~*¤ô§ô¤*~ ربيع عربي أم خريف ~*¤ô§ô¤*~






النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وحدة العراق هي الهدف التاريخي الأعظم

  1. #1

    وحدة العراق هي الهدف التاريخي الأعظم

    بسم الله الرحمن الرحيم



    حزب البعث العربي الاشتراكي
    امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

    قيادة قطر العراق
    مكتب الثقافة والإعلام القطري


    وحدة العراق هي الهدف التاريخي الأعظم





    يا ابناء شعبنا العظيم
    لا يخفى عليكم إن الاحتلال الأمريكي البغيض للعراق عام 2003 والذي ما زال مستمرا بكل ما يحمله من آلام وجراح وبشاعة وقتل جماعي لأبناء شعبنا، قد حصل في ضوء الأهداف العدوانية المرسومة منذ أمد بعيد من قبل قوى العدوان والغزو المتمثلة بألامبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية والرجعية المتجسدة بالسعي المحموم للقضاء على روح النهوض والتحدي التي اتقدت شعلتها الوهاجة في العراق لتنير درب الجماهير العربية نحو ذرى المجد والصمود ومقارعة الإمبريالية والصهيونية وبما يخدم الأهداف الإنسانية وتوجهات جميع الشعوب المضطهدة في العالم.
    إن المنهج الوطني والقومي الذي تجذر في العراق في ظل مبادئ البعث و أهداف ثورة السابع عشر الثلاثين من تموز عام 1968، ضرب المصالح الإمبريالية الصهيونية والأطماع الفارسية في الصميم لأنه أرسى مقومات وحدة وطنية راسخة بعد أن حل كل الاشكاليات القومية التي كان يراهن عليها الأعداء، وأقام أروع تجربة للتآخي الوطني متجسدة في إعطاء الأقليات القومية حقوقها والتي تضمنها بيان 11 آذار عام 1970 وقيام الحكم الذاتي في العراق، في حين ظلت تعاني هذه الأقليات المرارة والتفرقة في التعامل في دول جوار معروفة وقد استطاع العراق أن يحقق تنمية اقتصادية اجتماعية شاملة توفرت فيها الأسباب المادية بفعل قرار التأميم الخالد عام 1972 أسهمت في تحقيق نقلات نوعية في حياة مجتمعنا، وبناء إنسان عراقي جديد، الأمر الذي نتج عنه تماسك بنية المجتمع القائمة على الرابطة الوطنية وروح التآخي بين كل مكونات الشعب وقد تجلى ذلك جليا من خلال المقولة التي آمن بها شعبنا (العراق وطن الجميع وان "أمنه" والدفاع عنه مسؤولية الجميع) بعيدا عن النعرات والمسميات الطائفية والعرقية، وهو ما حقق النصر لنا في مسيرة النهوض والبناء. وبقدر ما تحقق من بناء وطني في ظل الثورة فقد جسد العراق دوره القومي والإنساني في مواقف مشهودة على الساحة القومية والدولية الأمر الذي أغاض الأعداء، فكان حقدهم البغيض الذي تجسد في غزوه واحتلاله بعد أن عجزت كل المحاولات السابقة بما فيها حالة التآمر الداخلي وحرب الإنابة، وينشطون اليوم في ضوء أهدافهم الشريرة لإلغاء دور العراق القومي من خلال تمزيقه داخليا والهيمنة على ثرواته الكثيرة وفي مقدمتها النفط.

    يا ابناء شعبنا المجاهد
    لقد وقف البعث وفي كل مراحله النظالية بروح إيمانية وثابة ومعه ابناء شعبنا العظيم وامتنا العربية المجيدة بوجه كل المخططات و المشاريع الاستسلامية التي تهدف إلى إركاع امتنا وشعبنا في استرجاع واضح للأطماع الاستعمارية القديمة في رسم (سايكس بيكو) جديدة في التاريخ المعاصر تحت مسميات مختلفة ابتدأت بتشكيل ما يسمى بقوة التدخل السريع (قوة أمريكية خاصة) عام 1973 لاحتلال منابع النفط في منطقة الخليج العربي وبضمنها العراق وبعد أن أعلنت أمريكا إن نفط هذه المنطقة يدخل ضمن ستراتيجية أمنها القومي، وإحياء ما يسمى (بالهلال الخصيب) وإشاعة الدعوة بأن (مصر فرعونية) . ثم جاء المشروع الصهيوني المعروف الذي طرح في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي والذي يدعو إلى تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات (شيعية في الجنوب، وسنية في الوسط، وكرية في الشمال) والذي جاء متزامنا مع قيام إيران بالعدوان على العراق عام 1980 . وقد تلت ذلك الدعوة التي أطلقها شيمون بيرس وزير خارجية الكيان الصهيوني آنذاك عام 1993 حول إقامة ما يسمى بالنظام "الشرق أوسطي الجديد" وعادت أمريكا بعد احتلال العراق إلى أحياءه وتوسيع مداه ليصبح (الشرق الأوسط الكبير). وهذه المشاريع في جوهرها كلها محاولات أمريكية صهيونية إيرانية تستهدف العراق أولا لأنه قاعدة الأمة الأمينة ومن خلاله تستهدف الأمة العربية في جميع أقطارها.
    إن ما يدعو إلى الفخر والاعتزاز إن البعث شخص كل هذه المشاريع العدوانية ووقف بوجهها بقوة، الأمر الذي زاد من اشتداد الهجمة العدوانية عليه والتي بلغت ذروتها بالإقدام على احتلاله دون أي مسوغ وإنما تطبيقا لشريعة الغاب. ومنذ الأيام الاول لهذا الاحتلال البغيض بدأ المحتلون يسعون بشكل محموم لتنفيذ مشاريعهم وفي المقدمة منها تقسيم العراق. والتي تبنتها بشكل مكشوف التنظيمات والمسميات السياسية المرتبطة بالاحتلال سياسيا، والمرتبطة فكريا بالنظام الإيراني المعادي للعروبة ولوحدة العراق من خلال إشاعة روح الطائفية والعنصرية، والعمل بمنهج المحاصصة وتبني ما يسمى بالفيدراليات في العراق، وهذه التيارات هي نفسها التي صاغت ما يسمى بالدستور في ضوء المنهج الأمريكي الصهيوني الإيراني الذي سعى في ديباجته وبنوده إلى تكريس حالة تقسيم العراق وتغييب هويته القومية وقطع أواصر العلاقة التاريخية بينه وبين أمته العربية.
    يا ابناء شعبنا المجاهد
    ومما يلفت النظر إن بعض القوى السياسية في العراق والتي كانت إلى وقت قريب تظهر الرفض لما يسمى بالفدراليات... تدعو اليوم على تبنيها وطرحها لمشروع ما يسمى (الفدرالية السنية) وهي في هذا الاتجاه تعد الاستفتاءات والاستبيانات لتكوين رأي حول هذه الفيدرالية.. وأنها بهذا السلوك المرفوض تاريخيا وجماهيريا تؤكد حالة التجزئة وتعطي للمحتلين المشروعية في المضي في تنفيذ مخططاتهم العدوانية تجاه العراق وشعبه ووحدته الوطنية كما تبعث الروح من جديد في المشروع الأمريكي الصهيوني الذي اشرنا إليه والهادف إلى تقسيم العراق إلى دويلات، وترتكب بذلك خطئة بحق الجماهير عندما تخلط أمامها الأوراق وتوريط إعداد من ابناء شعبنا لتقبل هذه الأفكار والدعوات المسمومة.

    يا ابناء شعبنا الأبي
    إن الممارسات اليومية التي يقوم بها المحتلون وأذنابهم العملاء والقائمة على القتل الجماعي والتعذيب الواسع والخطف والاعتداء على الحرمات وهتك الأعراض شاخصة أمامكم وانتم المحترقون فيها بلا ذنب إلا أنكم تحبون وطنكم بصدق وترفضون الاحتلال وأذنابه بصدق ايظا. وقد وصل الحال إلى القتل على الهوية والى قيام الناس بتغيير أسمائهم وألقابهم دفعا لطائلة الموت الذي تتصاعد أرقامه بشكل خيالي وقد أصبح أي إنسان في هذا العراق الذي عاش أمنا طيلة أكثر من ثلاثين سنة في ظل ثورته المعطاء لا يأمن على حياته وعائلته في أية لحظة وفي أي مكان بما فيها بيته... وقد سعى الأعداء إلى تخويف كل طرف من مسميات مجتمعنا من الطرف الآخر، وأصبح القتل على الهوية هو الحالة السائدة، وهي أمور غريبة كل الغرابة عن واقع وطبيعة مجتمعنا على مر العصور. وحتى يكتسب المحتلون الشرعية في تمزيق العراق دفعوا بشكل أو بآخر بعض الأوساط السياسية التي تبني دعوات ما يسمى (الفدرالية) ، في تصور منهم اضعاف دور المقاومة العراقية الوطنية بعد أن تختلط الأوراق والمسميات... لكن مقاومتنا الباسلة ستبقى الجبل الشامخ الذي يصليهم بنار محرقة وحمم ملتهبة لأنها ضمير الشعب وصوت الحق .

    إننا في الوقت الذي نحذر فيه جميع الأطراف المرتبطة بسياسة المحتل ونؤكد على بعض القوى التي رفعت شعارات عدم الخضوع للمحتلين إن تراجع أنفسها وان تبتعد عن تنفيذ مخططات المحتلين تحت مسميات تدعي أنها عراقية. وشعبنا العظيم بريء منها، ولكنها الإغراءات المادية وإغراءات المناصب التي تحرك هذا الطرف وذاك ، وان يعي الجميع إن هذه المشاريع والدعوات (والفيدراليات) إنما تستهدف جميعها وحدة العراق وتسعى إلى تمزيقه وإضعافه وفرض الأمر الواقع عليه، وان القوى السياسية التي تتبنى ذلك مهما كانت اسماؤها وهوية رموزها إنما تضع نفسها بهذا السلوك اللا وطني في خانة الأعداء وتصبح هدفا مشروعا أمام ضربات شعبنا ومقاومته الباسلة. وبهذه المناسبة ..... نؤكد إن شعبنا العظيم هو معيننا الذي لا ينضب ندعو اليوم أبناءه من الغيارى الذي هم معقد العزم وسارية الراية الشامخة في الصمود والتحدي ومقارعة الأعداء إلى توحيد الصفوف ونبذ المسميات الطائفية والعرقية واستحضار المنبع الصافي المتمثل بالعراق الواحد الموحد الشامخ العظيم الذي ما نام شعبه يوما على ذل ولا رضى باستعباد أو استبداد، ولا بد من التصدي بكل شجاعة لكل مخططات الأعداء المحتلين وأذنابهم وبخاصة الصفويون الجدد الذين دعوا علانية إلى ربط إرادة العراق بالنظام الإيراني ... وإننا ننبه على مخاطر استعداء العراقيين على بعضهم والإيقاع بالشعب من خلال الاستحواذ وإغراء بعض النفوس ودفع بعض النخب إلى الانزلاق وراء المذهب والمكاسب المادية الزائلة .وضرورة الابتعاد عن أي مشكلات جانبية يتطلب حلها جهدا ينبغي أن يدخر إلى معركة التحرير الشامل للعراق وهي آتية وقريبة إنشاء الله والتي تصوغ مفرداتها اليومية مقاومتنا الوطنية الباسلة التي تؤمن بالمنية ولا الدنية واستقبال الموت على طريق الشهادة دون استدبارة وان النصر حليف المؤمنين المجاهدين ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ).
    عاش العراق العزيز موحدا عزيزا شامخا .
    عاش القائد العظيم صدام حسين (فك الله أسره) والقائد المؤمن حامل الأمانة نائبه
    عاش شعبنا المجاهد ، ومقاومته الوطنية الباسلة / الوحدة .. الوحدة .. الوطنية .


    أبو بعث
    قيادة قطر العراق
    مكتب الثقافة والإعلام القطري
    أواسط نيسان

  2. #2

    مشاركة: وحدة العراق هي الهدف التاريخي الأعظم

    عاش شعبنا المجاهد ، ومقاومته الوطنية الباسلة / الوحدة .. الوحدة .. الوطنية
    الحقيقة الغائبة " أين صدام و من البديل و المعتقل "
    القول الصادم في رفض إثبات عدم أسر صادم ( صدام حسين المجيد)

    http://www.baghdadalrashid.com/upload/7bibisaddam.ram

    اللهم انصر قائد الأمة المنصور بالله الأخ المجاهد السيد الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-09-2010, 10:45 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-06-2007, 12:35 AM
  3. وحدة العراق في محراب المقاومةوتجزأته في خندق الخيانة
    بواسطة lkhtabi في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-09-2005, 02:42 PM
  4. 9 قتلى: مقر قوات البشمركة بأربيل كان الهدف
    بواسطة muslim في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-03-2005, 11:51 AM
  5. الهدف العراقي الروسي من حرب الحواسم هو نهاية أمبراطورية الشر وليس تحرير العراق!
    بواسطة khaled73 في المنتدى منتدى العراق والمقاومة العراقية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-03-2005, 01:58 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •