حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة
تنظيم فلسطين ذات رسالة خالدة

شعلة البعث المتوهجة شعلة النضال والجهاد
في ذكرى التأسيس والانطلاقة


يا جماهير امتنا العربية
يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد
أيها البعثيون

تمر هذا العام ذكرى تأسيس حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي ، وانطلاقة جبهة التحرير العربية ، وانطلاقة المقاومة العراقية الباسلة في 10/4/2003 وحزب البعث وجماهير امتنا العربية ، اشد بأسا وإصرارا وتمسكا بمبادئهم ورسالتهم الخالدة .
في هذه المناسبة الخالدة ، ومن على ارض فلسطين التي تواجه بسواعد أبنائها اعتي وأشرس عدوان صهيوني مستمر واحتلال بغيض ، يتطلع الفلسطينيين بعيون مشدودة نحو الجناح الشرقي للأمة العربية نحو المقاومة العراقية الباسلة ويقولون إن معركتنا واحدة في فلسطين وفى العراق البعث في رؤيته التاريخية النافذة كان ولا يزال يدرك بان الأمة العربية تعيش مرحلة انبعاث والبعثيون متسلحون بفكرهم ونضالهم .. ووضعهم ذلك في حركة التاريخ ، وحيث هم منسجمون مع معركة التاريخ ( فالبعث حركة نفحة الرسالة )الرحمة والإجلال والعرفان للقائد المؤسس ميشيل عفلق وقد استشرق بعبقريته الفذة هذه الرؤية التاريخية الحقه ..
البعثيون المناضلون وجماهير الأمة في الوطن العربي يحيون الذكرى التاسعة والخمسون لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي في الظروف الصعبة ، حيث تضع البعث ونصنع المقاومة العراقية المسلحة والانتصارات المهمة التي استشرقها مبشرا الرفيق القائد المؤسس وهيأ لها ودبرها وأطلقها ا الرفيق القائد( صدام حسين) الأمين العام للحزب فهو اليوم فى عقل وضمير وقلب كل مناضل صادق على ارض الوطن العربي لأنه يجسد عظمة العراق والأمة .
وجسد البعث العظيم من خلال صمود الرفيق القائد الأمين العام المناضل( صدام حسين) فك الله أسره وهو يحاكم زمرة المرتزقة والعملاء الذين جاءت بهم الدبابات الأمريكية الغازية ليعبر بأصدق الكلمات عن الروح البعثية والقومية الغالية التي يتمتع بها .

يا أبناء امتنا العربية المجيدة
أيها الرفاق البعثيون :

إن حزبنا يعد كل مراحل نضاله يخرج اقوي مما كان عليه في الماضي لقد ولد البعث وهو يبشر بالبطولة ويستلهم تراث رسالته الخالدة ويعمل بمقاييس الخلود وبهدى المثول الدائم أمام تاريخ الأمة وتاريخ الإنسانية . تقتضى المناسبة في عظمتها بميلاد البعث ، وفى عظمتها المتجددة بانطلاق المقاومة المسلحة في العراق ضد الاحتلال الامريكى والبريطاني حيث أيام نيسان ذكرى التأسيس وانطلاقة الجبهة وحيث يبزغ فجر المقاومة العراقية المسلحة .من أن ننظر إلى المعركة المستمرة ... وموقع البعث التاريخي فيها ..فى سياق نضاله وجهاده الموصول وبطولته الحقه في مفهوم البطولة هي الحرية فعندما تسد السبل كلها تبقى طريق البطولة سالكه . هكذا يجسد البعث ومناضلوه الأبطال في العراق ..مفهوم البطولة في كل لحظة ، منذ أن انطلقت مقاومته المسلحة المظفرة ..وفقا لتدبير قيادته الفذة .
إننا في حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية وان كنا قد أكدنا منذ البداية انه لا يمكن الوصول وضمن موازين التحدي القائمة إلى ما يحقق امانى و طموحات شعبنا الفلسطيني لذا تدعو إلى التمسك بمبادئ الإجماع الوطني التي تؤكد حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف ووضع إستراتيجية وطنية شاملة من اجل استنهاض الحالة الجهادية والارتفاع معها إلى مستوى مواجهة المخططات الصهيونية التي تستهدف سلب الأرض الفلسطينية وزرعها بالمستوطنات وتحويل الشعب الفلسطيني إلى ما يخدم الأهداف التوسعية للحركة الصهيونية وكيانها المغتصب في فلسطين . أو تهجيرهم وتوطينهم خارج فلسطين .

أيها البعثيون يا أبناء الأمة الشرفاء
يا أبناء فلسطين

إنكم تدركون معنا وتعون وعى المؤمنين معنى أن الصهيونية العالمية وإدارة البيت الأبيض الامريكى ، قد استهدفت العراق وفلسطين كي تدمر روح المقاومة العربية وتخنق حركة الثورة العربية وتحطيم معنويات الجماهير العربية إلا أن رهانها فشل بعد ملاحم البطولات وقوافل الشهداء ورجال المقاومة تثبت للأمة كلها ، إن العراق وفلسطين لن يقبلا بالوجود الامريكى البريطاني الصهيوني على ارض العرب وان الأمة العربية بجماهيرها الواسعة والشعوب الإسلامية الحرة والمؤمنة لن تكون إلا مع هذا الموقف الوطني والقومي :-
إذن لنعد أيها الرفاق إلى الحزب وعقيدته وبسمو مبادئه وأهدافه لتحكم قواعده التنظيمية بكل عطاء فلسفته التنظيمية وقيمها ومثلها وتقاليدها ونجدد حياته الداخلية عقائديا وسياسيا وتنظيميا وثقافيا وجهاديا حتى نرقى إلى مستوى المرحلة وتحدياتها ثم نتجه إلى شعبنا وقواه الباسلة على طريق تعبئة اماكنات الأمة وشعبها للجهاد والفداء .
حقا إن صراعنا مع المحتل هو صراع وجود بكل الأبعاد وان استهداف الأمة في جميع أقطارها بات واحدا مهما حاول العدو اليوم تقديم وتأخير بنود أولوياته .
ولندرك جميعا انه لا علاج لمواجهة الاحتلال والتحدي والغزو إلا بموقف جماهيري موحد وبقيام جبهة واسعة تضم القوى الوطنية والقومية والإسلامية التي تقاتل الاحتلالين الاميركى والصهيوني وتنتهي سياسة التهافت والاستسلام فتتنصر الأمة في العراق وفلسطين .

المجد والعرفان والرحمة والغفران لروح الرفيق القائد المؤسس /ميشيل عفلق .
المجد والعز والمحبة والوفاء للرفيق القائد / صدام حسين .
تحية للرفيق القائد/ راكاد سالم الأمين العام لجبهة التحرير العربية
الحرية للأسرى فى سجون الاحتلال
والمجد والخلود لشهداء الأمة في فلسطين والعراق .
عاشت المقاومة في فلسطين والعراق .
عاشت فلسطين حرة عربية أبية .

حزب البعث العربي الاشتراكي
تنظيم فلسطين
جبهة التحرير العربية
السابع من نيسان 2006