي الصالحية ببغداد في الأربعاء الأسود آب / أغسطس 2009 والأحد الأسود في تشرين أول / أكتوبر 2009 جنب الله شعبنا المزيد من أفعال المجرمين هؤلاء .

    _______________________________________


    أخونا القائد // محب المجاهدين
    في موضوعه المؤرخ 27/10/2007 بعنوان :

    حقيقة وضع القاعدة و الشيعة بالعراق

    http://www.baghdadalrashid.com/vb3/s...ad.php?t=18068

    أفاد بالآتي

    {{ أخوتي الكرام إن أي تشكيل مقاوم أو مجاهد في العراق يحتاج لضمان النجاح و الاستمرار بهذا النجاح إلى ثلاثة أغطية لا رابع لهما ...
    وهي الغطاء الأمني و الغطاء الشعبي و الغطاء التنظيمي و اللوجستي وكل مادون ذلك فهو إما قتيل بالعراء أو أسير خلف قضبان العدو أو في كنف العمالة ...
    وهذا ينطبق على تنظيم القاعدة وهو تنظيم وفرت له القيادة المركزية للمقاومة العراقية في البداية جميع الأغطية وكان الخلاف جزئي يكمن بكون القاعدة لا تقبل أن تكون تحت تنظيم القيادة العامة المركزية أو مراقبتها ولكن قبلت التنسيق معها ...
    والسبب يعود إلى شك السفليين بمصداقية التحول النوعي البعثي العقائدي وصدق النوايا إذ كانوا يظنون أن القيادة البعثية سوف تجعل منهم كبش فداء لدحر المحتل لتحصد هي منفردة مكاسب النصر و التحرير ثم تقضي عليهم بالنهاية ...
    ولكن التجربة الجهادية المشتركة بين الفريقين وصبر القيادة العامة على تنظيم قاعدة الجهاد رغم ضعف وضآلة هذا التنظيم مقارنة مع التنظيم الرئيسي أو معظم الفصائل الأخرى غير قناعات القاعدة وجاءت دعوة قائدهم الروحي الأخيرة لحسم الأمر و ليميز الخبيث من الطيب بتوحد المقاومة ..
    والأمر ينطبق على الشيعة بالعراق وهم إما منتمين إلى المقاومة المركزية مثل "كتائب الحسين الجهادية" أو موالين للعدو الصليبي مثل جيشي الحكيم و الصدر أو للعدو الصفوي مثل فيلق القدس..
    محب المجاهدين ... }}

    __________________________________________

    ومن المعلوم أن أخونا القائد يقصد بدعوة قائدهم الروحي الأخيرة لحسم الأمر و ليميز الخبيث من الطيب بتوحد المقاومة ..
    يقصد الخطاب الصوتي للشيخ أسامة بن لادن الصادر في 23/10/2007 بعنوان : رسالة إلى أهلنا في العراق :

    للإستماع

    http://www.jarchive.info/details.php?item_id=456

    تفريغ للخطاب

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=213416

    وهذا جزء من الخطاب


    {{ إخواني أمراء الجماعات المجاهدة :

    إن المسلمين ينتظرونكم أن تجتمعوا جميعاً تحت راية واحده لإحقاق الحق وعند قيامكم بهذه الطاعة ستنعم الأمة بعام الجماعة . وكم هي مشتاقة لهذا العام فعسى أن يكون قريباً على أيديكم . فاحرصوا يرحمكم الله على القيام بهذه الفريضة العظيمة الغائبة ، وينبغي على أهل الفضل والعلم الصادقين أن يبذلوا جهودهم لتوحيد صفوف المجاهدين وأن لا يملوا في السير إلى الطريق الموصل إلى ذلك . أرجو الله أن يثيبهم وأن يوفقهم .

    ثم أن لدي مسألة أود أن أتناصح فيها مع إخوتي :

    وهو ما يقع بين الإخوة من أخطاء قال الله تعالى : { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ..} وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أكرم الناس أتقاهم لله ) وقال عمر بن الخطاب لابنه عبد الله رضي الله عنهما عندما تسائل عن سبب تفضيله لأسامة بن زيد رضي الله عنهما في العطاء عليه قال له : ( كان أسامة أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك وكان أبوه أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبيك ) .

    فهذا هو ميزاننا فازدياد الثقة بالناس لتحمل أمانة الدعوة والجهاد بقدر ازدياد التقوى لا بقدر قرابة أو نسب أو من إلى التنظيم انتسب .

    وعوداً إلى موضوعنا .

    فإن الخطأ من طبيعة البشر وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ) فالخطأ يتعذر انعدامه من الناس وعندما يقع يثور الخلاف بينهم وقد وقع الخطأ وارتكبت كبائر في خير القرون بل أن قريش أهمتهم المرأة التي سرقت فقدموا أسامة بن زيد رضي الله عنهما ليشفع لها فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ( أتشفع في حد من حدود الله ) وقال أيضا : ( فإنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وإني والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ثم أمر بتلك المرأة فقطعت يدها ) متفق عليه .
    فهذا الحديث العظيم يوضح طريق الهلاك وهو بتعطيل الحدود وطريق النجاة بإقامتها ولذا تحفظ الحقوق وتطهر وتسلم الجماعة المسلمة وهذا هو سبيل المؤمنين . وأما من في قلوبهم مرض فإنهم يتتبعون عورات وسقطات المجاهدين ويضخمونها ولربما نسبوها كنتيجة لعبادة الجهاد تحت مسمى العنف والإرهاب حسبي الله عليهم . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عز الله وجل عورته ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته ) .
    فالمجاهدون هم من أبناء الأمة كالحجاج والمصلين . حالهم كحالهم يصيبون ويخطئون ومن اتهم بالوقوع في حد من حدود الله أحيل للقضاء ولا مجال للصراع بين المسلمين المستسلمين حقاً لأمر الله تعالى ولأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فكل أمر وكل نزاع يرد إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم . قال الله تعالى : { فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} .
    فرد التنازع إلى الله وإلى الرسول صلى الله عليه وسلم هو علامة الإيمان ورفض ذلك علامة الكفر . فيجب التحاكم إلى شرع الله وعندها يتم تمحيص الدعاوى وتديم البينة .

    وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لو يعطى الناس بدعواهم لادعى ناس دماء رجال وأموالهم ولكن البينة على من ادعى واليمين على من أنكر) وقال أيضا : ( إذا تقاضى إليك رجلان فلا تقضي للأول حتى تسمع كلام الآخر فسوف تدري كيف تقضي ) .

    وينبغي على العلماء وأمراء المجاهدين وشيوخ العشائر أن يبذلوا جهدهم بين كل طائفتين تختلفان ويقضوا بينهم بشرع الله وعلى الطائفتين المختلفتين أن تستجيبا لدعاة الإصلاح من أهل العلم الصادقين ولكن الحذر الحذر عند التقاضي إلى علماء السوء عامة ومن بلاد الحرمين خاصة . الذين ينهون المجاهدين عن قتال الجيش وشرطة العملاء كعلاوي والجعفري والمالكي وهم يعلمون أنهم أدوات للاحتلال الأمريكي يناصرونهم على قتل أهل الإسلام وتلك ردة ظاهرة من العسكر .
    والأدهى والأمر أن هؤلاء العلماء يعتبرون طاغوت الرياض ولي أمر ويدعون المسلمين للالتفاف حوله في حين أنهم يعلمون أنه أكبر مسوق للمخطط الأمريكي الصهيوني في المنطقة وهو أحد دعاتها لغزو العراق . هؤلاء . . {هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} .


    وقبل الختام :


    أنصح نفسي والمسلمين عامة والإخوة في تنظيم القاعدة خاصة في كل مكان أن يحذروا من التعصب للرجال والجماعات والأبطال . فالحق هو ما قاله الله تعالى وما قاله رسوله صلى الله عليه وسلم . وكلٌ يؤخذ من قوله ويرد إلا الرسول صلى الله عليه وسلم . فأمره على الرأس والعين .

    فإياكم ثم إياكم أن يكون حظكم من هذه المسألة الفهم النظري فقط ثم تخالفوه في واقعكم العملي . فكل من يقول قولا اعرضوا قوله على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما وافق الحق فخذوه وما عارضه فاتركوه . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قتل تحت راية عميه ينصر للعصبية ويغضب للعصبية فقتلته جاهلية ) رواه مسلم . وقال : ( ما بال دعوى الجاهلية دعوها فإنها منتنة ) متفق عليه .

    فأخوة الإيمان هي الرابطة بين المسلمين وليس الانتساب إلى القبيلة أو إلى الوطن أو إلى التنظيم فمصلحة الجماعة مقدمة على مصلحة الفرد . ومصلحة الدولة المسلمة مقدمة على مصلحة الجماعة . ومصلحة الأمة مقدمة على مصلحة الدولة . فيجب ان تكون هذه المعاني واقعاً عملياً في حياتنا .

    وأقول : وحري بعلماء المسلمين وقادة المجاهدين وزعماء الجماعات الصادقة أن يردد كل منهم على إخوانه ما قاله الصديق رضي الله عنه : ( أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم ) . وقال : ( أيها الناس إنما أنا متبع ولست بمبتدع فإذا أحسنت فأعينوني وإن أنا زغت فقوموني ) . قال الإمام مالك رحمه الله : ( لا يكون أحد إمام أبداً إلا على هذا الشرط) .

    ونردد هذه الأقوال عليهم لإزالة التضخم الذي نشأ عند بعضهم وذلك بتعظيم أوامر الجماعة وأوامر قادتها فيتوهم الواحد منهم أنها بالضرورة لا تكون إلا حقاً . فيتعامل معها في واقعه العملي كأنما هي نصوص معصومة وإن كان يعتقد نظرياً أن العصمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقط .

    فيتعصب لأمر جماعته وقادتها ولا ينقاد لآية من كتاب الله أو لحديث من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا هو الظلال المبين . قال الله تعالى : { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} . قال ابن كثير رحمه الله : ( أي عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم) وهو سبيله ومنهاجه وطريقته وسنته وشريعته فتوزن الأقوال والأفعال بأقواله وأعماله فما وافق ذلك قبل وما خالفه فهو مردود على قائله وفاعله كائناً من كان كما ثبت في الصحيحين وغيرهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) أي فليحذر وليخش من خالف شريعة الرسول باطناً وظاهراً أن تصيبهم فتنة . أي في قلوبهم من كفر أو نفاق أو بدعة ، أو يصيبهم عذاب أليم في الدنيا بقتل أو حد أو حبس أو نحو ذلك . }}


    ________________________________________

    والسؤال هنا ماذا كان تأثير خطاب الشيخ أسامة بن لادن على المنتسبين لتنظيم القاعدة في العراق ؟؟؟؟

    والجواب نجده في موضوع أخونا القائد // محب المجاهدين المؤرخ 5/2/2008 والذي كتبه تعليقا على جريمة منطقة الزنجيلي بالموصل يوم الأربعاء 23-1-2008


    بعنوان :

    الحقائب النووية والإشعاعية وعلاقتها بالمقاومة العراقية

    http://www.baghdadalrashid.com/vb3/s...ad.php?t=18402


    وجا بالموضوع تعليقا على الجهة التي قامت بالجريمة النكراء بمنطقة الزنجيلي بالموصل الآتي :

    {{ أما أداة التنفيذ فكانت عميل من عملاء القاعدة الذين يشكلون اليوم ما يسمى "بالدولة الإسلامية في العراق" وبتسهيل من البشمركة الكردية العميلة و الحكومة العلقمية وبتوجيه وتخطيط من الموساد الصهيوني والنشاطات الخاصة الأمريكية فالأخيار من قاعدة الجهاد انصهروا في التشكيلات الرئيسية الإسلامية التي تشكل جيوش المقاومة العراقية الشرعية المتمثلة بجبهات التحرير والتغيير والإصلاح وفق توجيه من قيادتهم العليا في أفغانستان و بالاتفاق مع قيادة المقاومة العراقية وكل ما دون ذلك هو عميل لمخابرات العدو مستهدف من قبل المقاومة العراقية مثله مثل العدو تماماً ...

    ولكن الأدهى من هذا كله أن هذه الشريحة السلفية المخترقة التي تقاتل باسم الإسلام قد تستخدم هي وأسيادها حقائب وعبوات تسميم إشعاعي "أسلحة راديولوجية" متوفرة بكثرة بين يديها تسمى بالقنابل القذرة Dirty Bomb و إن استخدامها السابق ونعني عملاء القاعدة لصهاريج "الكلوريد" السامة كيميائياً في الأنبار من قبل والتي أودت بحياة المئات من الأبرياء هو أكبر دليل يثبت عدم توانيها عن هذا الفعل المشين ...
    وقد حصلت القاعدة على تقنية هذه القنابل من طالبان بعد أن زودتها بها المخابرات المركزية الأمريكية CIA بغية تشجيع طالبان على مواجهة الخطر الإيراني قبل أحداث أيلول لضرب عصفورين بحجر واحد ...

    وما تخشاه المقاومة بشكل كبير أن توجه المخابرات الأمريكية هذه الشرذمة المخترقة الساذجة للقيام هي و البسيج الإيراني باستخدام حقائب نووية و إشعاعية وعبوات ناسفة قذرة تنشر الموت والرعب في القواطع السنية الساخنة وربما في المناطق الشيعية بغية تنشيط وتأجيج الحرب الأهلية الطائفية من جديد على أن تنفذها القاعدة السلفية في القطاع الشيعي و البسيج الصفوي في القواطع السنية ... }}


    _________________________________________



    تعليق

    صدقت أخي القائد // محب المجاهدين فهذه الشرزمة المخترقة الساذجة - التي كشفت نفسها عندما أهملت دعوة الشيخ أسامة بن لادن بالتوحد مع تشكيلات المقاومة العراقية كما كشفت عمالتها لمخابرات العدو - إستمرت في جرائمها المريبة بدعم من مخابرات العدو وها هي جرائم الأربعاء الأسود ثم الأحد الأسود ببغداد ودماء الأبرياء شاهدة عليهم .

    و الخلاصة المرجوة لأنصار الجهاد الحقيقين كما أفاد أخونا القائد // محب المجاهدين وأثبتتها الأيام بالفعل أن :

    {{ الأخيار من قاعدة الجهاد انصهروا في التشكيلات الرئيسية الإسلامية التي تشكل جيوش المقاومة العراقية الشرعية المتمثلة بجبهات التحرير والتغيير والإصلاح وفق توجيه من قيادتهم العليا في أفغانستان و بالاتفاق مع قيادة المقاومة العراقية وكل ما دون ذلك هو عميل لمخابرات العدو }}

    وكلمة أخيرة من أخيكم

    لا تخدعنكم المنتديات والشبكات التي تتلبس زورا وبهتانا بنصرة الجهاد وتنشر بيانات هؤلا المجرمين وتمجد لهم وتبارك أعمالهم المشينة


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    أخي الحبيب اننا لا نريد مزيدا من التشرزم فى جبهة اهل السنة بالعراق وكما كان قائدنا العظيم صدام حسين حفظه الله يحافظ على شعرة معاوية فلم نسعى نحن الى قطعها هل هذا من الانصاف ان نقعد لنهاجم فصيل موجود على الساحة الجهادية وفصيل لا ينكر جهده الفعال والمؤثر الا كل حاقد او منطو الى الصحوات ،اخي الحبيب الا ترى ما فعله حيش المجاهدين باعتراف الاخ ابو عبيدة احد القيادات الميدانية في تسجيل مرئي وموثق من انطواء معظم كتائب الجيش تحت لواء الصحوات ، ومن هم الصحوات ،http://ia311036.us.archive.org/3/items/AbuAbayda_010/shahada.wmv

    اخي الحبيب لا نريد مزيد من التشرذم والانشقاقات ، فكما قال قائد المجاهدين صدام حسين مرحبا بكل مجاهد على ارض الرافدين ، ام تخطون لانفسكم خطا أعوجا من مداهنة من انخرطوا في سلك الصحوات ، أخي نحن في فترة تصحيح المسار الجهادي وتمحيص الحق من الباطل فمن مع الصحوات فهو ضد المجاهدين وهي حسبة لا ثالث لها ، والا فليتقدم جيش المجاهدين ويعلن صراحة انكار ما حدث بالاثباتات والا فهم عملاء مأجورون ؟؟؟ حتى يثبت العكس ، فإن الركون الى الدنيا وقبول الراتب المختلط بدم المسلمين من أعظم المصائب .
    أخي الحبيب هناك جماعات كثيرة بالعراق منهم من يجاهد حقا ومنهم من يستعرض أفلام مجرد افلام استعراضية ويكفي انه غير عميل أو متآمر ولكن المصيبة أن يكون هناك عملاء واضحون للعالم أجمع ويرمون غيرهم وبالاسقاط بالعمالة وللأسف الشديد يجدون من يصدقهم؟؟؟؟
    اخي الحبيب كل من يجاهد بصدق لا يرمي اخوانه المجاهدين بالعمالة ولكن من قعد وليس له حيلة في اخراج المحتل وركن الى الدنيا- قبل راتب المالكي وعملاؤه- هو من يرمي المجاهدين الحق بالعمالة " ويوجد مثل عربي ينطبق على هذه الفئة وهو " البرميل الفارغ يطبل "
    أخي الحبيب لا نملك الا ان نقول كما قال قائدنا " صدام حسين " مرحبا بكل مجاهد ومرحبا بالقاعدة وغيرها ما داموا يعاونون على اخراج المحتل ، فهؤلاء لا يشك احد فى اخلاصهم للعراق لانهم ما تركوا بلادهم بحثا وراء المناصب الدنيوية الزائلة لانهم في غير دولهم ويجب ان نحسن الظن بالاخوة الذين ما جاؤا لقتالنا بل لقتال المحتل هدانا الله وإياكم الى طريق الحق
    اللهم احصى الكافرين عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا
    آمين آمين آمين

  3. #3

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    اللهم احصى الكافرين عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا
    آمين آمين آمين

  4. #4

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتحي سبتمبر مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب اننا لا نريد مزيدا من التشرزم فى جبهة اهل السنة بالعراق وكما كان قائدنا العظيم صدام حسين حفظه الله يحافظ على شعرة معاوية فلم نسعى نحن الى قطعها هل هذا من الانصاف ان نقعد لنهاجم فصيل موجود على الساحة الجهادية وفصيل لا ينكر جهده الفعال والمؤثر الا كل حاقد او منطو الى الصحوات ،اخي الحبيب الا ترى ما فعله حيش المجاهدين باعتراف الاخ ابو عبيدة احد القيادات الميدانية في تسجيل مرئي وموثق من انطواء معظم كتائب الجيش تحت لواء الصحوات ، ومن هم الصحوات ،http://ia311036.us.archive.org/3/items/abuabayda_010/shahada.wmv

    اخي الحبيب لا نريد مزيد من التشرذم والانشقاقات ، فكما قال قائد المجاهدين صدام حسين مرحبا بكل مجاهد على ارض الرافدين ، ام تخطون لانفسكم خطا أعوجا من مداهنة من انخرطوا في سلك الصحوات ، أخي نحن في فترة تصحيح المسار الجهادي وتمحيص الحق من الباطل فمن مع الصحوات فهو ضد المجاهدين وهي حسبة لا ثالث لها ، والا فليتقدم جيش المجاهدين ويعلن صراحة انكار ما حدث بالاثباتات والا فهم عملاء مأجورون ؟؟؟ حتى يثبت العكس ، فإن الركون الى الدنيا وقبول الراتب المختلط بدم المسلمين من أعظم المصائب .
    أخي الحبيب هناك جماعات كثيرة بالعراق منهم من يجاهد حقا ومنهم من يستعرض أفلام مجرد افلام استعراضية ويكفي انه غير عميل أو متآمر ولكن المصيبة أن يكون هناك عملاء واضحون للعالم أجمع ويرمون غيرهم وبالاسقاط بالعمالة وللأسف الشديد يجدون من يصدقهم؟؟؟؟
    اخي الحبيب كل من يجاهد بصدق لا يرمي اخوانه المجاهدين بالعمالة ولكن من قعد وليس له حيلة في اخراج المحتل وركن الى الدنيا- قبل راتب المالكي وعملاؤه- هو من يرمي المجاهدين الحق بالعمالة " ويوجد مثل عربي ينطبق على هذه الفئة وهو " البرميل الفارغ يطبل "
    أخي الحبيب لا نملك الا ان نقول كما قال قائدنا " صدام حسين " مرحبا بكل مجاهد ومرحبا بالقاعدة وغيرها ما داموا يعاونون على اخراج المحتل ، فهؤلاء لا يشك احد فى اخلاصهم للعراق لانهم ما تركوا بلادهم بحثا وراء المناصب الدنيوية الزائلة لانهم في غير دولهم ويجب ان نحسن الظن بالاخوة الذين ما جاؤا لقتالنا بل لقتال المحتل هدانا الله وإياكم الى طريق الحق
    اللهم احصى الكافرين عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا
    آمين آمين آمين
    حياك الله أخي الحبيب
    هناك فرق بين أخيار القاعدة الذين إندمجوا ضمن تشكيلات المقاومة المركزية .
    وبين المرتزقة الذين جهزهم العدوا الأمريكي ( وأسماهم قاعدة أيضا ) لإختراق صف المقاومة الأصيلة وإثارة الفتن والقيام بالعمليات المشبوهة ومن ضمنها تفجيرات الكلور التي أحرقت الأخضر واليابس بالأنبار خصوصا واستغلها العدو الأمريكي معتمدا على ضعاف النفوس بتشكيل ظاهرة الصحوات .


    وها هي عملياتهم المشبوهة مستمرة !!!!

    ومرة أخرى أكررها

    لا تخدعنكم المنتديات والشبكات التي تتلبس زورا وبهتانا بنصرة الجهاد وتنشر بيانات هؤلا المجرمين وتمجد لهم وتبارك أعمالهم المشينة

  5. #5

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    نص تصريح الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير


    استنكر الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير عمليات التفجير الإجرامية التي شهدتها بغداد يوم الأحد 23 تشرين الأول 2009
    الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير يصرح بان :
    • الاحتلالين الأمريكي الصهيوني والصفوي وألعوبتهما الحكومة العميلة هم من نفذ تفجيرات الأحد الدامي في بغداد
    • تصعيد العمليات الجهادية والمقاومة الشعبية ميدانيا ضد كل أشكال الاحتلال ثأرا لدماء الأبرياء هو القصاص العادل من قتلة أبناء شعبنا الصابر المجاهد
    • توحد فصائل المقاومة العراقية وفق الثوابت الوطنية هو الرد الحاسم على كل محاولات التظليل التي يمارسها سياسيو شرعنة الاحتلال.
    فقد استنكر الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير عمليات التفجير الإجرامية التي شهدتها بغداد يوم الأحد 23 تشرين الأول 2009 والتي أودت بحياة العشرات من المواطنين الأبرياء الذين عانوا ويعانون يوميا من بطش قوات الاحتلال والحكومة العميلة ومليشياتها الطائفية التي تزرع الرعب والخراب والدمار في كل شبر من ارض العراق الصابر المجاهد.

    وفيما يلي نص تصريح الناطق الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق)
    صدق الله العظيم


    يا أبناء شعبنا العراقي الصابر المجاهد
    يا أبناء امتنا العربية والإسلامية المجيدة

    في كل يوم يمر على أبناء شعبنا الصابر المجاهد يبرهن العدو المحتل انه ما جاء إلا لخدمة مصالحه وتنفيذ المشروع الأمريكي الصهيوني الصفوي ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) فان تفجيرات يوم الأحد 23 ت1 2009 في بغداد والتي جاءت بعد شهرين من تفجيرات الأربعاء الدامي وما قبلها في تازة وخزنة ونينوى و بابل والفلوجة والعديد من المدن العراقية استهداف مباشر منظم للمواطنين الأبرياء وتنفيذا لأجندات أمريكية صهيونية صفوية فلم يعد غريبا على المحتل وأذنابه القيام بمثل هذه الجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية ، فبعد أن أيقنوا أن الجهاد ماض وعمليات المقاومة في تصاعد كما ونوعا وتنامي قدرات المجاهدين وخبرتهم وعزمهم بعد أن لاحت لهم بشائر النصر الناجز ، كما إن العديد ممن سار في ركب المحتل منخدعا قد أدرك خطأه فعاد نادما للوطن منقلبا على أعداءه يسعى لان يغتنم كل فرصة لينال من المحتل وأذنابه ويبرهن لأهله وذويه صدق توبته وحسن توجهه ، واستدراكا لذلك فقد دأب العدو في تصريحاته بالقول إن الوضع الأمني سيشهد تدهورا مخيفا ليصرف الأنظار عن خسائره الجسيمة مفتعلا مثل تلك التفجيرات الإجرامية ، وهم يعلمون كل العلم بان المقاومة العراقية الباسلة الوطنية والقومية والإسلامية قد آلت على نفسها ومنذ اليوم الأول لانطلاقتها على تحريم الدم العراقي والمحافظة على أرواح المواطنين وممتلكاتهم لأنهم الحاضنة الحقيقية للجهاد والمجاهدين والمقاومين للاحتلال .
    فالمستفيد من نتائج هذا العمل الإجرامي هو من قام بتنفيذه ميدانيا او على الأقل هو من دفع وسهل أمر تنفيذه – خصوصا إذا علمنا إن نوعية المتفجر المستخدم وكميته الكبيرة و أسلوب استخدامه يتطلب خبرات وإمكانات كبيرة كما إن خصوصية مكان التفجير وكثافة السيطرات ونقاط التفتيش يتطلب ترتيبات خاصة لا يمكن تأمينها بسهولة الا بضمان تسهيلات تقدمها الأجهزة الأمنية او المخابراتية العميلة فلمصلحة مَنْ كل ذلك القتل؟ ‏ومن يقف خلفه فعلاً ؟. وما هو الدور الصفوي الصهيوني فيما يحدث؟ فأسلوب التفجير وتوقيته وحجم خسائره له دلالات وهو بالأساس ان لم يكن من فعل المحتل الأمريكي فهو يقدم غطاءا إعلاميا يصرف النظر عن حجم الخسائر الكبيرة التي يتكبدها يوميا وفشل خطط الانسحاب المبرمج التي أعلنها وما عليه إلا الإسراع في الهزيمة من العراق قبل انفضاح أمره أمام الإعلام العالمي وبالنسبة للصفوين فان تفجيرات يوم الأحد هي ردهم المباشر على تفجيرات الأحد السابق في إيران والتي قتل فيها كبار ضباط الحرس الثوري الإيراني والتي وجهت إيران فيها الاتهام للمخابرات الأمريكية ضمن خطة تآمر معدة مسبقا وهي ردا إيرانيا مباشرا على محاولة الإدارة الأمريكية الهيمنة على الاقتصاد العراقي من خلال الاستثمار واحتكار الشركات الأمريكية للموارد والثروات العراقية والتي كان قد وقع عليها تابعهم الذليل قبل يوم واحد من التفجيرات ، وتفجيرات الأحد هي حلقة من حلقات الصراعات السياسية بين الكتل والأحزاب التي تريد أن تسيطر على الحكم وتحاول ان تتصدى بعضها للبعض الأخر بقصد إضعاف طرف مقابل طرف أخر في الانتخابات القادمة كما وإنها ورقة ضغط من أحزاب عميلة على أحزاب عميلة أخرى بصدد إقرار و تمرير قانون الانتخابات سيء الصيت والاهم من هذا كله فان هذه التفجيرات كما التي سبقتها كانت الوسيلة والعذر القبيح الذي بمقتضاه شنت العصابات الصفوية والمليشيات العميلة حملة مداهمات كبيرة جدا شملت كل محافظات الجهاد والمقاومة الوطنية لتصفية كل الشرفاء من القادة والضباط وحملة الشهادات والكفاءات العلمية وشيوخ العشائر والوجهاء ممن اصطفوا ضد المشروع الصفوي الأمريكي في العراق – فالاحتلالين الأمريكي الصهيوني والصفوي هم أصحاب المصلحة الحقيقية في عراق ضعيف ممزق مهمش مدمر ولا دور له في أمته العربية والإسلامية. وبالتالي فان محاولات الاحتلال وأذنابه وعملائه البائسة بإلصاق تهمة التفجيرات بالمقاومة سوف لن تجد إلا من يسخر بها وبمروجيها الذين بانت ألاعيبهم وانكشف زيفهم وظهرت عوراتهم .
    فالمحتل الصفوي هو من ينفذ اومر وتوجيهات المحتل الأمريكي المهزوم ميدانيا الذي فقد زمام الأمور فهو منشغل الآن بجراحاته وحزم أمتعته للهروب ، وقبل ان تخمد نيران الانفجارات سارعت حكومة الاحتلال في توجيه الاتهامات جزافا من منطلق حقدها ، ودمى العملية السياسية المخابراتية يستغل كل منهم الموقف بطريقته الخاصة لتحقيق مكاسب إعلامية انتخابية رخيصة على حساب دماء الأبرياء من أبناء العراق الجريح وبالمقابل فان المجاهدين حماة الدين والوطن ومعهم كل الشرفاء والوطنيين المقاومين للاحتلال والرافضين لمخططاته السياسية عازمون على القصاص من كل من يريد بالعراق وأهله الشر والدمار وإنها ستبقى تحمل السلاح حتى يتحرر العراق من كل أشكال الاستعمار والاستعباد والاستغلال والتبعية وحتى يخرج أخر جندي محتل من ارض العراق الطاهرة ، وقد اعدوا العدة لرد الصاع صاعين ثأرا لدماء الأبرياء فالأيدي الآثمة وكل من يقف ورائها لن تنجو من العقاب فلا ملجأ يؤويهم او مكانا أمنا يحميهم من غضب الله جل في علاه.

    وفي الوقت الذي ندعو الباري عز وجل أن يتغمد شهداء شعب العراق بالرحمة ويسكنهم فسيح جناته ولذوي الشهداء الصبر والسلوان ، فإننا نتمنى الشفاء العاجل لكل الجرحى ونعاهدهم بالثبات على قيم جهادنا المقدس النبيل وان هذا الفعل الشنيع لن يزيدنا إلا إصرارا في مواصلة الجهاد حتى يأذن الله بنصره ، وعليه فإننا نهيب بكل العراقيين الشرفاء أن يستمروا في دعم ومساندة المقاومة العراقية، الباسلة الممثل الشرعي والوحيد لشعب العراق العظيم ، حتى يتحقق النصر الشامل والكامل لكل شبر من ارض العراق ويعود كسابق عهده وطنا حرا سيدا عربيا ينعم الجميع فيه بالأمن والأمان والطمأنينة.
    وفي هذا الظرف الجهادي الحساس والتي تختبر فيه الولاءات وتمتحن فيه الشعارات ندعو جبهات المقاومة وفصائلها كافة إلى تلبية الدعوة الكريمة التي أطلقها المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الدوري القائد الأعلى للجهاد والتحرير والداعية إلى توحيد فصائل المقاومة وفعلها وجهادها طبقا للصيغة التي يتفقون عليها من اجل تفويت الفرصة على القوى المتربصة بنضال شعب العراق وجهاده من محتلين وعملاء ، والحفاظ على المكتسبات التي حققتها المقاومة الباسلة طيلة سني جهادها المباركة والله ولي التوفيق وهو ناصر عباده المؤمنين.

    الناطق الرسمي للقيادة العليا للجهاد والتحرير
    25 ت1 2009 ميلادية
    الموافق 6 ذي القعدة 1430 هجرية

    ______________________________________


    المصدر

    الموقع الرسمي باسم القيادة العليا للجهاد والتحرير

    http://hcjl.org/home/news.php?action...36b4a8258fd3e7

  6. #6

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    خسئوا عملاء دولة الموساد .. تبينوا وانكشفت ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم ..
    ويبقى البعث وقائده من اللؤلؤ ما تشوبهم شائبة

  7. #7

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    السلام عليكم اخي ماهر على واخي صلاح
    كنت اظن منكما الا تنخدعا فى السحر الاعلامي الغر بي الأمريكي وذيول المحتل
    أليس هذا هو المحتل الذي يعلن فى كل عملية للمجاهدين ومن اول يوم بالمعركة ان كل اصابات المجاهدين تقع بصفوف المدنيين ، أخي الحبيب اننا وفت حرب وهاتان الوزارتان هى من حظ العملاء بالكامل ، وحتى وأن كانت من غير حظهم فكل مناطق وجود المحتل او العميل فهى هدف للمجاهدين ، والا لو عاد الريس صدام حسين ومن معه من القيادة وتعرض له تلك الزمرة الفاسدة من العملاء وحاولوا قتله هو من معه من المجاهدبن لقلنا وبنفس المنطق يقتل الرئيس ومن معه ولا يقاتلون المحتلوعملائه لان منهم عراقيين ، اى منطق تتحدثون به واى طريقة للتفكير تلك؟؟؟؟؟؟؟
    الا يوجد لديكم فقه ، وهو وان تترس الاعداء بالمسلمين يجوز قتلهم فهؤلاء هم المسلمين فما بالنا بالمرتدين ، أم أنكم تهادنون هؤلاء وربما تدعون انهم من الوطنيين ، أخواني اننا بمرحلة لا تقبل القسيمة على ثلاثة فهما طريقان اما حق او باطل ، فوالله الذي لا إله الا هو هؤلاء يكيدون العدو ويغيظونهم فهل نقف ضدهم ام ضد االعدو ، وأؤكد لكم ان العملية السابقة للقاعدة ومن سبقتها أغاظت المالكى وأمريكا لانها حصدت منهم العشرات بل المئات ، وهم ليسوا عراقيين ويرحم الله من مات من الأطفل أو الشيوخ بغير ان يكونوا منهم وهكذا الحرب ، لابد من ضحايا ، واعلموا ان العملية الكبرى التي أغاظت اعداء الله والوطن والأمة نحن نرحب بها ومن سبقها لاننا نؤكد انها مادامت أغاظتهم فقد نالت من ذيولهم او منه بوجه ارجح ،واؤكد لكم ان فكرة وجود قاعد اصلية وقاعدة مخترقة كلام امريكي مالكى لا غير اخترعوه حتى يضربوا عدة عصافير بحجر واحد منها
    1- تشويه صورة الجهاد الفعال لدى القاعدة الام
    2- تنفيذ عمليات قتل وتصفية لاهل السنة ومن ثم الاعلان عنها باسم القاعدة ولا احد يميز بين هذه وتلك
    3-اثارة الحقد والكراهية من كل الفصائل صد فصيل مهم ومنه نشات الصحوات لقتالها وبتمويل من المحتل ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك
    4- تركيز المحتل وعملائه على القاعده لانها لم ولن تفاوض او تميع القضية وخاصة ولم تستطع كل الفصائل ان تصل الى عمق تلك المقرات والا هاتو برهنكم
    أخوانى كتبت تلك الفقرات فى عجالة ويشهد الله انى ما قصدت الا النصح والارشاد، لان رجل يقبل على عملية استشهادية لا اظنة يباهي بقتل الأبر ياء ويُلقي بنفسه فى النار هل هذا معقول ؟؟؟؟؟؟
    الله اشرح صدر قومى للحقيقة آمين
    اللهم احصي الكافرين عددا واقتلهم بددا ولاتغادر منهم أحدا
    آمين آمين آمين

  8. #8

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    خسئوا عملاء دولة الموساد .. تبينوا وانكشفت ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم ..
    ويبقى البعث وقائده من اللؤلؤ ما تشوبهم شائبة
    أخي ماهر هل تلقي التهم هكذا جزافا هل معك دليل على عمالتهم وهل يُضحي احد بروحه عمالة لأحد ، ما هكذا توزن الأمور فهم إن كانوا عملاء لما كالو الضربة تلو الضربة لأمريكا وحلفائها ولا يستطيع أن تنكر انت شخصيا ذلك ، يحضرنى قصة واحدة لهذا الرجل المصري الذى احتجز لذي قاعدة الجهاد على طريق الفلوجة السريع ، وحينما اراد المُذيع ان يشوه صورة هؤلاء المجاهدين بالقاعدة بالقول للمصرى ماذا فعل هؤلاء الارهابيون بك قال بالحرف الواحد وهو انسان غير مثقف بل مجرد سائق والله ان هؤلاء القوم هم من اففضل الناس الذين رأيتهم على وجه الأرض فانهمك المذيع ضحكا حتي بدا واضحا الى ما كان يريد من الاجابة
    وتابع السائق ان هؤلاء الناس مجاهدين حقا وربنا يقويهم وينصرهم على امريكا؟؟؟
    وينصرهم على أمريكا؟؟؟؟
    هي العدو الأول
    والعملاء هم ذيولهم وذيل الأفعي مركب مع الرأس فهما كيان واحد ولا داعي لمحاولة تجزئته بغير مبرر ، لا داعي للتحزب للبعثية وللبعثية فقط ونبز باقي فصائل الجهاد لمجرد عدم انضوائها للبعثية ، القائد الرمز صدام حسين لم يكن كذلك بل هو اول من قال مرحبا بالمجاهدين الشرفاء من كل بلد عربي ومسلم للقضاء على المحتل ، واعلم أخي أن المحتل ما جاء وما مُُكن له الا من خلال هؤلاء العملاء الذين تتباكون عليهم الآن في تفجيرات بغداد، والان عرفونا هويتكم الحق هل انتم من المجاهدين أم من الصحوات ، فوالله ما انقطعت عن الكتابة منذ منتدى الفوائد الا لوجود مثل هكذا الفكر؟؟؟؟؟؟
    اعلم أخي اننا ولو خيرنا بين ان نكون في خندق المجاهدين ولو من القاعدة الارهابية وبين ان نكون بعثيين تحت ظل الصحوات فهذا فراق بيننا وبينكم وموعدنا يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم
    وفقفنا الله وهداكم الى ما فيه خير المسلمين
    اللهم أحصي الكافرين عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا
    آمين آمين آمين

  9. #9

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    الاخ فتحي نحن لم نلقي التهم جزافا فكل الدلائل والقرائن تؤكد ذلك ، فكل سلوك تنظيم القاعدة من دخوله العراق إلى يومنا هذا لا يخدم الا اعداء الجهاد في العراق ، هناك اساليب لغسل عقول البشر تتبعها وسائل المخابرات المعادية ، وهؤلاء افراد القاعدة الذين يفجرون انفسهم هم سذج تم توجيههم باجندة خفية للموساد والسي آي ايه والاطلاعات عن طريق العملاء المندسين في التنظيم والجالسين على مقاعد قيادية .

    اخي فتحي تأسيس تنظيم القاعدة في العراق كان هدفه الاساسي تحقيق اختراق في المقاومة العراقية بعد ان يكسب التنظيم مصداقية ، وبعد ان فشل في هذا الهدف وجهته الاستخبارت المعادية لتأجيج الحرب الطائفية ، وحين فشل حركته لتقسيم العراق ومقاتلة الفصائل المقاومة .
    فعن اي جهاد للقاعدة تتحدث ، الا تستحق لقب دولة الموساد الاسلامية بجدارة ؟؟
    اما عن الاهداف التي استهدفها التنظيم في تفجيرات بغداد فلو محصت قليلا بالامر لوجدت ان ما قلناه صحيح ، فالتفجيرات هي نتيجة صراع النفوذ بين العملاء او بعبارة اخرى تصفية حسابات ، استخدمت فيه القاعدة ،

  10. #10

    رد: محب المجاهدين:أخيار القاعدة انصهروا مع المقاومة أما دولة العراق الإسلامية عملاء ل

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اخي صلاح اسمح لي بالرد على فتحي بخطبة من خطب الشيخ محمد حسان
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    ----------------
    قتل النفس التي حرم الله
    إن الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }آل عمران102
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً {70 } يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }[الأحزاب71،70 ]
    أما بعد :
    فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي نبينا محمد ص ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .

    أحبتي في الله ......
    هذا هو لقاءنا الرابع مع السبع الموبقات التي حذر منها النبي ص في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ص قال:
    (( اجتنبوا السبع الموبقات )) . قالوا : يا رسول الله وما هُنَّ ؟
    قال (( الشرك بالله ، والسحرُ وقتلُ النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكلُ مال اليتيم ، وأكلُ الربا ، والتولي يوم الزحف وقذفُ المحصناتِ الغافلاتِ المؤمنات )).
    ونحن اليوم على موعد مع الكبيرة الثالثة في هذا الحديث ألا وهي قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق .
    ونظراً لطول الموضوع فسوف أركز حديثي مع حضراتكم في العناصر التالية :
    أولاً : حرمة النفس والدماء عند الله جل وعلا .
    ثانياً : حكم من قتل نفسه فمات منتحراً .
    ثالثاً : حكم القتل الخطأ .
    رابعاً : هل للقاتل المتعمد توبة ؟
    أولاً : حرمة النفس والدماء عند الله جل وعلا .
    أحبتي في الله :
    إن الله عز وجل قد كرم هذا الإنسان تكريماً كبيراً .
    خلقه بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته وسخر له ما في السموات وما في الأرض جميعاً منه .
    وأرسل له الرسل ليأخذوا بيديه إلى الحق وأنزل من أجله شريعة محكمة تضمن له السعادة في الدنيا والآخرة .
    وهي المنهج الحق المستقيم الذي يصون الإنسان من الزيغ والانحراف ويحفظه من مزالق الشر ونوازع الهوى .
    وهي المورد العذب الزلال والمعين الكريم الفياض الذي يشفي صدره ويُحي نفسه ويروى عقله ويحفظُ بدنه .
    ومن أجل هذا فقد ضمنت الشريعة المحكمة جميع الحقوق التي تكرم وتسمو بهذا الإنسان وفي طليعة هذه الحقوق حقُ الحياة ...
    وهو حق كبير لا يحل لأحد أن ينتهك حرمته أو أن يستبيح حماه .
    بل لقد جعل الإسلام قتل النفس كبيرة .
    كبيرة تأتي بعد كبيرة الشرك بالله عز وجل كما قال الله عز وجل في وصف عباد الرحمن .
    وليس لأحد البته أن يسلب هذه الحياة إلا خالقها سبحانه وتعالى أو بأمر منه في نطاق الحدود التي شرعها لخلقه وهو سبحانه عليم بهم خبير بما يصلحهم ويفسدهم إذ يقول سبحانه : {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ } [الملك:14]
    والعليم اللطيف الخبير جل وعلا يحرم قتل النفس إلا بالحق فيقول سبحانه : {وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ} [ الأنعام:14]
    ويقول رسوله ص : (( وقتلُ النفس التي حرم الله إلا بالحق )) .
    وهذا الحق الذي يبيح قتل النفس محدد واضح لا غموض فيه ..
    وليس متروكاً للرأي ولا متأثراً بالهوى .
    وقد حدد النبي ص في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي ص قال : (( لا يحلُ دمُ امريء مسلمٍ يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث النفسُ بالنفسُ ، والثيب الزاني ، التارك لدينه المفارقُ للجماعة ))
    فأما الحالة الأولى : فهي القصاص العادل الذي وإن قتل نفساً فقد ضمن الحياة
    للمجتمع نفسه .
    كما قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى
    الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ
    بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ{178} وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
    [ البقرة :178-179]
    نعم .. حياةٌ بردع هؤلاء الذين يفكرون مجرد تفكير في الاعتداء على الناس .
    وحياةٌ بكفَّ أهل المقتول عن الثأر قد لا يقف عند القاتل بل يتعداه إلى أهله ممن لا ذنب لهم ولا جريرة .
    وحياة يأمن فيها كل فرد على نفسه لأنه يعلم يقيناً أن هناك قصاصاً عادلاً ينتظر كل من يتعدى حدود الله .
    أما الحالة الثانية : التي يجوز فيها القتلُ وبالرجم فهي للثيب الزاني الذي رزقه اللهُ الحلال الطيب فراح يرتعُ في مستنقع الرذيلة العفن .
    والحالة الثالثة : التي يجوز فيها القتلُ تكون لمن ترك دينه وارتد بعد أن منَّ الله به عليه .
    فالردة بالإجماع سبب لإباحة دم المسلم .
    يقول النبي ص في الحديث الذي رواه البخاري وأحمد عن ابن عباس: ((من بَّل دينه فاقتلوه))
    هذه هي الحالات الثلاث التي تبيح قتل المسلم على يد ولي الأمر المسلم أو من
    ينوب عنه .
    أما فيما عدا هذه الحالات فإنه لا يجوز أبداً قتل النفس بل إن الأمر جد خطير وكيف لا وقد قال جل وعلا : { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً }[النساء:93]
    وفي صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله ص : (( لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يُصب دماً حراماً )) . قال : فقال ابن عمر : إن من ورطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفكُ الدم الحرام بغير حِلَّه
    وفي سنن النسائي من حديث معاوية رضي الله عنه أن النبي ص قال : (( كلُ ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يقتل المؤمن متعمداً ، أو الرجل يموت كافراً ))
    وفي الحديث الذي رواه أبو داود من حديث أبي الدرداء ورواه الحاكم والنسائي وأحمد من حديث معاوية وصحح الحديث شيخنا الألباني في صحيح الجامع أن النبي قال :
    (( كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا من مات مشركاً أو قتل مؤمناً متعمداً ))
    وفي الحديث الذي رواه النسائي من حديث بريده رضي الله عنه أن النبي ص قال : (( قتلُ المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا ))
    الله أكبر .... فكم يكون عظيماً عند الخالق زوال الدنيا على قدر عظمتها .
    فإذا علمنا أن قتل المؤمن أعظم من زوال الدنيا علمنا خطورة وفظاعة القتل العمد بما لا يمكن للغة البشر أن تصفه وقد جمعه من أوتي جوامع الكلم في هذا اللفظ الوجيز .
    وفي الحديث الذي رواه النسائي والبخاري في التاريخ وصححه الألباني من حديث عمرو بن الحمق الخزاعي أن النبي ص قال : (( من أمَّنَ رجلاً على دمه فقتله فأنا برئ من القاتل وإن كان المقتول كافراً ))
    عن عبيد الله بن عدي أن المقداد بن عمرو الكندي – وكان حليفاً لبني زهرة وكان ممن شهد بدراً مع النبي ص - أخبره أنه قال لرسول الله ص : أرأيت إن لقيت رجلاً من الكفار فاقتتلنا ، فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ، ثم لاذ مني بشجرة ، فقال : أسلمت لله ، أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها ؟ فقال رسول الله ص : لا تقتله فقال : يا رسول الله قطع إحدى يدي ، ثم قال ذلك بعد ما قطعها ، فقال رسول الله ص : (( لا تقتله فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله ، وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال ))
    وقام النبي ص في حجة الوداع يبين حرمة هذه الدماء فيقول والحديث في الصحيحين من حديث ابن أبي بكرة (( أي شهر هذا؟ )) قلنا الله ورسوله أعلم . وهذا من أدب الصحابة رضي الله عنهم ، قال فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه ، قال : (( أليس البلدة ؟ قلنا : بلى ، قال : فأي يوم هذا ؟ )) قلنا : الله ورسوله أعلم ، فسكت ، حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال : أليس يوم النحر )) قلنا : بلى يا رسول الله قال : (( فإن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم فلا ترجعوا بعدي كفاراً أو ضلالاً يضرب يعضكم رقاب بعض ألا ليبلغ الشاهد الغائب ))
    ولحرمة هذه الدماء عند الله جل وعلا وأنها ليست رخيصة بسفكها من شاء وقت شاء بل هي عظيمة عند الله جل وعلا .
    ولذا فإن أول ما يُقضى فيه يوم القيامة هو الدماء .
    كما في الصحيح وغيرهما أن النبي ص قال : (( أولُ ما يقضى فيه بين الناس يوم القيامة في الدماء ))
    ولا منافاة بين هذا وبين قوله (( أول ما يحاسب به العبدُ الصلاة ))
    فهذا حق بينه وبين الله والدماء حق العباد .
    وقد ورد عند النسائي وأبو داود من حديث ابن مسعود بلفظ (( أول ما يحاسب به العبد الصلاة وأول ما يقضى بين الناس الدماء ))
    ولذلك قال علي بن أبي طالب كما في صحيح البخاري (( أنا أول من يجثو يوم القيامة بين يدي الرحمن جل وعلا للخصومة ))
    يريد قصته في مبارزته هو وصاحبه يوم بدر وفيهم نزل قول الله تعالى {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ } [ الحج:19]
    فإذا قامت القيامة وقام الناس جميعاً لرب العالمين ووقفوا في أرض المحشر حفاة عراةَّ غُرلا وقد دنت الشمس من الرؤوس وتصبب العرق على قدر الأعمال وزفرت جهنم وزمجرت وقد جيء لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها وتطايرت الصحف ونصبت الموازين ونودي عليك .
    فقرع النداء قلبك وارتعدت فرائصك واضطربت جوارحك وتغير لونك وطار قلبك وجاءت الملائكة الموكلة بسوقك إلى الله تعالى .
    حتى إذا ما وقفت بين يدي ملك الملوك وجبار السموات والأرض أخذت صحيفتك هذه الصحيفة التي لا تغادر صغيرة ولا كبيرة !!
    فانتبه ... يُنادى عليك أيها القاتلُ المجرم يا من سفكت دماء الموحدين المؤمنين فتأتي فرداً عارياً لا سلطان لك ، ولا مال معك ، لتفتدي به وقد أحاط بك من كل ناحية من قتلتهم في الدنيا وقد تعلقوا به وأوداجهم [أي عروق أعناقهم] تشخب [أي تسيل] دماً ويقولون لله جل وعلا سل هذا القاتل فيم قتلنا كما في سنن النسائي من حديث ابن عباس وهو حديث حسن قال سمعت النبي يقول : (( يجيء المقتول متعلقاً بالقاتل تشخب [تسيل] أوداجه دما ، فيقول : أي رب سل هذا فيم قتلني ؟ )) وفي رواية (( يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ، ناصيته ورأسه بيده ، وأوداجه تشخب دماً ، يقول : يا رب ، قتلني هذا ، حتى يدنيه من العرش ، قال : فذكروا لابن عباس التوبة فتلا هذه الآية {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً} قال : وما نُسِخَت هذه الآية ولا بدلت ، وأنى له التوبة ؟ ))
    الله أكبر .....
    تذكر وقوفك يوم العرض عريانا
    والنار تلهب من غيظ ومن حنق
    اقرأ كتابك يا عبد على مهلٍ
    فلما قرأت ولم تنكر قراءته فلما
    نادى الجليل خذوه يا ملائكتي
    المشركون غداً في النار يلتهبوا
    مستوحشاً قلق الأحشاء حيرانا
    على العصاة ورب العرش غضبانا
    فهل ترى فيه حرفاً غير ما كانا
    وأقررت إقرار من عرف الأشياء عرفانا
    وامضوا بعبدٍ عصى للنار عطشانا
    والموحدون في دار الخلد سكانا
    {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } [الأنبياء:47]
    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن النبي ص قال لأصحابه يوماً (( أتدرون من
    المفلس ؟)) قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ، قال : (( إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا فَيُعْطَى هذا من حسناته ، وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يُقْضَي ما عليه ، أُخذ من خطاياهم ثم طرح في النار ))

    ثانياً : حكم من قتل نفسه فمات منتحراً
    أحبتي في الله :
    ولم ينتف هذا الوعيد الرهيب في حق من قتل نفسه منتحراً والعياذ بالله بل هو خالد في النار لما ورد في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي ص قال :
    ((من تردى من جبل (أي ألقى بنفسه) فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومن تحسى سماً فقتل نفسه فسمه في يده يتحساهُ في نار جهنم خالداً فيها أبداً ، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ))
    وفي الصحيحين من حديث سهل بن سعد أن رسول الله التقى هو والمشركون فاقتتلو ، فلما مال النبي ص إلى عسكره ، ومال الآخرون إلى عسكرهم ، وفي أصحاب رسول الله رجل لا يدع لهم شاذَّة ولا فاذَّة إلا اتبعها يضربها بسيفه – فقالوا ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان ، فقال رسول الله ص : (( أما إنه من أهل النار )) .
    فقال رجل من القوم : أنا صاحبه أبداً .
    قال فخرج معه كلما وقف معه ، وإذا أسرع أسرع معه ، قال : فجُرِحََ الرجل جرحاً شديداً فاستعجل الموت فوضع سيفه فقتل نفسه فخرج الرجل إلى رسول الله فقال : أشهد أنه رسول الله .
    قال : (( وما ذاك ؟ )) .
    فقال : الرجلُ الذي ذكرت آنفاً أنه من أهل النار ، فأعظم الناس ذلك ، فقلت : أنا لكم به فخرجت في طلبه حتى جرح جرحاً شديداً فاستعجل الموت ، فوضع سيفه بالأرض وذُبَابَه بين ثدييه ( ذبابة السيف : طرف رأسه) ثم تحامل عليه فقتل نفسه فقال رسول الله عند ذلك :
    (( إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدوا للناس وهو من أهل النار وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدوا للناس وهو من أهل الجنة وإنما الأعمال بالخواتيم ))
    وفي رواية أخرى في الصحيحين عن أبي هريرة قال : فلما أُخبر النبي أن الرجل قتل نفسه كبر النبي وقال : (( أشهد أني عبد الله ورسوله ثم أمر بلالاً فنادى في الناس أنه لن يدخل الجنة إلا نفسٌ مسلمة وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الكافر ))
    ثالثاً : حكم القتل الخطأ
    وقد بينه الله جل وعلا في سورة النساء بقوله :
    {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً } [النساء:92]
    فالحالة الأولى : أن يقع القتل على مؤمن أهله مؤمنون في دار الإسلام .
    وفي هذه الحالة يجب تحرير رقبة مؤمنة وديةٌ تسلمُ إلى أهل القتيل فأما تحرير الرقبة المؤمنة فهو تعويض للمجتمع المسلم عن قتل نفس بعنق نفس مؤمنة أخرى .
    وأما الدية فتسكين لثائرة نفوس أهل القتيل وشراٌْ لخواطرهم بعد ما فجعوا في قتيلهم وتعويض لهم عن بعض ما فقدوه إلا أن يصدَّقوا ويتنازلوا عن هذا الحق تسامحاً
    وتعاطفاً .
    الحالة الثانية : أن يقع القتل على مؤمن وأهله محاربون للإسلام في دار الحرب .
    وفي هذه الحالة يجب تحرير رقبة مؤمنة لتعويض النفس المؤمنة التي قتلت لكن لا يجوز دفع الدية لقوم القتيل المحاربين حتى لا يستعينوا بها على قتال المسلمين ، إذا لا مكان ولا مجال هنا لاسترضاء أهل القتيل لأنهم محاربون وأعداء للإسلام والمسلمين .
    أما الحالة الثالثة : فهي أن يقع القتل على مؤمن أو على غير مؤمن قومه معاهدون أي لهم عهد هدنة أو عهد ذمة .
    وفي هذه الحالة يجب أن تدفع الدية إلى أهله المعاهدين ولو لم يكن القتيل مؤمناً لأن عهدهم مع المؤمنين يجعل دماءهم مصونة كدماء المسلمين ويجب أيضاً على القاتل أن يعتق رقبة مؤمنة .
    هذه هي أحكام القتل الخطأ .
    وكان من الواجب عليّ أن أفصل الحديث في أحكام الدية ومقدارها ولكن لا يتسع الوقت لهذا فليراجعه من شاء في كتاب الجنايات والديات من كتب الفقه لعلمائنا الكرام جزاهم الله عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء .
    وأخيراً : هل للقاتل المتعمد توبة ؟
    اختلف العلماء في هذه المسألة فلقد روى البخاري عن سعيد بن جبير قال : اختلف أهل الكوفة فَرَحَلْتُ فيها إلى ابن عباس فسألته عنها فقال هذه الآية { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً ....... } هي آخر ما ترك وما نسخها شيء .
    وفي رواية النسائي يقول سعيد قرأت عليه آية الفرقان {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ } [الفرقان:68]
    قال هذه مكية نسختها آية مدنية .
    وذهب أهل السنة وما عليه المحققون من علماء السلف أن القاتل المتعمد إن تاب تاب الله عليه لأن الأخذ بظاهر آية النساء ومن يقتل مؤمنا متعمداً ليس بأولى من الأخذ بظاهر قوله تعالى { إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ } [ هود : 114]
    وقوله تعالى : {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ } [ الشورى : 25]
    وقوله تعالى : {وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ } [ النساء :48]
    ثم إن الجمع بين آية النساء وآية الفرقان ممكن فلا نسخ ولا تعارض وذلك بحمل الحكم المطلق في آية النساء على الحكم المقيد في آية الفرقان لا سيما وقد اتفقا في الحكم والسبب فيكون معناه : {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً } [النساء:93]
    {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً } [ الفرقان : 70]
    وأما الأحاديث التي تذكر هذا أيضاً فهي كثيرة منها ما رواه البخاري ومسلم عن عبادة بن الصامت وليه أن النبي قال :
    (( تبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئاً ، ولا تزنوا ، ولا تسرقوا ، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ، فمن وفَىَّ منكم فأجره على الله ، ومن أصاب شيئاً من ذلك فعوقب به فهو كفارة له ، ومن أصاب من ذلك شيئاً فستره الله عليه ، فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عذبه ))
    وكذلك حديث أبي سعيد الخدري في الصحيحين عن النبي ص قال : (( كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدٌل على راهب ، فأتاه ، فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفساً ، فهل له من توبة ؟ فقال : لا ، فقتله ، فكمل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدُل على رجل عالم ، فقال : إنه قتل مائة نفس ، فهل له من توبة ؟ فقال : نعم ، ومن يحول بينه وبين التوبة ؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا ، فإن بها أناساً يعبدون الله فاعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك ، فإنها أرض سوء ، فانطلق حتى إذا نصَفَ الطريق ، أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائباً ، مقبلا إلى الله ، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيراً قط ، فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم ، فقال : قيسوا مابين الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة ))
    وأخيراً قال علماؤنا من قتل مؤمناً متعمداً فتاب تاب الله عليه أما إن لم يتب وأصر على الذنب حتى وافى ربه على الكفر بشؤم المعاصي
    {فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً } [النساء:93]
    اللهم اغفر ذنبنا
    ................. الدعاء


المواضيع المتشابهه

  1. يهودية بصراوية وراء نشر بيانات دولة العراق الإسلامية !!!
    بواسطة salah71 في المنتدى منتدى الشؤون السياسية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-11-2010, 08:43 PM
  2. دولة العراق الإسلامية وتكتيكات خطف جنود الاحتلال
    بواسطة خطاب في المنتدى المنتدى العراقي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 11:01 AM
  3. الشيخ حامد العلي يطالب القاعدة بحل دولة العراق الإسلامية
    بواسطة bufaris في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2007, 02:50 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •